حكم التسمية باسم سما

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٣ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم سما

معنى اسم سما

الكثير من الأهل يرغبون باختيار الأسماء القليلة الحروف عندما يفكرون باسم لمولودهم الجديد، فهم يرون أنّ هذه الأسماء أخف على اللسان، وألطف في النطق، ولا ينسون مع ذلك موافقة الاسم الذي سيختارونه للدين الإسلامي وتعاليمه، ومن هذه الأسماء اسم سما، هو اسم لطيف اللفظ، خفيف الحروف، ومتداول بين الناس، وفي معناه ورد: اسم علم مؤنث عربي؛ من السموّ، ومعناه: الصيت البعيد، والسمعة الطيبة؛ يُقال "شاغَ سُماهُ" أي سادَ صيته، والصيت هو السمعة، وبناءً على ما تقدم يتضح أنّ اسم سما يحمل سمات لفظية ومعنوية لطيفة وجميلة وتعطي حاملته مكانة في المجتمع، ومن المهم قبل اختيار هذا الاسم معرفة حكم التسمية باسم سما في الشريعة الإسلامية، وهذا ما سيوضحه هذا المقال.[١]

حكم التسمية باسم سما

قد يطمئن البعض أنّ أصل سما عربي، ومعناه لطيف وجميل ويدل على أمور حسنة لا قبح فيها ولا كراهة ويختار الاسم دون التثبت من حكم التسمية باسم سما في الشرع، ولكن هناك قسم كبير من الأهل لا يُقدمون على أي خطوة قبل العودة إلى الكتاب والسنة النبوية، ومراجعة الأحكام الشرعية التي توافق أسئلتهم، ولذلك يمكن القول لمن يريد أن يعرف حكم التسمية باسم سما: لا بأس بتسمية المولودة باسم سما؛ وذلك لأن الاسم مشتق من السمو والارتفاع، ولا يحمل أي معنى سيئ، وبناء على هذا فلا حرج في ذلك.[٢]

فالأسماء المستكرهة والمرفوضة هي التي تحمل معاني فيها من الشرك والكفر بالله تعالى، أو التي تكون ذات أصل أعجمي مجهول المعنى، إضافة إلى الأسماء التي فيها خلاف حول معانيها وأصولها اللغوية والثقافية، ومما ينصح به علماء الدين دائمًا أن يحاول الأهل اختيار الأسماء الإسلامية ذات الدلالة الروحانية على صفات الصحابيات المسلمات وأخلاقهن النبيلة الكريمة، والقواميس مملوءة بهذه الأسماء وشرح معانيها العظيمة.[٢]

حكم الاحتفال بمناسبة الختان

ختان المولود سنة نبوية في اليوم السابع من الولادة، وهو سنة مؤكدة للذكور، ومستحبة للإناث، ومن العادات التي درجت بين المسلمين إجراء احتفال بمناسبة الختان، وتقديم الطعام وصنع الولائم وما إلى ذلك، وفي حكم هذه الوليمة وهذا الاحتفال يرى علماء المسلمين أنه لا بأس بعمل وليمة بمناسبة ختان المولود؛ إظهارًا للفرح والسرور، واعترافًا بنعمة الله تعالى وفضله.[٣]

وفي هذا الصدد قال ابن قدامة رحمه الله في المغني: "حُكْمُ الدَّعْوَةِ لِلْخِتَانِ وَسَائِرِ الدَّعَوَاتِ غَيْرِ الْوَلِيمَةِ: أَنَّهَا مُسْتَحَبَّةٌ؛ لِمَا فِيهَا مِنْ إطْعَامِ الطَّعَامِ، وَالْإِجَابَةُ إلَيْهَا مُسْتَحَبَّةٌ غَيْرُ وَاجِبَةٍ" وهذا قول مالك، والشافعي، وأبي حنيفة وأصحابه، وَبناء عليه فإن إجابة كل داع مستحبة، ذلك لما فيه من جبر قلب الداعي، وإفراح قلبه، ومشاركته في فرحه وسروره. وفيما يخص الدعوة في حق فاعلها فهي ليست لها فضيلة يختص بها صاحبها؛ إذ لم يرد في الشرع ما يدل على هذا الأمر، ولكن يمكن النظر إليها على أنها دعوة من غير سبب حادث؛ وإذا كان قصد صاحبها شكر النعمة، وإطعام الطعام، فله أجر ذلك.[٣]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم سما في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-08-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "تسمية المولودة باسم سما"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-08-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "حكم إقامة الاحتفال بمناسبة الختان"، www.islamqa.info/ar، اطّلع عليه بتاريخ 24-08-2019. بتصرّف.