حكم التسمية باسم حسناء

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٣٥ ، ١٣ سبتمبر ٢٠١٩
حكم التسمية باسم حسناء

معنى اسم حسناء

اسم حسناء هو اسم علمٍ يطلق على المولودة الأنثى، وهو من أصلٍ عربيّ، وإذا ما أريدت معرفة معناه اللّغويّ وجب البحث في معاجم اللغة العربيّة، حيث إنّ معناه فيها هو: الفتاة البالغة في الجمال، إلا أنّه كان يطلق على من لم تكن حسناء أحيانًا، ويمكن تخفيف هذا الاسم فيُقال: حسنا، حِسنة، وحسناء هو مؤنث الحَسَن، ومن أشهر الأعلام الذين حملوا اسم حسناء هي حسناء جارية يحيى البرمكيّ، وقد كانت شاعرة، وفي هذا المقال سيتمّ البحث عن حكم التسمية باسم حسناء، ثمّ ذكر حكم العقيقة للمولود الوارد في السنّة النّبويّة.[١]

حكم التسمية باسم حسناء

لمعرفة حكم التسمية باسم حسناء سيتمّ البحث في كتب العلماء والفقهاء، والاستدلال بالنتائج التي توصّلوا إليها بعد دراسة السّنّة النّبويّة الشريفة، واستخلاص بعض الأحكام منها، وفيما يخص تسمية المولود وُجدت بعض الأمور التي يجب مراعاتها، وهي كما يأتي:[٢]

  • الأخذ بعين الاعتبار أن أي اسمٍ سيتمّ اختياره هو اسمٌ ملازمٌ للمولود طيلة حياته، وقد يتسبّب له بضيقٍ أو حرجٍ يفضي به إلى الضيق بوالديه، أو بمن سمّاه بهذا الاسم في حال كونه غير ملائم، أو فيه معنًى أو لفظٌ مستهجن.
  • تنبغي مراعاة عدة أمورٍ عند التفكير بأيّ اسمٍ، حيث يجب التّفكير بالاسم ذاته، والنّظر إلى أنّ المولود سيكون طفلًا، ثمّ شابًّا، ثمّ يافعًا، ثمّ شيخًا كبيرًا أو أبًا، فهل سيناسب هذا الاسم المختار لكلّ هذه المراحل؟.
  • تسمية المولود هو حقٌّ مشروعٌ لوالده؛ لأنه سيٌنسب له لا لغيره، ولكن من المستحبّ أن تشارك الأم في اختيار اسم ابنها أو ابنتها، ويُؤخذ برأيها إن كان اختيارها للاسم حسنًا.
  • وجوب نسبة الولد إلى أبيه، حتى وإن كان متوفّيًا أو مطلّقًا أو نحو ذلك، ولو لم يقم برعاية ابنه أو ابنته، ويحرم مطلقًا أن ينسب الولد إلى غير أبيه، باستثناء حالةٍ واحدةٍ فقط، وهي أن يكون هذا الولد قد أتى من سفاحٍ -والعياذ بالله-، فهو حينئذٍ يُنسب لأمّه، ولا يجوز نسبته لأبيه.
  • وجوب اختيار اسمٍ حسنٍ للمولود عملًا بقوله -صلّى الله عليه وسلّم- في حديثه الذي رواه عنه الصحابيّ أبو الدّرداء -رضي الله عنه-: "إِنّّكُمْ تُدعَونَ يومَ القيامةِ بأسمائِكم وأسماءِ آبائِكم فأَحسِنُوا أسماءَكم"[٣].

ومن ذلك كلّه، وبعد الاطّلاع على معنى اسم حسناء في المعاجم المختصّة بمعاني الأسماء، والتّأكّد من معناه الحسن، يمكن القول بأنّ حكم التّسمية باسم حسناء هو حكمٌ جائزٌ مشروعٌ، لا يخالف الشّريعة الإسلاميّة بشيء، والله تعالى أجلّ وأعلم.[٢]

حكم العقيقة للمولود

بعد استخراج معنى اسم حسناء من معجم معاني الأسماء، ثم استنباط حكم التّسمية باسم حسناء، والقول بمشروعيّة التّسمية بهذا الاسم، سيتمّ ذكر حكم الشّرع الإسلامي بالعقيقة عن المولود، مع ذكر الأدلّة التي وردت عنه، فقد أجمع جمهور العلماء والفقهاء على أنّ العقيقة عن المولود هي سنّةٌ مؤكّدةٌ، فقد ورد في كتاب مالك في الموطأ حديثٌ لرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال فيه: "من ولدَ لَهُ ولدٌ فأحبَّ أن ينسُكَ عن ولدِهِ فليفعَل"[٤]،[٥]

وعن سمرة بن جندب -رضي الله عنه- روى أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: "كلُّ غلامٍ مُرتَهَنٌ بعقيقتِه، تُذبَحُ عنه يومَ سابعِه ويحلقُ ويُسمَّى"[٦]، وعن عائشة أمّ المؤمنين -رضي الله عنها وأرضاها- أنّها نقلت عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه أمرهم أن يُعقّ عن الغلام شاتان، وعن الجارية شاة.[٥]

المراجع[+]

  1. " معنى إسم حسناء في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 13-09-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب " آداب تسمية الأبناء"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 13-09-2019. بتصرّف.
  3. رواه البيهقي ، في السنن الكبرى للبيهقي، عن أبو الدرداء، الصفحة أو الرقم: 9/306، مرسل.
  4. رواه ابن عبدالبر، في التمهيد ، عن والد رجل من بني ضمرة، الصفحة أو الرقم: 4/304، مسند ومن حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده واختلف فيه على عمرو.
  5. ^ أ ب " حكم العقيقة "، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 13-09-2019. بتصرّف.
  6. رواه ابن باز ، في مجموع فتاوى ابن باز، عن سمرة بن جندب، الصفحة أو الرقم: 49/18، إسناده صحيح.