حكم التسمية باسم فجر

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٥ ، ٣١ يوليو ٢٠١٩
حكم التسمية باسم فجر

معنى اسم فجر

فجر من الأسماء التي تقبل تقلّب الأجناس، فهو اسمٌ يصلح للذكر والأنثى، وهو اسمٌ دينيٌّ متداولٌ منذ القدم، ومعناه يتّضحُ دون أيّ تفسيرٍ جانبيّ، وجاء تفسير معناه في معجم المعاني على أنّه اسمٌ مؤنث، وأصله عربيّ، والفجر هو المكان الذي ينفجر فيه الماء، ويدلّ على الارتواء والانتعاش، ويحمل معنى النور الذي يشقّ طريقه في الظلمات، فهو الشعاع وضوء المصباح، قال تعالى في سورة القدر: {سَلَامٌ هِيَ حَتَّىٰ مَطْلَعِ الْفَجْرِ}،[١] ونظرًا لكونه اسمٌ متداولٌ بين النّاس، لابدّ من تبيان حكم التسمية باسم فجر، وبيان تشريع التسمية به إن كان حلالًا أو مكروهًا أو يحرم قطعًا.[٢]

حكم التسمية باسم فجر

الأصل في الأسماء الإباحة والجواز، واجتناب ما قد نهى عنه الشرع الذي نزل به سيدنا محمد -صلّى الله عليه وسلّم-، فالاسم يحمل العنوان الرئيس للمسمّى، وقد بيّن الدّين الإسلاميّ ما يحرم التسمية به قطعًا وما هو مكروهٌ، وما هو جائز، ووضع قواعد وآداب للمضيّ بها إلى يوم القيامة، ومن الأسماء التي تحرم في الإسلام هي التعبيد لغير الله، أو التسمية باسمٍ من أسمائه الحسنى، أو التسميّ بالأسماء التي خصّها اليهود لأنفسهم، والتسمي بأسماء الشياطين والأصنام، ونزولًا عند آداب التسمية وأحكامها، وجب التبيّن بحكم التسمية باسم فجر.[٣]

فجر من الأسماء الجميلة الوارد ذكرها في القرآن الكريم، ولا يشير بمعناه إلى أي مكروهٍ في الدّين، وعلى خلاف ذلك فهو يحمل في طيّاته الكرم المحمود، والخير الموجود، فهو يدل بمعناه على مكان انفجار الماء، وقد قال تعالى: {وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ}،[٤] كما يحمل بين جنباته النّور الذي يشقّ طريقه في الظلمات، واسم فجر بعيد عن تزكية النفس، التي نهى الله عنه في كتابه الكريم، قال تعالى: {فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ ۖ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَىٰ}،[٥] ونزولًا عند ذلك يكون حكم التسمية باسم فجر جائز، فلا حرج ولا خلاف على التسمية بهذا الاسم.[٦]

مواضع كلمة الفجر في القرآن الكريم

بعد بيان حكم التسمية باسم فجر، سيتم ذكر المواضع التي ذكر فيها الله في قرآنه الكريم كلمة الفجر، فقد تكرّرت هذه الكلمة في مواطن مختلفة، تذكر تباعًا فيما يأتي:[٧]

  • وردت في سورة البقرة، في قوله تعالى: {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ۖ }،[٨] وهي الآية التي تبيّن أحكام الصيام وآدابه في سورة البقرة.
  • في سورة الإسراء، في قوله تعالى: {أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ ۖ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا}،[٩] وذلك لتوضيح أهمية هذا الوقت العظيم، الذي يُنزّلُ الله فيه بركاتٍ من رحمته.
  • في سورة الفجر، فقد استفتح الله كلامه في هذه السورة، بقسمٍ عظيم، قال تعالى: {وَالْفَجْرِ}،[١٠] وهي من الآيات الدالّة على كمال قدرة الله تعالى، وأنّه هو وحده المدبّر لجميع الأمور في كلِّ زمانٍ ومكان.

المراجع[+]

  1. سورة القدر، آية: 05.
  2. "معنى إسم فجر في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 27-07-2019. بتصرّف.
  3. "آداب تسمية الأبناء"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 27-07-2019. بتصرّف.
  4. سورة الأنبياء، آية: 30.
  5. سورة النجم، آية: 32.
  6. "حكم التسمية بـ (ناردين) و (فجر)"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-07-2019. بتصرّف.
  7. "مواضع كلمة الفجر في القرآن الكريم"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-07-2019. بتصرّف.
  8. سورة البقرة، آية: 87.
  9. سورة الإسراء، آية: 78.
  10. سورة الفجر ، آية: 01.