حكم التسمية باسم نور الهدى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٠ ، ١٨ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم نور الهدى

معنى اسم نور الهدى

يقول رسول اللّٰه -صلّى اللّٰه عليه وسلّم- في الحديث الذي أخرجه ابن حبّان في صحيحه من حديث أبي الدّرداء -رضي الله عنه-: "إنّكم تُدعَون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم؛ فحسِّنوا أسماءكم"،[١] ومن هنا كان واجبًا على المسلم أن يُحسن اختيار أسماء أبنائه؛ فهو الاسم الذي سيُنادى به يوم القيامة، وأيضًا إنّ المرء يأخذ من اسمه شيئًا من الصّفات، والعرب قالت قديمًا: لكلّ امرئ من اسمه نصيب، وهذا القول صحيح إلى حدّ كبير، واسم نور الهدى هو من الأسماء الحسنة المعنى، وهو اسم مركّب من نور والهدى، وقد يُطلق على الذّكر والأنثى، ومعناه هكذا يكون: ضوء الإيمان، فالإيمان هو الهُدى الذي جاء به الإسلام، وسيتكلّم هذا المقال في حكم التسمية باسم نور الهدى.[٢]

حكم التسمية باسم نور الهدى

إنّ حكم التسمية باسم نور الهدى يمكن معرفته من خلال معرفة ضوابط الإسلام في تسمية المواليد، ولأنّ الاسم يصلح للذّكر والأنثى فيجب معرفة الأسماء التي لا يجوز تسمية المواليد بها للجنسين، ومن ثَمّ قياسها على اسم نور الهدى، وبذلك يمكن معرفة حكم التسمية باسم نور الهدى، وهذا الاسم قد وردت حوله عدّة فتاوى، وكلّ منها يقول بحسب فهم المفتي للأمر، فمنهم من قال إنّ الأسماء المضافة إلى الدّين تُكره التّسمية بها، كنور الدّين، ونور الإسلام ونحوه.[٣]

ومن الواضح أنّ اسم نور الهدى اسم قريب من نور الدين ونور الإسلام، ولكن قد وردت فتوى أخرى صريحة باسم نور الهدى تقول إنّ الاسم ليس فيه حرج؛ لأنّ النّور معناه معروف، والهُدى يُطلقُ على عدّة أشياء -كما قال أهل اللغة- منها الإرشاد والنّهار وغيرها، والرّاجح -واللّٰه أعلم- أنّ حكم التسمية باسم نور الهدى مباحٌ شرعًا ولا حرج فيه، وإن وجد الواحد من الوالدين في صدره ضيقًا وخوفًا من التسمية بهذا الاسم خوف الوقوع في المحظور فالأفضل اللّٰهمّ أن يجد اسمًا آخرَ، وأن يعمل بقوله -صلّى اللّٰه عليه وسلّم-: "دع ما يُريبُكَ إلى ما لا يُريبُك"،[٤] واللّٰه أعلم.[٥]

أحكام تتعلق باستقبال المولود

إنّ للمولود في الإسلام أحكام لا يجدها الواحد عند أهل الدّيانات السماوية والمِلل الأخرى، فقد شرع الإسلام منظومة كاملة تحيط بالأسرة من أطرافها كافّة، من أمور تنظّم حياة الوالدين، وحياة المواليد أيضًا، ومن السُّنن التي ينبغي للوالدَين مراعاتها وهما مقبلان على دور جديد في حياتهما الزّوجيّة، ويعني الأبوّة والأمومة:[٦]

  • تحصين الولد قبل مجيئه: فقد روى البخاريّ في صحيحه من حديث ابن عبّاس -رضي اللّٰه عنهما- أنّ رسول اللّٰه -صلّى اللّٰه عليه وسلّم- قال: "أَما لو أنَّ أحَدَهُمْ يقولُ حِينَ يَأْتي أهْلَهُ: باسْمِ اللَّهِ، اللَّهُمَّ جَنِّبْنِي الشَّيْطانَ وجَنِّبِ الشَّيْطانَ ما رَزَقْتَنا، ثُمَّ قُدِّرَ بيْنَهُما في ذلكَ، أوْ قُضِيَ ولَدٌ، لَمْ يَضُرَّهُ شيطانٌ أبَدًا".[٧]
  • تعويذ المولود عند الولادة من الشّيطان الرّجيم: فعندما ولدت امرأة عمران ابنتها مريم أمّ روح اللّٰه المسيح -عليه وعلى نبيّنا الصلاة والسّلام- قالت ما أخبر اللّٰه عنها في القرآن الكريم في قوله تعالىٰ: {فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَىٰ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنثَىٰ ۖ وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ}.[٨]
  • حمد اللّٰه عند الولادة بصرف النّظر إن كان ذكرًا أو أنثى: فقد أخرج البخاري في الأدب المفرد من حديث كثير بن عبيد أنّه قال: كانت عائشة -رضي اللّٰه عنها- إذا ولد فيهم مولود -يعني في أهلها- لا تسأل غلامًا ولا جارية، تقول: خُلِقَ سويًّا؟ فإذا قيل نعم، قالت: الحمد للّٰه ربّ العالمين.[٩]
  • تعويذ المولود من الشّيطان والعين: فقد روى البخاري عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا- قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يُعَوِّذُ الْحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ وَيَقُولُ: "إِنَّ أَبَاكُمَا كَانَ يُعَوِّذُ بِهَا إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ: أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَامَّةٍ، وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لاَمَّةٍ"،[١٠] وعندما نزلت المعوّذتان صار يُعوّذ بهما، فعن أبي سعيد الخُدْري -رضي اللّٰه عنه- قال: كَانَ رَسُولُ اللّٰه -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَتَعَوَّذُ مِنَ الجَانِّ وَعَيْنِ الإِنْسَانِ حَتَّى نَزَلَتِ الْمُعَوِّذَتَانِ، فَلَمَّا نَزَلَتَا أَخَذَ بِهِمَا وَتَرَكَ مَا سِوَاهُمَا.[١١]

المراجع[+]

  1. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبي الدرداء، الصفحة أو الرقم: 5818، صحيح.
  2. "معنى اسم نور الهدى في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 14-08-2019. بتصرّف.
  3. "آداب تسمية الأبناء"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 14-08-2019. بتصرّف.
  4. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن الحسن بن علي بن أبي طالب -عليهما السلام-، الصفحة أو الرقم: 2518، حَسَنٌ صحيح.
  5. "حكم تسمية المولودة باسم آمنة نور الهدى"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-08-2019. بتصرّف.
  6. "أحكام المولود من الكتاب والسنة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-08-2019. بتصرّف.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما-، الصفحة أو الرقم: 5165، صحيح.
  8. سورة آل عمران، آية: 36.
  9. رواه البخاري، في الأدب المفرد، عن كثير بن عبيد، الصفحة أو الرقم: 1256، حسنُ الإسناد موقوفًا.
  10. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما-، الصفحة أو الرقم: 3371، صحيح.
  11. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 2058، صحيح.