حكم التسمية باسم شوق

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٤ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم شوق

معنى اسم شوق

عند تعرّض الإنسان لأيٍّ من الكلمات المبهمة فإنَّه يلوذ بالمعجم ليبحث عن معناها علَّه يجد ضالته بين طيَّات ذلك الكتاب الصغير، ومن بين تلك الكلمات التي تحتاج إلى التقصي والبحث كلمة "شوق"، واسم شوق هو اسم علم مؤنث عربي حسب معجم معاني الأسماء، ومعناه الحب والاشتياق والميل إلى المحبوب، وشوَّقه إلى الرواية أو في الرواية أي رغبه فيها وأثار لهفته نحوها، ومعنى الشوق هو نزوع النفس البشرية إلى شيءٍ وتعلقها به، وشاقَّ الشيء فلانًا أي هاجه، وشاقَّ الشيء إلى الآخر أي شدَّ إليه، والشائق هو الممتع الجذَّاب وما يشوق الإنسان بجماله وحسنه، والمعنى هو الفيصل في الحكم على الأسماء وسيتحدث هذا المقال عن حكم التسمية باسم شوق.[١]

حكم التسمية باسم شوق

عندما يتمّ النظر في حكم التسمية باسم شوق أو أيِّ اسمٍ من الأسماء الأخرى فلا بدَّ من النَّظر إلى الضوابط الشرعية للأسماء وكيف استقى العلماء واستنتجوا الأسماء المحرمة والمكروهة وكيف كانت مواقف النبي -عليه الصلاة والسلام- من بعض الأسماء، وقد ورد غير مرَّةٍ أحاديثًا عن اهتمامه بقضية الأسماء وقد ورد في ذلك "عندما دعا رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- ناقةً يومًا فقال: مَن يحلِبُها؟ فقال رجلٌ: أنا، فقال: ما اسمُك؟ قال: مُرَّةُ، قال: اقعُدْ، ثُمَّ قام آخرُ فقال: ما اسمُك؟ قال: مُرَّةُ قال: اقعُدْ ثُمَّ قام آخرُ فقال: ما اسمُك؟ قال: جَمْرةُ فقال: اقعُدْ، ثُمَّ قام يَعِيشُ فقال: ما اسمُك؟ قال: يَعِيشُ، قال احلِبْها"[٢] وفي هذا الحديث يتبين كراهة التسمية بالأسماء التي تحمل معنًى سيِّئًا ومثلها تلك التي تحمل زكاوةً للنفس وتعظيمًا لها وإكبارًا بها قال تعالى: {هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ ۖ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ ۖ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى}[٣] ومثل هذا الأمر في الأسماء التي تحمل في طيَّاتها رخاوةً وشهوانيَّةً وميوعة أمثال هيام وأحلام وعبير وغادة وفتنة ووصال وشوق لأنَّ فيها بعض من الخلاعة ويُنصح ترك هذا الاسم والتَّسمي بأسماء الصحابيات، وفي هذا يكون قد توضَّح حكم التسمية باسم شوق والله أعلم في ذلك.[٤]

أحكام تتعلق بالمواليد

لقد ورد منذ عهد النبي -عليه الصلاة والسلام- سنّة الفرح بالمولد، فقد فرح بمولوده من زوجته مارية القبطية أشد الفرح وسمَّاه -عليه الصلاة والسلام- باسم إبراهيم على اسم النبي، وفي ذلك من السنة تسمية المولود بالحسن من الأسماء التي توافق في معانيها الخير والتأسي بالصالحين في أسمائهم، وإنَّ الولد يكون بلاءً إلا إذا عكف الوالدان على تربيته تربيةً صالحةً فيكون في ذلك نعمةً له وخيرًا كبير، ويسن تسميته في اليوم السابع وإذا كان ذلك في اليوم الأول فلا بأس، ويسن للذكر أن يذبح له عقيقتين وللأنثى عقيقةٌ واحدة فالولد هو ثمرة والديه وعليهما أن يرعاه ويحسنا إليه لأنَّه أمانة الله لديهم والله أعلم.[٥]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى شوق في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-08-2019. بتصرّف.
  2. رواه الهيثمي، في مجمع الزوائد، عن يعيش بن طخفة بن قيس الغفاري، الصفحة أو الرقم: 8/50، إسناده حسن.
  3. سورة النجم، آية: 32.
  4. "حكم تسمية البنت باسم شوق"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 17-08-2019. بتصرّف.
  5. "الأمور التي يفعلها الإنسان إذا ولد له مولود"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 17-08-2019. بتصرّف.