حكم التسمية باسم جواهر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٢ ، ١٩ سبتمبر ٢٠١٩
حكم التسمية باسم جواهر

معنى اسم جواهر

معنى اسم جواهر حسب قاموس معاني الأسماء الأحجار الكريمة، ومفرد الكلمة جوهر وهي كلمة فارسية أصلها كوهر وتُطلق على الحجر الكريم، أما جواهر فهو اسم علم مؤنث من أصل عربي، وجواهر غالية على النفس وتكون قيمتها وقدرها عالٍ، ومن الأسماء ذات الصلة جوهرة جهراء جوهري جوهر جهور، وجميعها تحمل ذات المعاني، والجَواهريّ هو بائع الجواهر أو من يصنعُها، هذا المقال يبين حكم التسمية باسم جواهر، وجوهر الإنسان.[١]

حكم التسمية باسم جواهر

أوجب الله تعالى حقوقًا عديدة للأولاد الذي أنعم بِهِم على الوالدين، ومن هذه الحقوق اختيار الاسم الحسن الذي سيكون كالشعار لصاحبة طيلة عمره كما انه ينتقل معه إلى الاَخرة، والاسم الجميل يقع بالقلب فور سماعة بعكس السيئ الذي تنفُر منه القلوب، وعلى الوالدين مراعاة شروط اختيار الاسم، فهناك أسماء مكروهة وأسماء مُستحبة، ويجب على الاَباء معرفة أن التمسك بأسماء الصحابة والصحابيات ليس مُستحب لأن بعض أسمائِهِم كانت مقبولة في مُجتمعهم وغريبة على مجتمع اَخر، ويجب أن يكون الاسم يحمل معنى ايجابي يُلائم صاحب الاسم ولا يكون غريبًا عن أهل طبقة المُسمى.[٢]

ومن حقوق الأبناء أن يُطلق عليهم أسماء حسنة غير شاذة ولا غريبة عن المجتمع الإسلامي لأن الاسم الغريب قد يكون سببًا بوضع صاحبه بمواقف مُحرجة وأن يتعرض للاستهتار وهذا سيؤثر على نفسيته، ومن أراد أن يُسمي على أسماء الصحابة فعليه أن يختار الاسم المُناسب للمجتمع، كما يجب الابتعاد عن الأسماء التي تكون رمزًا لديانة أُخرى، وتجنُب الأسماء القبيحة التي لا معنى لها أو تحمل معانٍ شهوانية من شانها إثارة المعاصي، ولا يجوز التسمي بالأسماء المُضافة على الدين والإسلام مثل نور الدين، ولذلك فإن حكم التسمية باسم جواهر مُباح وجائز ولا حرج فيه، والجواز نتيجة أصله العربي ومعناه، وهذا الاسم لا يُخالف هدي النبي محمد - صلى الله عليه وسلم- في تسمية المواليد، فهو اسم مُستحب.[٢]

جوهر الإنسان والإسلام

بعد معرفة حكم التسمية باسم جواهر، وجب التعرف على جوهر الإنسان، والجوهر للإنسان يكمُن بالفطرة التي خُلق عليها، وكلمة الفطرة وردت في القراَن الكريم في أكثر من موضع كما جاء في قوله تعالى: {يَا قَوْمِ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا ۖ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ}،[٣] والفطرة باللغة جاءت بمعنى الخلقة التي يأتي عليها المولود أي يكون سليمًا، وتكون بمعنى الابتداء أي أول من وجد الشيء يكون فطره.[٤]

الشريعة الإسلامية أوجدت علاج لمشاكل الغرائز عند الإنسان فالجانب الروحي بحاجة لعبادة فيها شعور باللذة مع الله وهي حل الضياع النفسي والانفصام، والغريزة الجنسية بحاجة لأخلاق اجتماعية تضبِطُها داخل الأسرة وعدم السيطرة عليها يؤدي إلى سلوك حيواني حرمه الله تعالى وهو الزنا، أما الشبع وهي غريزة بحاجة لتخطيط اقتصادي للمحافظة على التوازن المعيشي وعدم الدخول لمرحلة الترف أو الجوع، والطموح الإنساني يتحقق بعد مُخطط يُثبت الحرية والتي تكون بأدب وبتحقيقها لا تسحق طائفة نظيرتها تحت مُسمى الاستعلاء أو الطمع.[٥]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى جواهر في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 06-09-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "تسأل عن أسماء حسنة للإناث مع معانيها"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 06-09-2019. بتصرّف.
  3. سورة هود، آية: 51.
  4. "جوهر الإنسان كما فطره رب العالمين"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 06-09-2019. بتصرّف.
  5. "المذهبية الإسلامية وجوهر الإنسان"، www.library.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 06-09-2019. بتصرّف.

37 مشاهدة