حكم التسمية باسم ميان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٧ ، ٢٥ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم ميان

معنى اسم ميان

تكثر الأسماء التي يفكر الأهل في اختيارها اسمًا لمولودهم الجديد، ولا سيما الأسماء ذات اللفظ الغريب والبعيد عن الأسماء المألوفة والمتداولة، ومن ذلك مثلًا اسم ميان، يرغب به الأهل لغرابة لفظه، وبعد عن الشائع، ولكن ماذا عن أصول الاسم اللغوية ومعناه، من ناحية الأصول اللغوية لاسم ميان فثمة خلاف عليها، البعض يقول إنها أصول عربية وفي قاموس المعاني ورد عنها: مَانَ مَيْنًا فهو مائنٌ وَمَيَّانٌ، ومَانَ فلانٌ: كَذَبَ، والبعض الآخر يقول إنه اسم يعود إلى أصول غير عربية؛ أي أعجمية، وبناء على هذا الكلام لا يبقى أمام الأهل إلا أن يعودوا إلى الشريعة الإسلامية، ويبحثوا عن حكم التسمية باسم ميان، وما رأي الدين الإسلامي في هذا الاسم.[١]

حكم التسمية باسم ميان

إنّ اسم ميان -وكما اتضح فيما سبق من المقال- أصوله مُختَلَف عليها، وهناك فيه رأيان، وللوصول إلى جوابٍ شافٍ يريح الصدور، ويهدئ القلوب يمكن العودة إلى السنة النبوية، واستفتاء علماء الدين والعارفين بأصول الدين حول حكم التسمية باسم ميان، وفي ذلك قيل: لا يُعرف لهذا الاسم معنى في اللغة العربية؛ أي إنه لا يعود إلى أصول عربية، وبناء عليه لا ينبغي للمسلم أن يُسمي بناته بالأسماء الأعجمية التي لا يُعرف معناها؛ خشية أن يكون فيها ما يتنافى مع الإسلام وآدابه. فكما هو معروف أنّ بعض الأسماء الأعجمية تخالف مبادئ الدين الإسلامي وقواعده، وقد يكون في معانيها شيء من الشرك أو الكفر بالله، ولذلك لا بد للأهل من الانتباه لهذا الأمر والتحقق من صحته، وفيما يخص ما ورد قاموس معاني الأسماء واحتجاج البعض أنه يوافق اسم ميان وأن الاسم عربي وليس أعجميًّا، فيمكن الرد بأمرين، الأول: أنّ ما ورد في القاموس كان عن ميّان بتشديد الياء، والثاني: أنه ولو كان عربيًّا فمعناه فيه كذب وخداع وما إلى ذلك من المعاني المنبوذة والمرفوضة والتي لا تليق بالمسلمة، ولعل اختيار اسم من أسماء الصحابيات أفضل وأحب.[٢]

حكم الأحق بتسمية المولود

بعد معرفة حكم التسمية باسم ميان، هناك نقطة مهمة يمكن الإشارة إليها في هذا المقام تتعلق بأحقية التسمية في الإسلام لمن تكون، عادةً اختيار اسم المولود يكون عبارة عن تشاور بين الأب والأم للوصول إلى اسم يناسب المولود ذكرًا كان أم أنثى، ويتناسب مع أصول الدين الإسلامي والسنة النبوية، ويوافق المجتمع والبيئة التي يعيش فيها الولد، ولكن في بعض الأحيان تنشب خلافات بين الأب والأم حول اختيار الاسم، وهنا يلجأ الأهل إلى الشرع لمعرفة الأحق بتسمية المولود، وفي هذا الأمر يفتي الشرع: الأحق بالتسمية هو الأب -هو والد الطفل- إذا كان موجودًا، وإذا كان غير موجود فالأحق هو الأكبر من أولياء الطفل، ويستحب التعاون في ذلك والتشاور بين الوالد والوالدة حتى يختار الجميع الاسم الحسن والمقبول شرعًا وعُرفًا.[٣]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى ميان في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 23-08-2019. بتصرّف.
  2. "حكم تسمية المولودة باسم ميان، أو دالين"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 23-08-2019. بتصرّف.
  3. "الوقت المناسب لتسمية المولود والأحق بتسميته"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 23-08-2019. بتصرّف.

12 مشاهدة