حكم التسمية باسم حسن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٨ ، ٢٩ يوليو ٢٠١٩
حكم التسمية باسم حسن

معنى اسم حسن

إنّ من الأسماء المُنتشرة كثيرًا بين أوساط الذّكور هو اسم حسن، أو الحسن، ولا سيّما عند آل بيت النّبيّ -عليه الصلاة والسلام- المنتشرين في العالم الإسلامي، ولا سيّما في دول المغرب العربي، وفي المشرق كذلك ولكن بنسبة أقل؛ وذلك انتشار سلالة الحسن بن علي بن أبي طالب -عليهما السلام- في المغرب العربي على نحو أكبر، واسم حسن هو المُذكّر من حسناء، وهو الحسَنُ الوجه، وجمعه حِسان، للمذكّر والمؤنّث، وسيتم التركيز على حكم التسمية باسم حسن خلال هذا المقال.[١]

حكم التسمية باسم حسن

ربّما يكون الحديث على حكم التسمية باسم حسن هو أمر هيّنٌ، فلا داعي لِأن يوقَفَ على تفصيل إباحة الأسماء من عدمها ما دام رسول اللّٰه -صلّى اللّٰه عليه وسلّم- هو الذي قد سمّى الحسن بن عليّ بن أبي طالب -رضي اللّٰه عنهما-، فلا كلام بعد كلامه، ولا قول ولا فعل بعد الذي يقوله ويفعله -صلوات اللّٰه وسلاماته عليه-، فقد ثبُتَ في صحيح ابن حبّان أنّ رسول اللّٰه -صلّى اللّٰه عليه وسلّم- هو الذي سمّى الحسن، والحسين، وولد ثالث اسمه مُحسن، في حديث رواه عليّ بن أبي طالب -عليه السّلام-، إذ قال: "لَمَّا وُلِد الحسَنُ سمَّيْتُه حَرْبًا، فجاء النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فقال: "أَروني ابني، ما سمَّيْتُموه"؟ قُلْنا: حَرْبًا، قال: "لا بل هو حَسَنٌ"، فلمَّا وُلِد الحُسَيْنُ سمَّيْتُه حَرْبًا، فجاء النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فقال: "أَروني ابني، ما سمَّيْتُموه"؟ قُلْنا: حَرْبًا، قال: "بل هو حُسَيْنٌ"، فلمَّا وُلِد لي الثَّالثُ سمَّيْتُه حَرْبًا، فجاء النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فقال: "أَروني ابني، ما سمَّيْتُموه"؟ فقُلْنا: سمَّيْناه حَرْبًا، قال: "بل هو مُحسِنٌ"، ثمَّ قال: "إنَّما سمَّيْتُهم بولَدِ هارونَ: شَبَّرُ وشَبيرُ ومُشَبِّرُ"،[٢] وبذلك يكون حكم التسمية باسم حسن جائزٌ، بل مُستحبٌّ؛ لاستحباب رسول اللّٰه -صلّى اللّٰه عليه وسلّم- هذا الاسم، وإصراره على تسميته، وإضافة إلى ذلك معنى الاسم الجميل الذي يدُلُّ على حُسن الخَلق، واللّٰه أعلم.[٣]

الحسن بن علي بن أبي طالب

إنّ أشهر من تسمّى باسم حسن قديمًا هو الحسن بن عليّ بن أبي طالب، خامس الخلفاء الرّاشدين باتّفاق، وتنازل عن الحكم لمعاوية بن أبي سفيان سنة 41 للهجرة؛ ليجمع شمل الأمّة بعد فرقة طويلة، وسُمّي ذلك العام بعام الجماعة، وهو الحسن بن عليّ بن أبي طالب بن عبد المطّلب بن هاشم بن عبد مناف، أمّه فاطمة الزّهراء بنت رسول اللّٰه محمّد -صلّى اللّٰه عليه وسلّم-، هو أوّل أسباط رسول اللّٰه -صلّى اللّٰه عليه وسلّم-، والسّبط هو ابن الابنة، كما الحفيد هو ابن الابن، يُكنّى أبا مُحمّد، ولقَّبه رسول اللّٰه -صلّى اللّٰه عليه وسلّم- السيّد، وكان يقول عنه -عليه الصّلاة والسّلام-: "إنَّ ابْنِي هذا سَيِّدٌ، ولَعَلَّ اللَّهَ أنْ يُصْلِحَ به بيْنَ فِئَتَيْنِ عَظِيمَتَيْنِ مِنَ المُسْلِمِينَ".[٤][٥]

وقد تولّى خلافة المسلمين مدّة ستّة أشهر، وتنازل بعدها عن الخلافة لصالح معاوية بن أبي سفيان -رضي اللّٰه عنهما-؛ إذ كانت الأمّة مختلفة بين مبايعين لمعاوية في الشام، ومبايعين للحسن في العراق والحجاز، وحقنًا للدّماء وافق الحسن -عليه السلام- على التّنازل لمعاوية -رضي اللّٰه عنه- عن الخلافة، على أن تكون للحسن بعد وفاة معاوية، ولكنّ الحسن -عليه السلام- قد مات قبل انقضاء حكم معاوية، فصار الحكم إلى ابنه يزيد، وهذا مصداق لقوله -صلّى اللّٰه عليه وسلّم-: "الخلافةُ في أمّتي ثلاثونَ سنةً، ثم مُلكٌ بعد ذلكَ"؛[٦] إذ كان حكم الخلفاء الرّاشدين 29 عامًا وستّة أشهر، وجاءت خلافة الحسن ستّة أشهر لتُتِمّ عدّة الثّلاثين عامًا التي ذكرها رسول اللّٰه -صلّى اللّٰه عليه وسلّم-،[٥]وتوفّي الحسن -عليه السلام- سنة 50 للهجرة، والمشهور أنّه مات مسمومًا، وثمّة خبرٌ أيضًا في البداية والنّهاية صحيح الإسناد يُثبتُ أنّه قد مات ميتة طبيعيّة، فاللّٰه أعلم بالصّواب.[٧]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى حسن في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 26-7-2019. بتصرّف.
  2. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 6958، أخرجه في صحيحه.
  3. "كتاب: المستدرك على الصحيحين"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 26-7-2019. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن نفيع بن الحارث الثقفي أبو بكرة، الصفحة أو الرقم: 2704، صحيح.
  5. ^ أ ب "الحسن بن علي بن أبي طالب"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 26-7-2019. بتصرّف.
  6. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن سفينة أبو عبد الرحمن مولى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، الصفحة أو الرقم: 2226، حسن.
  7. "كيف مات الحسن ؟ وكيف مات الحسين ؟ - رضي الله عنهما - ."، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 26-7-2019. بتصرّف.