حكم التسمية باسم عمران

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٩ ، ١٣ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم عمران

معنى اسم عمران

إن اسم عمران بحسب معاجم اللغة العربية هو اسم علم مذكر ويُطلق على المولود الذكر، وقد يأتي هذا الاسم بضم العين مرة وبفتحها وكسرها أحيانًا أخرى، ولكن المتعارف عليه هو ضم العين وعليه فإن اسم عُمران يعني البنيان أو ما يستخدم لعمار البلد وبنيانه، والفعل من عمران هو عَمَرَ فعمر الرجل بيته أي لزمه وبقي فيه، وعمر البيت أي كان مسكونًا بأهله، وممن اشتهر باسم عمران الشاعر عمران بن حطان، ويعد اسم عمران من الأسماء الممنوعة من الصرف نحويًا، أما حكم التسمية باسم عمران سيرد خلال هذا المقال.[١]

حكم التسمية باسم عمران

إن في الحديث عن حكم التسمية باسم عمران أمورٌ مهمة على كل مسلم أن يتفهمها، وهي أن أسماء الأنبياء كاسم إبراهيم وزكريا وإسحاق وعيسى هي أسماء أعجمية لا يُعرف أصلها أو اشتقاقها، ولا يترتب شيء على المسلم بعدم معرفته لمعاني هذه الأسماء أو الجهل بها، من الأخذ بها أو تركها، فهذه الأسماء تعد أسماء علم وتُنقل كما سُمعت، واسم عمران من هذه الأسماء الأعجمية، وقد سُمي به بعض السلف الصالح والتابعين، ولم ينكر أحدٌ عليهم هذا الاسم، وممن حاز على هذا الاسم هو الصحابي الجليل عمران بن حصين وعمران بن بلال - رضي الله عنهن أجمعين-، إذًا حكم التسمية باسم عمران هو من الأسماء الجائزة والحسنة.[٢]

آل عمران

آل عمران هي سورة في القرآن الكريم، وقد ورد فيها ذكر عمران والد السيدة مريم وهي أم النبي عيسى -عليه السلام- فقال تعالى:{إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي ۖ إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}،[٣]وقد ذهب المفسرون ومنهم ابن كثير، إلى أن عمران المذكور في هذه الأية هو والد السيدة مريم، وليس والد النبي موسى والنبي هارون، وأن الفترة بين العمرانين قد تتجاوز ألف وثمانمائة سنة.[٤]

وعمران والد السيدة مريم من الصالحين وأحبار اليهود ، وقد ذُكر في القرآن الكريم قصة التنازع بين تلاميذه على كفالة السيدة مريم، فكلٌ منهم يريد رد الجميل لمعلمه، وكان يُطلق عليه عمران باللغة العبرية أي بالميم، أما عند النصارى فقد سُمي يوهاقيم، وهذا كثير من أن يُسمى الشخص باسمان، وقد اصطفى الله سبحانه وتعالى آل عمران على البشرية أجمع، وذلك حينما كانت النبوة في سلالتهم فخرج من هذه السلالة النبي عيسى وهو من أولو العزم، وبعث الله النبي يحيى وهو ابن خالة المسيح -عليه السلام-، إذ أن والدة النبي يحيى هي أخت مريم عليها السلام واسمها إيشاع كما ورد في كتب التفسير، وقد كان آل عمران معروفين بالتقى والصلاح لذلك أكرمهم الله -سبحانه وتعالى- بالنبوة واصطفاهم على العالمين قال تعالى:{إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ}،[٥]حتى أن امرأة عمران قد نذرت ما في بطنها ليكون وقفًا على خدمة المسجد.[٤]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم عمران في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-08-03. بتصرّف.
  2. "معنى اسم (عمران)"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-08-03. بتصرّف.
  3. سورة آل عمران، آية: 35.
  4. ^ أ ب "من هم آل عمران ؟"، islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 2019-08-03. بتصرّف.
  5. سورة آل عمران، آية: 33.