حكم التسمية باسم خليل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١٧ ، ٢ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم خليل

معنى اسم خَليل

اسم خليل اسم علم مذكر عربي الأصل، ومعناه: الصّديق كثير الوفاء، الصّافي المودّة، الخالص المحبّة، والصّديق الصّدوق، والخليلُ أيضًا: الوليّ، والضّعيف الجسم، وجسمٌ خليلٌ، نحيف ومهزول، ورجلٌ خليل، الفقير المعدم الذي يحتاج إلى المساعدة، وهو اسم قديم حديث، وجمع خليل: أخلاء وخلّان، وقد سمّي بهذا الاسم خليل الرّحمن إبراهيم -عليه السّلام- وكذلك البلد التي دفن فيها سمّيت باسمه الخليل وهي مدينة في فلسطين، وأيضًا سمّي بهذا الاسم الخليل بن أحمد الفراهيدي أحد أعلام العربية العظماء، وسيتمّ التّركيز خلال هذا المقال على حكم التّسمية باسم خليل.[١]

حكم التسمية باسم خليل

بعد الوقوف على معنى اسم خليل، وكما هو معروف فإنّ التّسمية بأسماء الأنبياء متّفق على مشروعيّته، وقد سبق وسمّى النّبيّ محمّد -صلّى الله عليه وسلّم- ابنه بهذا الاسم إبراهيم، وقال: "إنَّه وُلِدَ لي الليلةَ غُلامٌ، وإنِّي سمَّيتُه باسْمِ أبي إبراهيمَ"،[٢] ولذلك فإنّ حكم التسمية باسم خليل جائز ولا مانع شرعي من ذلك، إن كان غير مضافٍ إلى اسم الجلالة كـ "خليل الرّحمن أو خليل الله"، لأنّه يكره التّسمّي بهكذا أسماء، لما تحمله من التّزكية والنّزاهة، وقد يكون أبعد ما يكون عن ذلك، إذًا وممّا تقدّم فإنّ اسم خليل من الأسماء المحبّبة، حيث يحمل من معاني الودّ والصّدق والإخلاص التي يحبّها كلّ شخص، وكذلك فقد سمّى الله تعالى نبيّىه إبراهيم به، فلذلك هو من الأسماء الجائزة والمستحبّة.[٣]

الخليل بن أحمد الفراهيدي

هو أبو عبد الرّحمن الخليل بن أحمد بن عمرو بن تميم الفراهيدي البصريّ. عربي الأصل من أزْد عُمان، مولده ووفاته سنة 100- 170هـ، من أوائل علماء اللّغة والمعاجم، ومبدع ومنشئ علم العروض، ولد وترعرع الخليل بن أحمد بالبصرة ونشأ فيها، وكان متعلّقًا بالبحث والدّرس، وقد التزم بحلقات أستاذيه أبي عمرو بن العلاء وعيسى بن عمر، وقد روى الخليل عن عاصم الأحول وأيوب وغيرهما، كما وأنّه أخذ عنه سيبويه والأصمعي والنضّر بن شُميل. وقد وهبه الله ذكاءً خارقًا وفطنة كانت في عصره مضربًا للمثل.[٤]

وقد جمع إلى كلّ ذلك الورع والتّقوى والزّهد والهمّة العالية والثّقة بالنّفس، وفتح الله له مغاليق أبواب العلوم، فكان عالمًا في العربيّة والنّحو والعروض والموسيقى وكان شاعرًا فذًّا، فتحت معرفته بالنّظم والإيقاع فكان له بابًا لابتكار علم العروض، وعندما نظر في شعر العرب فقد أحاط بإيقاعاته، وقد اهتدى إلى أوزان الأشعار وبحورها وقوافيها، من خلال معرفته بعلم العروض بحسّه المرهف وتذوّقه للإيقاع، وأسدى وقد قدّم بمجهوده هذا خدمة عظيمة للشّعر العربيّ لم يسبقه إليها أحد، وقد سار على نهجه من أتى بعده. وبقي اسمه مرتبط بها إلى اليوم. وله من التّصانيف: كتاب العين ويعدّ أوّل معجم في اللّغة العربيّة، وكتاب النّغم، وكتاب العروض، وكتاب الشّواهد، وكتاب الإيقاع، والنقط والشّكل.[٤]

المراجع[+]

  1. "معنى اسم خليل"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-07-2019. بتصرّف.
  2. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 20/317، صحيح.
  3. "حكم التسمية باسم الخليل"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-07-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "الخليل بن أحمد الفراهيدي"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 29-07-2019.