حكم التسمية باسم نيار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٠ ، ١٨ سبتمبر ٢٠١٩
حكم التسمية باسم نيار

معنى اسم نيار

يحتار الوالدان كثيرُا في إيجاد اسم جميل ولطيف وذو معنى حسن للأبناء والبنات، ومن بين الأسماء التي يُطلقها البعض على بناتهم وأبنائهم في الوقت نفسه اسم نيار، إذ إن هذا الاسم يُطلق على الذكر والأنثى، واسم نيار من أسماء الإناث التي يجهل كثيرٌ من الناس معناها، وفي معجم المعاني فإنّ نيار علم مؤنث، وهو جمع نار، أي أن اسم نيار بنفس معنى النار، أو مصدر النار، والنيّر: المضيء، والحسن اللون المشرق، أما نيّرات الليل فهي النجوم والكواكب، والنيّران اسمٌ يُطلق على الشمس والقمر، وفي هذا المقال سيتم معرفة حكم التسمية باسم نيار.[١]،

حكم التسمية باسم نيار

من المستحب تسمية المولود في اليوم السابع من ولادته، ويجوز قبل هذا أو بعده، وللأب الحق في اختيار اسمه لأنه سيُنسب إليه، ويعتمد حكم التسمية باسم معيّن على معنى الاسم، فإن كان المعنى محرمًا أو مكروهًا أو يحمل صفة غير محببة فإن التسمية به حرام، أما إن كان المعنى محببًا أو حسنًا فالتسمية به جائزة، ومن توضيح معنى اسم نيار أنه النار وما يتعلق بها من صفات إيجابية تبعث على الإشراق والنور والدفء، فإنّ حكم التسمية باسم نيار جائز، وهذا قياسًا على أقوال الفقهاء الذين حددوا آداب التسمية واختيار الأسماء، فهو اسم لا يحمل أي معنى محرّم، ولا يُعدّ صفة من صفات الله تعالى المختصة به فقط، وليس فيه ما يُثير الفتنة أو الشهوانية، وليس اسمًا لصنم أو أو إله أسطوري، وليس من أسماء الجبابرة والطواغيت أو الجن، وبهذا يكون حكم التسمية باسم نيار جائز، سواء كان الاسم لذكر أو لأنثى.[٢]

أسباب تحريم بعض الأسماء

الإسلام دين السماحة والخير، ولم يُحرّم الله تعالى أي شيء إلا لسببٍ أو حكمة عظيمة، وتحريم التسمية ببعض الأسماء لم يأتِ عن عبث، لأن بعض الأسماء تحمل في مدلولها الكثير من الصفات التي لا يجوز أن تُطلق على إنسان، ولهذا على المسلم الالتزام بما حلله الله تعالى وما حرمه، ومن ضمن هذا تسمية الأبناء، خصوصًا أن انتقاء اسم لائق وذو معنى جميل هو من أبسط حقوق الأبناء على آبائهم، ولا يجوز اختيار الاسم بشكلٍ عشوائي، أو اختيار اسم بلا معنى واضح أو اسم يحمل صفة قبيحة، ومن أسباب تحريم بعض الأسماء ما يأتي:.[٣]

  • اختصاص بعض الأسماء بالله تعالى فقط دون غيره، والتسمية بها محرمٌ بشكل قاطع، ومن هذه الأسماء: الواحد والصمد والقدوس والخالق والقاهر.
  • اختصاص بعض الأسماء بالنبي -عليه الصلاة والسلام- وحده دون غيره، ولا يجوز التسمية بها أبدًا لأي شخص آخر مثل: سيد العالمين، وإمام الناس، وسيد ولد آدم.
  • اختصاص بعض الأسماء بالجبابرة والطواغيت، وهي أسماء غريبة لا يجوز إطلاقها على مسلم مثل: اسم إبليس أو اسم شيطان أو فرعون أو هامان.
  • وجود أسماء مستهجنة تعود لحيوانات مكروهة لا يجوز التسمية بأسمائها أبدًا مثل: حمار وكلب.

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى نيار في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 09-09=2019. بتصرّف.
  2. "مختصر في أحكام المولود"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 09-09-2019. بتصرّف.
  3. "الأسماء المحرمة والمكروهة"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 09-09-2019. بتصرّف.