حكم التسمية باسم ميرال

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٠ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم ميرال

معنى اسم ميرال

إنّ أحد الأسماء التي درجت في العصر الحالي لتسمية الفتيات هو اسم ميرال، وهو اسم خفيف اللفظ ومألوف إلى حد ما للسامعين، فلا يستغربونه ولا يستثقلون لفظه، وفي معناه ورد ما يأتي: اسم ميرال اسم علم مؤنث، وهو من الأسماء التي تعود إلى أصول غير عربيّة؛ إذ إنه اسم تركي الأصل، وعند البحث عن معنى اسم ميرال في قاموس المعاني تبين أنّه يعني الغزال، وبناء على ما سبق فإن اسم ميرال هو اسم أعجمي، ولذلك لا بد من معرفة حكم التسمية باسم ميرال وفق مبادئ الشريعة الإسلامية وأصول الدين الإسلامي الحنيف؛ إذ إن تسمية المولود باسم حسن من الأمور التي أوصى بها الرسول -عليه الصلاة والسلام-.[١]

حكم التسمية باسم ميرال

الأمر الذي قد يختلف فيه اسم ميرال عن غيره من الأسماء الدالة على الغزال أنه اسم أعجمي غير عربي، فهناك عدة أسماء عربية تدل على الغزال مثل اسم ريم، وبما أن اسم ميرال أعجمي قد يرد بعض الأسئلة حول حكم التسمية باسم ميرال، ويتوجه الأهل بأسئلتهم إلى أهل الفقه الإسلامي والعلم بهذه المسائل، وفي هذا الأمر قيل: إن اسم ميرال لم يوقف له على أصل في اللغة العربية، وعلى أية حال، فإن حكم التسمية باسم ميرال ليس محرمًا.[٢]

ولكن اسم ميرال إذا لم يوجد له أي معنى فإنّه يكون من الأسماء المكروهة؛ إذ إنه من المعروف في السنة النبوية أنّ الاسم إذا كان أعجميًّا ولا معنى واضح له فهذا يجعله من المكروه وغير المستحب، ومن المعروف ما أوصى به الرسول الكريم حول تحسين الأسماء واختيار الأفضل منها مثل أسماء الصحابة والتابعين، وأسماء الصحابيات وأمهات المؤمنين، والأسماء التي تدل على معانٍ حسنة غير مستكرهة، والله أعلم.[٢]

تسمية الولد بغير اسمه الذي وضع له

من الأمور التي يقع فيها بعض الأهل عند تسمية الأولاد، أنهم يختارون للمولود اسمًا بالاتفاق بين الأب والأم، ويسجلونه في دفتر العائلة ويخبرون به الجميع، ثم يأتي البعض من الأقارب أو الأم أو الأب ويطلقون عليه اسمًا آخر غير الذي وضع له واتُفق عليه، وفي هذا الأمر رأي للشرع والدين الإسلامي ألا وهو: الذي ينبغي أن يُدعى الولد باسمه الذي سُمّي به، ولا يُدعى بغيره، وينبغي للمؤمن أن يتقيد بالأشياء التي وضعت؛ وذلك كي لا يلتبس الأمر، فيُدعى الولد باسمه المعروف.[٣]

والأفضل ألا يُجعل له اسمٌ آخر يُشتبه به ولا يُعرف به؛ لأن الأسماء وضعت للتعريف وضبط الأمور، وإذا وُضعت أسماء أخرى غير الرسمية المعروفة أفضى إلى الالتباس والمشاكل، فلا ينبغي ذلك، بل ينبغي أن يدعى كل مولود باسمه المعروف الذي عُرف به وصار مرافقًا له في حياته، وهذا الأمر لا يُقصد به الكنية أو اللقب، لأنه من المعروف أنه من المستحب اختيار كنية ولقب للمولود مع الحفاظ على اسمه، أما أن يسمى بأحمد مثلًا وبعدها ينادونه بعامر وهو مسجل في السجلات باسم أحمد هذا هو المرفوض والذي يؤدي إلى التباسات لا طائل منها.[٣]

المراجع[+]

  1. "ترجمة و معنى meral في قاموس عربي تركي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 27-08-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب " حكم التسمية بـ: ليان وديمة وميرال وهايدي"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-08-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "حكم تسمية الولد بغير اسمه الذي سمي به"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 27-08-2019. بتصرّف.