حكم التسمية باسم ليث

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٣ ، ٢ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم ليث

معنى اسم ليث

بحسب المعاجم باللغة العربية، فإن اسم ليث هو اسم علم من أصل عربي، ويطلق على الذكور منهم دون الإناث، والليوث هو جمع ليث ومعناه الشجاع أو الشدة والقوة، ويقال رجلٌ ليث: هو الرجل اللسن المجادل صاحب البلاغة باللسان، وليث اسمٌ من أسماء الأسد، وجنس من العناكب يصطاد الذباب، ويُقال عن نبات ليث: أي النبات الذي يلتف بعضه على بعض، وليث عفرين هي دابة مثل الحرباء تتعرض للراكب، والفعل منها لَيَثَ فيقال: فلان ليث أي أصبح كالليث، أو أصبح ليثي الهوى أي أصبح بانتمائه إلى بني ليث، وسيوضح المقال حكم التسمية باسم ليث.[١]

حكم التسمية باسم ليث

قبل الخوض في الحديث عن حكم التسمية باسم ليث، سيُدرج الأسماء الممنوعة شرعًا، وهي أسماء الله الحسنى الخاصة برب العالمين كالقدوس والسلام وغيرها من تلك الأسماء، وأيضًا الأسماء التي تطلق بالنبي -صلى الله عليه وسلم- كسيد الناس وسيد الخلق، فهذه الأسماء لا تليق إلا بالرسول كما قال الحنابلة، وتحرم الأسماء التي تكون مضافة لغير الله -سبحانه وتعالى- مثل عبد النبي أو عبد الدار، والدليل على هذه الحرمانية ما ورد في حديث رسول الله " وفدَ إلى النَّبيِّ - صلَّى اللهُ علَيهِ وعلَى آلِه وسلَّمَ - فسمِعَهم يسمُّونَ رجلًا عبدَ الحجَرِ فقالَ لَه ما اسمُكَ ؟ قالَ: عبدُ الحجَرِ فقالَ لَه رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وعلَى آلِه وسلَّمَ-: إنَّما أنتَ عبدُ اللَّهِ".[٢][٣]

ويحرم التسمية بأسماء الأصنام المعبودة من غير الله، أو التسمية باسم إبليس أو الشياطين كخنزب، ومن الأسماء المكروهة الأسماء التي تدل على المعصية أو الأسماء الرخوة التي تدل على الميوعة، واسم ليث بريء من هذه المعاني هذا وإن اسم ليث قد سُمي به بعضًا من الفقهاء كالليث بن سعد ولم ينكر أحدٌ عليه هذا الاسم، هذا ما كان من حكم التسمية باسم ليث.[٣]

وكان في إحدى الفتاوى رجل يسأل أن اسم ابنه من أسماء الأنبياء وأنا أريد تغيره لاسم ليث وأمي غير موافقة، فأفتى له الشيخ بأن رضى الأم أولى من تغير الاسم، بالإضافة لثواب الاسم بإحياء أسماء الأنبياء، ولم يفتي له الشيخ بالمنع لعلة باسم ليث، والله أعلم.[٤]

الليث بن سعد

ومن الأشخاص النجوم الذين أُطلق عليهم هذا الاسم هو أبو الحارث الليث بن سعد بن عبد الرحمن، أمام أهل مصر بالفقه الإسلامي والحديث، حيث نشأ الليث بن سعد طالبًا للعلم من الشيوخ والعلماء وطاف الكثير من البلدان من أجل ذلك، وقد شهد الكثير من العلماء والفقهاء لليث بنبوغه بالعلم والفقه فقد قال الفقيه الشافعي فيه:"الليث بن سعد أفقه من مالك، إلا أن أصحابه لم يقوموا به"، وبذلك قال الفضل بن زياد أيضًا في حقه: "قال أحمد: ليث كثير العلم، صحيح الحديث".[٥]

وكان الليث معطاءً كريمًا بالإضافة لعلمه وفقهه، فقد قال الصفدي في حقه أن الليث كان جوادًا كريمًا ويُقال عنه أنه جاءته امرأة مرةً فقالت: يا أبا الحارث إن ابنًا لي عليلٌ واشتهى عسلاً، فقال: "يا غلام، أعطها مِرْطًا من عسل"، والمرط هو عشرون ومائة رطل، وقد أدرك الليث نحو خمسين تابعيًا أو أكثر بقليل وقد أسند في حديثه إلى الكثير منهم مثل عطاء ونافع وأبو الزبير والزهري، توفي رحمه الله في يوم الجمعة 15 من شهر شعبان 175هـ و 16 من ديسمبر 791 ميلادي.[٥]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى ليث في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-08-01. بتصرّف.
  2. رواه الوادعي، في الصحيح المسند، عن هانئ بن يزيد بن نهيك أبو شريح، الصفحة أو الرقم: 1196، حسن.
  3. ^ أ ب "الأسماء المحرمة والمكروهة "، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 2019-08-01. بتصرّف.
  4. "حكم تغيير الاسم من اسم نبي إلى اسم آخر"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-08-01. بتصرّف.
  5. ^ أ ب "الليث بن سعد"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-08-01. بتصرّف.