حكم التسمية باسم نهى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ٣٠ يوليو ٢٠١٩
حكم التسمية باسم نهى

معنى اسم نهى

تذخر اللغة العربيَّة بالأسماء التي تحمل المعاني الجميلة، ومنها اسم نهى الاسم العربي الأصل الذي ورد في القرآن الكريم في قوله تعالى في سورة طه: {إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّأُولِي النُّهَى}،[١]وجاء معناه في قاموس معان الأسماء، وهو العقل، وقد سُمي العقل بذلك، لأنّه ينهى عن كل ما ينافي المنطق والعقلانية، كما أنَّه ينهي صاحبه عن الآثام والمُنكرات، وينهي النفس عن ارتكاب المعاصي، والنُهى هو اسم جمع، والمفرد منه نُهيَّة، و لاسم نهى كمعانٍ أخرى وهي الصفاء ونقاء السريرة والهدوء النفسيّ، وسيتحدث هذا المقال عن حكم التسمية باسم نهى.[٢]

حكم التسمية باسم نهى

الأصل في الأسماء في الإسلام هو الإباحة، هناك أسماءٌ مُستحبَّة أكثر من غيرها، كالذي عُبِّدَ من الأسماء، أي عبد الرحمن وعبد الله وعبد الكريم وغيرها، وأمَّ ما يتعلق بأسماء الإناث فمن المُستحب أكثر من غيره التسمية بأسماء بنات رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، أو أسماء زوجات رسول الله، أو أسماء الصحابيات والتابعيات، والصالحات من النساء، وفي الحديث عن حكم التسمية باسم نهى، فكون ليس اسمًا لصحابية فهذا لا يعني أنَّه غير مباح، فهو يحمل معنى جميل وهو العقل الذي ينهى عن ارتكاب المعاصي، وقد ورد ذكر "النُهى" في القرآن الكريم في قوله تعالى: {إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّأُولِي النُّهَى}،[١]وجاء في فيما رواه مسلم عن أبي مسعود أنّه قال: "كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَمْسَحُ مَنَاكِبَنَا فِي الصَّلَاةِ ، وَيَقُولُ : اسْتَوُوا، وَلَا تَخْتَلِفُوا، فَتَخْتَلِفَ قُلُوبُكُمْ، لِيَلِنِي مِنْكُمْ أُولُو الْأَحْلَامِ وَالنُّهَى ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ"،[٣] والنٌهى معناه في الآيةِ وحديث رسول الله هو العقول والألباب، وبناءً على ذلك فإنَّ حكم التسمية باسم نهى هو جائز شرعًا لا حرج فيه، والله أعلم.[٤]

حكم التسمية بأسماء غير عربية

لم يُحرّم الإسلام تسمية المواليد بأسماء بحكمٍ عام، فالأصل في الأسماء هو الإباحة، ولكنَّه وضع ضوابط معينة للتسمية، حتى لا يُسمى أطفال المسلمين بأسماء تحمل معانٍ لا تجوز، وليس هناك حرجٌ بالتسمية بأسماء غير عربيَّة، ولكنَّ لذلك ضوابطٌ أيضًا، وأولها ألا يكون الاسم الأجنبي خاصًا بدين آخر غير الإسلام، وألا تكون النيَّة من تسمية المولود بهذا الاسم هي التبعيَّة الثقافيَّة، أو الذوبان فكريًا في الحضارة الغربية التي أُخذ منها هذا الاسم، وألا يكون الاسم حاملًا للمعاني القبيحة أو التي لا تجوز في الإسلام، فإن كانت هذه الشروط قد توفرت في الاسم فلا ضرر ولا حرج من التسمية به، وبشكلٍ خاص إذا كان المسلمون من أصول غير عربيَّة، أو يعيشون في بلاد غير مُسلمة، فمن الواجب تسمية الأبناء بما يناسب تلك المُجتمعات، لذلك لا مخالفةَ للشرع في التسمية بالأسماء الأجنبية وفقًا للشروط، وقد حمل الكثير من أنبياء الله -عليهم السلام-، ومن صحابة رسول الله -رضوان الله عليهم-، حملوا أسماءً ليست من أصول عربيَّة، والإسلام دين لجميع الأمم وليس للعرب خاصةً، والله تعالى أعلم.[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب سورة طه، آية: 54.
  2. "معنى إسم نهى في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-07-2019. بتصرّف.
  3. رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن عقبة بن عمرو بن ثعلبة أبو مسعود ، الصفحة أو الرقم: 432، صحيح.
  4. "حكم التسمية بــــــ " نُهى " و " سُهى " ."، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 29-07-2019. بتصرّف.
  5. "حكم التسمي بأسماء غير عربية"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 29-07-2019. بتصرّف.