حكم التسمية باسم كريمة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٩ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم كريمة

معنى اسم كريمة

يدور معنى اسم كريمة حسب قاموس معاني الأسماء، حول الجود والإعطاء، والكريمة هي ذات الحسب، وهو اسم علم مؤنث أصله عربي، ومذكر الاسم كريم ويحمل ذات المعاني، وكريمة الرجل تكون ابنته، واسم كريمة مأخوذ من الكرم والذي هو نقيض اللؤم، والكريم من أسماء الله الحُسنى، ومعناه المعُطي الجواد، ومن الأسماء ذات الصلة، كرم أكرم مُكرم كريم، وتلك الأسماء تحمل ذات المعاني، هذا المقال يُبين حكم التسمية باسم كريمة، وعن مكانة الجود والكرم في الإسلام.[١]

حكم التسمية باسم كريمة

التسمي بأحد أسماء الله الحُسنى التي فيها صفات لله تعالى وحده ممنوعة، والمنع يأتي لأن الاسم يكون مطابقًا لأحد أسماء الله تعالى، ولكن إذا كان الاسم لا يُقصد به معنى الصفة فتكون التسمية جائزة ومباحة، وبعض الأسماء قد تؤثر على أصحابها مثل اسم الجبار، وهذا الاسم ربما يكون تأثيره بالجبروت والاستكبار على الخلق، لذلك ينبغي على المُسلم تجنُب هذه الأسماء التي قد تؤثر سلبًا على الفرد والمجتمع.[٢]

ولأن الأبناء هبة من الخالق فإن لهم حقوق كثيرة، ومنها اختيار اسم حسن لهم، وهذا الاسم سيكون شِعارهم طيلة الحياة وينتقل معهم للآخرة، والاسم الحامل لمعانٍ عظيمة ينعكس بشكل إيجابي على حامله، وبالمُقابل فإن الاسم السيئ يؤثر بشكل كبير على حامله، مما يجعلهُ محط استهزاء ويسبب له خجل، وعلى الوالدين تجنُب الأسماء الغريبة أو التي تنتمي لدين اَخر أو تكون رمزًا لدولة أجنبية، وبحال كان الاسم غير عربي ويحمل معنى جميل فلا حرج بالتسمي به، وفي أسماء الإناث يجب الابتعاد عن الأسماء التي تحمل معانٍ فيها شهوة.[٣]

بعد البحث والتحري تبين أن حكم التسمية باسم كريمة مباح وجائز، ولا حرج فيه، والجواز جاء لعدم حمل الاسم أي من المحذورات أو الممنوعات، فإن أصله عربي ويحمل معاني جميلة، وكريمة خالٍ من الغرابة، بل هو اسم جارٍ في البلاد العربية ويُلائم العادات والتقاليد، ولا يُسبب حرج لصاحبتها، والبعض يستخدم هذا الاسم لينعكس بالكرم والجود على الأسرة، ولا يُعد ضمن أسماء الملائكة المُتجنب التسمية بها.[٣]

مكانة الكرم

التعرف على حكم التسمية باسم كريمة، ومعنى الاسم، يؤدي إلى معرفة معنى الكرم ومكانته الإسلامية، الكرم هو النفع الكثير، وهذا يعني إنفاق المال بطيب خاطر نابع من داخل النفس، والكريم هو الله تعالى، والكرم من صفاته سبحانه وتعالى، وجاء في قوله: {يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ}،[٤] ومن يحمل هذه الصفة من الناس يجب أن يكون خُلقه عظيم، وعمله صالح، وكرم الله تعالى لعبادة لا يُعد ولا يُحصى كما جاء في قوله تعالى: {وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ}،[٥] فجميع النِعم هي من فضل وكرم الله تعالى للعباد، كما أن كرم الله -عز وجل- يكون بغُفران الذنوب، والعفو وقبول التوبة، وبكرمه يُجيب الدعوات ويُعطي السائل.[٦]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى كريمة في قاموس اللغة العربية المعاصرة. قاموس عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-08-2019. بتصرّف.
  2. "ما حكم التسمي بأسماء الله مثل: "كريم"، و"عزيز" ونحوهما؟"، www.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-08-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "تسأل عن أسماء حسنة للإناث مع معانيها"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 24-08-2019. بتصرّف.
  4. سورة الانفطار، آية: 6.
  5. سورة النحل، آية: 18.
  6. "الجود والكرم (خطبة)"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-08-2019. بتصرّف.