حكم التسمية باسم نرمين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٩ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم نرمين

معنى اسم نرمين

اسم نرمين هو أحد الأسماء الشائعة الانتشار في المجتمعات العربية، وكثير من الأهل يختارونه لتسمية فتياتهم به، وذلك بعد أن يجدوا ما في معناه من جمال ورقة وعذوبة، فيبهرهم جمال المعنى ويختارونه، ولكن إذا بحثوا عن أصوله اللغوية سيجدون أنه غير عربي، ومما ورد عنه في قاموس معاني الأسماء: اسم علم مؤنث فارسي، مركب من: "نَرْم: ناعم" بفتح النون عندهم، و"ين: علامة الصفة المشبهة"، والمعنى: الناعمة، الرقيقة، المصقولة. فهو على ما ذُكر اسم فارسيّ، ولعل هذه المعلومة التي لا يُلتفت إليها في كثير من الأحوال تجعل الأهل يفكرون في البحث والتنقيب عن حكم التسمية باسم نرمين في الشريعة الإسلامية، ومدى موافقتها لتعاليم الدين الإسلامي والسنة النبوية.[١]

حكم التسمية باسم نرمين

الكثير من الأسماء التي تستسيغها الأسماع، ويستحسنها المجتمع المحيط بالإنسان أصبحت مستعملة بكثرة، وأحيانًا دون العودة إلى أصولها وأحكام الشريعة فيها، وفيما يتعلق باسم نرمين وبعد معرفة الأصل اللغوي لهذا الاسم، لا بد من توضيح رأي الشرع والدين الإسلامي فيما بتعلق بحكم التسمية باسم نرمين، ومما ورد في هذا الصدد: أمّا اسم "نرمين" فقد ذكر بعضهم أنه اسم علم مؤنث فارسي، والأسماء الأعجمية تجوز التسمية بها في الإسلام ما لم تتضمن معنى ينهى عنه الشرع.[٢]

وما لم تحمل هذه الأسماء معنى فيه شيء من الشرك أو الكفر أو العبودية لغير الله تعالى، ولم يتبين مثل ذلك في اسم نرمين، وبناء على ذلك فإن حكم التسمية باسم نرمين هو جائز وليس ممنوعًا، ومع ذلك فإنّ رأي الشرع في هذا الأمر أنه من المستحسن أن يبحث الأهل عن اسم حسن ولطيف المعنى وله أصول عربية، مثل أسماء الصحابيات، والخلفاء الراشدين والصحابة وأتباع الرسول -عليه الصلاة والسلام-، لعله يكون بشرى خير في المولود الجديد، وهذه الأسماء كثيرة في المعاجم العربية، والكتب الإسلامية.[٢]

حكم الذبح مكان ولادة المولود

من الأمور المسنونة عن الرسول الكريم -عليه الصلاة والسلام العقيقة للمولود، وهي للذكر اثنتان من الغنم، وللأنثى واحدة، وكما هو معروف هناك الكثير من الأمور التي استُحدثت وأضيفت إلى السنة النبوية وليست منها في شيء، ولذلك لا بد من التحقق والتأكد قبل القيام بأي شيء يقال عنه سنة، ومن هذه الأمور: أنّ الذبح يكون في المكان الذي وُلد فيه المولود، وفي ذلك ورد أنه باطل وهو أمر منكر وبدعة، ولذلك يجب ترك هذا الأمر وعدم الاقتداء به.[٣]

ولقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من أحدث في أمرِنا ما ليس منه فهو رَدٌّ"[٤]، يعني: في ديننا، وهذا لا أصل له في الدين أن يذبح في مكان المولود ذبيحة. بناء على ما تقدم من حكمٍ يتعلق بالذبح مكان المولود، يتبين أنه بدعة ولا علاقة له بالسنة النبوية أو ما ورد عن الرسول -عليه الصلاة والسلام-، حتى إنه لم يرد ما يدل على أنّ الرسول أو أحدًا من الصحابة أو التابعين قام بمثل هذا الأمر، ولذلك وجب ترك هذه البدعة والابتعاد عنها، ولا بد من الانتباه إلى العودة إلى الشرع والكتب الموثوقة في السنة النبوية الشريفة قبل تصديق أي عمل يُقال إنه سنة، أو يُدّعى أنه عادة سابقة درج عليها المسلمون.[٣]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم نرمين في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 23-08-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "حكم التسمية بـ: نرمين"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 23-08-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "حكم الذبح في مكان ولادة المولود"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 23-08-2019. بتصرّف.
  4. رواه الألباني، في غاية المرام، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 5، صحيح.