حكم التسمية باسم نداء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٧ ، ١٣ سبتمبر ٢٠١٩
حكم التسمية باسم نداء

معنى اسم نداء

يتمحور معنى اسم نداء حسب قاموس معاني الأسماء حول رفع الصوت، وهو اسم علم مؤنث من أصل عربي، ومن الأسماء ذات الصلة ندى وندوى، وهذه الأسماء تحمل ذات الصفات، ومن معاني الاسم أيضًا الدعاء، وجمع نداء نداءات، والنداء أنواع ومنها نداء الدم ونداء الإغاثة ونداء الضمير، وهناك نداء بين العبد وربه ويُقال لمن يتوفى لبى نداء ربِّه، هذا المقال يوضح حكم التسمية باسم نداء، وتعريف بنداء المسلمين.[١]

حكم التسمية باسم نداء

مسؤولية الوالدين تجاه أبنائهم كثيرة وكبيرة، ومن ضمن هذه المسؤولية اختيار اسم حسن لهم وهذا من حقوق الأبناء على الاَباء، ولأن الأولاد هبة من الله -عز وجل- فقد أوجب لهم حقوق حالهم كحال الوالدين اللذين لهم حقوقًا أيضًا، ومن كرامات المولود أن يُسمى باسم جميل يحمل معانٍ جميلة وإيجابية، لأن الاسم الحسن يؤثر بشكل إيجابي على صاحبه، بينما الاسم السلبي يؤثر سلبًا على الفرد وأسرته.[٢]

بعد البحث والتحري تبين أن حكم التسمية باسم نداء جائز ومُباح، ولا حرج بالتسمي به، وجاء الجواز بالاسم لأن أصله عربي ولا ينتمي لدين اَخر ولا يُعتبر رمزًا لدولة أجنبية، كما انه لا يحتوي على معانٍ سلبية أو شهوانية، ولا يحمل بمعانيه ما يُثير الفتن والمعاصي، ولا يُعد ضمن أسماء الملائكة المُتجنب التسمي بها، كما أن اسم نداء لا يُعتبر من أسماء الشياطين أو الفراعنة والجبابرة، وهو ليس من الأسماء المُختصة بالله تعالى، ولذلك فإن هذا الاسم لا يُخالف هدي الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- بتسمية المواليد، ولهذا هو من الأسماء المُستحبة.[٢]

نداء المسلمين

بعد معرفة حكم التسمية باسم نداء، ومعرفة معانيه الإيجابية، يجب التعرف على نداء الله للمسلمين، والنداء هو الأذان ويُسمى نداء الفلاح، وللنداء اليومي للصلوات الخمس المفروضة على المسلمين معنى عميق، حيث الأذان يُرتب الأولويات، ويُصحح الاهتمامات، وبالتكبير المذكور بالأذان شأن كبير حيث المعنى أن الله أكبر من كل هم وغم ومكر وفقر وقهر وخوف، والله أكبر من كل الطغاة الجبارين ومن مكر الليل والنهار، فإذا فهم العبد المُسلم معنى التكبير وعاش حياته بهذا المعنى زال همه وشعر بالأمان وامتلأ قلبه بالرضا لأنه عبدًا عند الله تعالى.[٣]

جاء في قوله تعالى: {رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ ۙ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ}،[٤] وكان الصحابة - رضوان الله عليهم- يعملون بهذه الآية حيث من كان في عمله وسمع صوت النداء ترك العمل وقصد المسجد لإقامة الصلاة التي فرضها الله تعالى، والأذان دعوة كاملة مُتكاملة لا نقص فيها، لأنه نداء فيه نجاة واقتراب من الجنة وبُعد عن النار، والبعض عند سماعة للأذان يبكي من شدة الخشوع، كما يحتوي النداء على التوحيد والتكبير.[٣]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى نداء في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 27-08-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "تسأل عن أسماء حسنة للإناث مع معانيها"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 27-08-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "نداء الفلاح (خطبة)"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-08-2019. بتصرّف.
  4. سورة النور، آية: 37.