حكم التسمية باسم حذيفة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٢٥ ، ٣٠ يوليو ٢٠١٩
حكم التسمية باسم حذيفة

معنى اسم حذيفة

هو اسمٌ قديم كان متداولًا بكثرة قديمًا لكنّه اليوم أقلّ استخدامًا، وقد جاء في معجم المعاني في قاموس معاني الأسماء أن اسم حذيفة هو اسم علمٍ مذكّر عربي الأصل، وهو بمعنى الحَذْف وهو القطع من طرفٍ، وقد استعمله العرب بمعنى أنّهم حذفوا من الأصل كلَّ ما يجب حذفه حتى يخلوَ من العيوب، ويأتي الحذف أيضًّا بمعنى الرمي من جانب وحذيفة اسم تصغير من فعل "حَذَفَ"، وقد كان هذا الاسم منتشرًا في زمن الرسول -صلى الله عليه وسلم- وهو اسم أحد الصحابة وهو "حذيفة بن اليمان" حافظ سر رسول الله، وسيأتي هذا المقال على بيان حكم التسمية باسم حذيفة مع ذكر نبذة من حياة أشهر حاملي هذا الاسم في الإسلام.[١]

حكم التسمية باسم حذيفة

قبل بيان حكم التسمية باسم حذيفة لا بدّ من توضيح المبدأ الأساسي الذي وضعه أهل العلم حتى تكون أسماء المواليد وفقًا للشريعة الإسلامية، فعند اختيار أيّ اسم للمولود لا بد من معرفة اشتقاق هذا الاسم من لغة أصله و معرفة من تسمى به من العرب أو المسلمين قديمًا أو حديثًا، ومعرفة معناه في لغته اذا كان منقولًا من لغات أخرى، وإن كان منقولًا من لغة أخرى فلا ينبغي للمسلم أن يسمي به إلا إذا عرف معناه، فلعله يتضمن معنى أو شعارًا يتنافى مع الدين والأخلاق، ولا يُؤمَن ذلك في هذا العصر.[٢]

ومن باب أولى للمسلم أن يسمي أبناءه وبناته بالأسماء الحسنة الأصلية، كأسماء الأنبياء والصحابة والتابعين والصالحين، أو أن يكون الاسم ذا معنى ولفظٍ جميلٍ محبب، كما يُستحب أن يكون الاسم شائعًا مستساغًا، وأن يجتب التسمية بالأسماء المحرمة أو المكروهة شرعًا، وبناءً على ما قد سلف يتضح أنّ حكم التسمية باسم حذيفة جائزٌ بل وإنّه من الأسماء المستحبة لأنّه اسم أحد الصحابة -رضوان الله عليهم- وهو جميل المعنى والمبنى، والله تعالى أعلم.[٢]

حذيفة بن اليمان

هو حذيفة بن اليمان العبسي الغطفاني القيسي -رضي الله عنه-، وهو أحد صحابة رسول الله -عليه الصلاة السلام-، ولد في مدينة مكة المكرمة ثمّ انتقل للعيش في المدينة المنورة، إلّا أنّه قد وافته المنيّة في منطقة المدائن ودُفن فيها، وكان يُلقب حذيفة بن اليمان بحافظ أسرار الرسول، حيث ائتمنه على أسماء المنافقين والمشركين المحيطين بهم، دون أن يكشفه لأحد سواه، ويُشار بأن الخليفة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- كان إذا مات أحد الصحابة وأُقيمت عليه صلاة الجنازة يحرص على أن يكون حذيفة بن اليمان موجودًا، وذلك لمعرفة ما إذا كان الميت من المنافقين، فلا يصلون عليه.[٣]

شارك حذيفة غزوات الرسول وفتوحاته جميعها باستثناء غزوة بدر، وسبب ذلك أنّه كان مسافرًا قبل الغزوة فاعتقله الكفار حيث أخبرهم أنّه كان مسافرًا إلى المدينة، وليس له أي علاقةٍ بالإسلام أو الرسول محمد ووعدهم أنّه لن يقاتلهم، وعندما وصل إلى رسول الله أخبره أنّ الكفار يعزمون لمهاجمة المسلمين، فمنعه رسول الله من المشاركة في الغزوة، حتى يستطيع أن يحافظ على وعده، وفي غزوة أُحد قُتل الصحابي اليمان والد الصحابي حذيفة بالخطأ على يد المسلمين، حيث جاء يصرخ إليهم ويقول "هذا أبي"، فاعترى المسلمين الخجل والحزن، ولكن نظر إليهم وقال: "غفر الله لكم، وهو أرحم الراحمين"، ثم انطلق بعدها إلى ساحة القتال يُدافع عن رسول الله والإسلام، وبعد انتهاء الغزوة علم رسول الله بمقتل اليمان، فأمر بإعطاء حذيفة ديّة من المال، إلا أنّه تصدّق بها للمسلمين.[٣]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم حذيفة في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 27-07-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "أحكام تسمية المولود"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 27-07-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "حذيفة بن اليمان"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 27-07-2019. بتصرّف.