حكم التسمية باسم رتيل

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٠ ، ١ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم رتيل

معنى اسم رتيل

إنَّ الأسماء هي عنوان للشخصيات التي تحملها فهو أهمُّ ما يحمله الإنسان في جعبته ويرافقه طوال عمره حتَّى في الدار الآخرة لهذا على الإنسان أن يكون متيقظًا بشكلٍ كبيرٍ في أثناء اختياره للأسماء وخاصَّةً بالنسبة للمعاني، ورتيل هو اسم علم مؤنث ورتل الكلام أي تناسق وانتظم وحسن تأليفه ورتلت الأسنان أي انتظمت ورَتَلُ هو حسن تناسق الشيء والطَّيِّبُ من كلّ شيء ورَتِّل الكلام ترتيلًا أي حسِّن تأليفه، فالاسم قد حوى من المعاني الحسنة الشيء الكثير فلفت أنظار النَّاس إليه وأعجبوا بنسجه فكان لا بد من تبيين حكم التسمية باسم رتيل.[١]

أحكام متعلقة بتسمية المولود

دائمًا ما يشغل فكر الوالدان هو اسم مولودهما وكيفية إيجاده والبحث عنه وملاحقة معانيه وأحكامه ومتى سيسمى وغير ذلك الكثير، وفيما يأتي سيوضح بعض الأحكام التي تخص المولود:[٢]

  • يسن تسمية المولود في السابع من ولادته أو في اليوم لأول من ولادته وهذه الأيام هي سنة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا ذنب لمن يسمي بغير هذين اليومين ولكنَّ السنة النبوية اقتضت ذلك.
  • يسن التسمية باسمٍ حسنٍ فقد كان هذا محبّبًا إلى النبي -عليه الصلاة والسلام- وهو من سنته وود في ذلك خبر علي بن أبي طالب قال: لَمَّا وُلِد الحسَنُ سمَّيْتُه حَرْبًا فجاء النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فقال: "أَروني ابني، ما سمَّيْتُموه؟" قُلْنا: حَرْبًا قال: "لا بل هو حَسَنٌ" فلمَّا وُلِد الحُسَيْنُ سمَّيْتُه حَرْبًا فجاء النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فقال: "أَروني ابني، ما سمَّيْتُموه؟" قُلْنا: حَرْبًا قال: "بل هو حُسَيْنٌ" فلمَّا وُلِد لي الثَّالثُ سمَّيْتُه حَرْبًا فجاء النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فقال: "أَروني ابني، ما سمَّيْتُموه؟" فقُلْنا: سمَّيْناه حَرْبًا قال: "بل هو مُحسِنٌ" ثمَّ قال: إنَّما سمَّيْتُهم بولَدِ هارونَ شَبَّرُ وشَبيرُ ومُشَبِّرُ"[٣]
  • يسن التَّسمية باسمي عبد الله وعبد الرحمن فهي من الأسماء المحببة إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكان هذا اسم عبد الله بن الزبير أول مولود في يثرب بعد الهجرة.
  • يكره التسمي بأسماء الملائكة لما فيها من تزكية النَّفس مثل أن يسمي الرجل ولده باسم "ملاك" أو "جبريل" أو "مالك".

حكم التسمية باسم رتيل

دائمًا عندما يريد الإنسان أن يرى حكم الاسم عليه أن ينظر في معناه فالمعنى هو الفيصل الأهمّ في الحكم على الاسم أحلال هو أم حرام، وفيما يأتي سيتوضح حكم التسمية باسم رتيل، فإذا نظر الرجل إلى معناه وجده بصفة من الرتل بمعنى الحسن من كلِّ شيءٍ وكماله والطيب من كل موجود والرَّتَل هو بياض الأسنان وكثرة مائها ورتيل معناه الحسنة أو الجميلة، فلو تأمَّل الإنسان هذه المعاني لوجدها قد حازت من الحلاوة والصفاء على كلِّ شيء فيحسن التسمي به لأنه من الأسماء الطَّيبة، وهكذا يكون قد تمَّ تبيين حكم التسمية باسم رتيل.[٤]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى رتيل في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 28-07-2019. بتصرّف.
  2. "السنة في تسمية الأولاد واختيارها"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 28-07-2019. بتصرّف.
  3. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 6958، أخرجه في صحيحه.
  4. "حكم تسمية البنت بــ رتيل"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 28-07-2019. بتصرّف.