حكم التسمية باسم سليم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٨ ، ٧ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم سليم

معنى اسم سليم

لقد ورد اسم سليم بالمعاجم العربية على أنه اسم علم عربي يطلق على الذكور، ويُطلق اسم سليم على الجريح الذي شُفي من الهلاك، ويُقال سليم إشارة إلى السلوك الصحيح الخالي من الغش، ويُطلق أيضًا على الشخص العاقل أي ليس بمجنون، أما إذا قيل سليم النية: فهو ذو نية حسنة وقلب سليم أي البريء النقي، وسيتم خلال هذا المقال توضيح حكم التسمية باسم سليم، بالإضافة إلى أبرز الشخصيات التي حملت هذا الاسم.[١]

حكم التسمية باسم سليم

في الحديث عن حكم التسمية باسم سليم، سيظهر أن التسمية هي خاصيةٌ اختصها الله -سبحانه وتعالى- بالإنسان، وهو إرث استودعه الله-سبحانه وتعالى- بابن أدم، وفي الحوار التالي بين رب العالمين والملائكة يظهر اختصاص البشر بالأسماء، وتحدى الله -سبحانه وتعالى- الملائكة بهذا السر الذي اختص به البشر فقال تعالى: {وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ * قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ}،[٢]وتوارثت البشرية هذه الخاصة جيلًا بعد جيل، وكان الشرع هو مرجع المسلمين لمعرفة حكم التسمية باسمٍ ما، وإن كان جائزًا أم لا.[٣] وحكم التسمية باسم سليم له عدة أوجه، فإن كان حرف السين مفتوح أي سَليم فهو من الشفاء والسلامة وهو اسمٌ جائز، وان كان الاسم مكسور السين سِليم فتلك كلمة لم يعرف لها معنى وإن كان مضموم السين سُليم فهو اسمٌ لقبيلة عربية، وقد قال العلماء بأنه لا يحبذ التسمية بالأسماء المجهولة المعنى، وعلى هذا فالجائز أن يكون الاسم مفتوح السين سَليم، ولأن التشكيل لا يظهر بالوثيقة الرسمية، فيجب على الأهل أن ينادوه بفتح السين أي سَليم والله أعلم.[٤]

سَليم الأول

سليم الأول هو ابن السلطان بايزيد وحفيد السلطان العظيم محمد الفاتح، ولد عام 1470م وتوفى عام 1520م، عاش خمسين عام سطر فيها ملاحم تعجز الدول على فعلها في 100 عام، وهو فعلها في 9 أعوام فقط هى فترة حكمه، وهو فارس من طينة الصحابة رضوان الله عليهم، محبًا لدينه غيورًا عليه، وهو من الأشخاص والأبطال الذين أُغفلت سيرتهم، فيكفي أن يُسجل عنه أنه من حمى قبر الرسول -صلى الله عليه وسلم- من أن يُنبش، فقد احتل الصفويون المدينة المنورة وحاولوا نبش قبر رسول الله، إلا أن سليم الأول انتبه لخطورة الأمر، وقرر أن يدافع عن رسول الله ميتًا، كما دافعت عنه الصحابة حيًا، وهزم في هذه الحادثة الصفويين، كما وأنهى توغل البرتغاليين في البحر الأحمر، بالإضافة إلى دولة المماليك، ورفع الظلم عن المسلمين في بلاد الأندلس الذي كان يلاقونه على أيدي الصليبين.[٥]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى سليم في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-07-29. بتصرّف.
  2. سورة البقرة، آية: 32.
  3. "تسمية المولود: رؤية تربوية (1) "، www.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-07-29. بتصرّف.
  4. " تسمية المولود باسم : سِليم (بكسر السين) "، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-07-29. بتصرّف.
  5. "مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ - (010) سليم الأول "، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-07-27. بتصرّف.