حكم التسمية باسم حياة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٩ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم حياة

معنى اسم حياة

معنى اسم حياة حسب قاموس معاني الأسماء، العيش أي نقيض الموت، وحياة اسم علم مؤنث أصله عربي، ومن معانيه أيضًا، الخير والنفع، ووردت كلمة حياة في القراَن الكريم في أكثر من موضع، وجاء في قوله تعالى {وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}،[١] ومن الأسماء ذات الصلة حَوّاء يَحْيى وحَيّان، والحياة عدة أنواع فمنها الحياة الدُنيا والحياة الاَخرة، وكما يقال بين الحياة والموت أي في سكرات الموت، وعندما يكون الشخص مُتصل بأُسرته يُقال يعيش حياة أُسرية، هذا المقال يُسلط الضوء على حكم التسمية باسم حياة، وتوضيح ما هي حياة الآخرة.[٢]

حكم التسمية باسم حياة

حكم التسمية باسم حياة مباح وجائز، ولا حرج فيه، وجاء الجواز بالاسم لعدم تضمُنِه شيء من الممنوعات، حيث أن هنالك أسماء محذورة نظرًا لاختلاف معانيها مع عادات الدين الإسلامي لاحتوائها على معانٍ شهوانية أو شيء يدُل على الإثم والمعصية، واسم حياة فيه الكثير من المعاني الإيجابية التي رُبما تنعكس على صاحبته، حيث إن الاسم يدُل على الخير ومن المعروف أن الخير متنوع، ولذلك فإن اسم حياة من الأسماء المُستحبة التي لا حرج فيها.[٣]

وعلى الاَباء اختيار اسم حسن للمواليد، ويكون الاختيار السليم بالابتعاد عن الأسماء المكروهة التي تحتوي على ممنوعات مثل أن يكون الاسم فيه تعبيد لغير الله تعالى، أو أن يكون من الأسماء المختصة بالله -عز وجل-، كما على الوالدين تجنُب الأسماء الحاملة لمعاني مذمومة أو قبيحة، أو التي لا معنى لها، وأن لا يكون فيها تزكية على النفس، ومن المعروف أن الاسم الحسن من حقوق الأبناء على الوالدين.[٤]

حياة الآخرة

التعرف على حكم التسمية باسم حياة ومعنى الاسم، يؤدي إلى سؤال عن ما هي الحياة الاَخرة، وهي الحياة التي لها بداية دون نهاية، وهي الحياة الدُنيا عبارة عن اختبار وممر للوصول للدار الآخرة التي تُعد الحياة الحقيقية، والاَخرة هي دار الخلود، فلأهل الجنة والنار كل فريق بمكانه خالدًا، وأعطى الله تعالى لكل شخص نوعان من الحياة، الأولى الحياة الدنيا التي تنتهي بأي لحظة، والثانية حياة الاَخرة التي قد تبدأ في أي لحظة، ومن عدل الله تعالى للعباد أنه وهب للإنسان عقل ليُفكر به، فمن استخدم عقله واقترب من الله وتوكل عليه بجميع أموره وميز بين الصواب والخطأ وعمل بالدين تكون حياته الاَخرة في نعيم الجنة خالدًا فيها أبدًا، قال تعال: {قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلً}،[٥] وفي الجنة السلام والاَمن ورغد العيش، كما أن الجنة فيها رؤية الخالق -جل جلاله-، وفيها ما تشتهيه الأنفس، ومن لا يستخدم عقله بالدنيا ويُصر على الابتعاد عن الله تعالى ويعمل بالشهوات عن الطاعات فقد أفسد دنياه وآخرته فإن مصيره الضلال في الدُنيا والاَخرة، وتكون حياته بالآخرة بنار جهنم خالدًا فيها أبدًا.[٦]

المراجع[+]

  1. سورة البقرة، آية: 179.
  2. "تعريف و معنى حياة في قاموس اللغة العربية المعاصرة. قاموس عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.
  3. "تسمية المولودة باسم حياة"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.
  4. "الأسماء المكروهة والممنوعة"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.
  5. سورة النساء، آية: 77.
  6. ".فضل الإسلام:"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.