حكم التسمية باسم جويرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٣ ، ١ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم جويرية

اسم جويرية

اسم علم مؤنث عربي حسب قاموس معاني الأسماء، وجويرية هو تصغير جارية والجارية هي الفتية من النساء ويُقال الجارية الشمس والجارية الريح والجارية السفينة وقد يُقال جوريَّة في نسبتها إلى الورد الأحمر الجوري وإحدى زوجات الرسول -عليه الصلاة والسلام- كان اسمها جويرية بنت الحارث لهذا أحب النَّاس هذا الاسم ورغبوا به لأنَّ أم المؤمنين -رضي الله عنها- قد تسمَّت فيه، لهذا هو من الأسماء الشائعةِ كثيرًا في بعض البلدان، وكلَّما شاع اسمٌ وجب أن يتم تبيين حكمه لهذا سيتحدث هذا المقال عن حكم التسمية باسم جويرية.[١]

حكم التسمية باسم جويرية

إنَّ من أهمِّ القضايا في حياة المرء هي قضية الاسم لهذا كان للشرع رأيه في الأسماء ومعانيها وحكم التسمية بها خاصَّةً تلك المشهورة منها، وفيما يأتي سيتم النظر في حكم التسمية باسم جويرية، فقد حُظر في الإسلام التَّسمية بالأسماء التي تحمل معنى تزكية فيها مثل اسم إيمان أو مؤمنة وما إلى ذلك، كما وقد نُهي عن الأسماء المعبدة إلى غير الله مثل عبد الشمس وعبد الكتاب وغيرهم، ويكره التسمي بأسماء الملائكة مثل ملاك وجبريل ورضوان وإسرافيل وأسماء الملائكة الأخرى، وإذا عُرِض اسم جويرية على هذه الشروط في الأسماء لوُجِد بأنَّه خالٍ من تلك المنهيات ويكفي فخرًا لهذا الاسم أنَّ حاملته كانت زوجة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فلا مانع في تسميته بل ويستحب التسمية به، وفي هذا يكون قد تمَّ توضيح حكم التسمية باسم جويرية.[٢]

جويرية بنت الحارث

لم يعلم أنَّ امرأة كانت خيرًا على قومها مثل جويرية بنت الحارث وهي امرأة من بني المُصطلِقِ، فبعد حربهم مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سبي الكثير من نسائهم وكانت من بين السبايا فتاةٌ ابنة سيد القبيلة وقد كانت من نصيب ثابت بن قيس بن شمَّاس أو لابن عمٍّ له، وقد ورد عن عائشة -رضي الله عنها- أنها قالت: لما قسَّم رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- سبايا بني المصطلق وقعتْ جُويريةُ بنتُ الحارث في السهمِ لثابتِ بنِ قَيسٍ بنِ شمَّاسٍ أوْ لابنِ عمٍّ له، فكاتبتْه على نفسِها، وكانتِ امرأةً حلوةً مُلَاحةً لا يراها أحدٌ إلا أخذتْ بنفْسِه.[٣]

فأتتْ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- تستعينُه في كتابتِها، قالت عائشةُ: فواللهِ ما هو إلا أن رأيتُها فكرهتُها، وقلتُ: سيرى منها مثلما رأيتُ، فلما دخلتْ على رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- قالتْ: يا رسولَ اللهِ! أنا جويريةُ بنتُ الحارثِ سيدُ قومِه، وقد أصابني مِنَ البلاءِ ما لم يخفَ عليكَ، وقد كاتبتُ على نفسي فأعِنِّي على كتابتي، فقال رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ-: "أوَخيرٌ من ذلك أُؤَدِّي عنكِ كتابتَكِ وأتزوجُكِ"، فقالت: نعم، ففعل رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ-، فبلغ الناسَ أنه قد تزوجَها فقالوا: أصهارُ رسولِ اللهِ -صلى الله عليه وآله وسلم-، فأرسلوا ما كان في أيديهم من بني المُصطلِقِ، فلقد أُعتِقَ بها مائةُ أهلِ بيتٍ من بني المُصطلِقِ، فما أعلمُ امرأةً أعظمَ بركةً منها على قومِها.[٤] ويُذكر أنَّها كانت تحمل اسم بَرَّة فغيره رسول الله -عليه الصلاة والسلام- إلى اسم جويرية، فكانت من أكثر نساء النبي طاعة لله ورسوله -رضي الله عنها وأرضاها-.[٣]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم جويرية في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 28-07-2019. بتصرّف.
  2. "حكم التسمية بـ مالكيا وجويرية ويونس ويوسف"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 28-07-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "أم المؤمنين جويرية بنت الحارث رضي الله عنها "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 28-07-2019. بتصرّف.
  4. رواه البيهقي ، في السنن الكبرى للبيهقي، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 9/74 ، صحيح ثابت.
28 مشاهدة