حكم التسمية باسم جواد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠١ ، ٢ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم جواد

معنى اسم جواد

اسم علم مذكّر عربيّ الأصل، بحسب ما جاء في معجم معاني الأسماء، وهو من الأسماء المشهورة والمنتشرة على مساحة واسعة من البلاد العربيّة، لما يحمل من معان جميلة ومحبّبة للجميع، فكلمة "جواد" صفة مشبّهة للشّخص: الكريم والمعطاء والسّخيّ، من الفعل جاد، أي كرم وسخا وأعطى، كما يأتي "جواد" بمعنى آخر وهو واحد الخيل، وهو السّريع، وكذلك يأتي "الجواد" بمعنى البعيد، وقالوا رجلٌ جواد وامرأة جواد، ومن الأسماء ذات الصّلة باسم جواد: جاد الحقّ، جاد الله، جاد، جودي، جود، جويّد، تجاويد، جوداء، وخلال هذا المقال سيتم التّركيز على حكم التسمية باسم جواد.[١]

حكم التسمية باسم جواد

بعد معرفة معنى اسم جواد، لا بدّ من معرفة حكم التسمية باسم جواد، كما وسبق الحديث عن معاني اسم جواد، وبأنّها معانٍ ذات قيم جميلة ومحبّبة لجميع النّاس، وبأنّ الاسم لا يتعارض مع الشّرع الحنيف سواء في الكتاب أو السّنّة النبوية، فلا مانع من التّسمية بهذا الاسم، وإن كان الأفضل أن يقدّم الإنسان الأسماء التي جاء التّرغيب فيها، مثل: "عبد الله وعبد الرّحمن وغيرها ممّا شابهها"، ومع ذلك لطالما لا يوجد أيّ مانع من الموانع الدّينيّة أو الخلقية والاجتماعية من التّسمية به، فالتّسمية به مباح، لأنّ الأصل في الأشياء الإباحة، ويجب أن يعرف كلّ شخص أنّ الاسم عنوان المسمّى، وهو ملاصق له في الدّنيا والآخرة، ومنذ صغره وإلى مشيبه، لذلك يجب أن يكون اختيار الاسم مناسب، ولا عيب فيه، وبعد ما تقدّم، تبيّن أن حكم التسمية باسم جواد جائز ومباح ولا مانع من التّسمية به.[٢]

مراتب الأسماء للمولود

لقد جعل العلماء لاختيار اسم المولود أفضليّة وأولويّة التزامًا بما ورد عن النّبيّ –صلّى الله عليه وسلّم- وصحابته الكرام من بعده -رضوان الله عليهم أجمعين- إذ لا يصحّ أنْ نسمّي المولود ذكرًا كان أو أنثى بما تطرب له الأذن، دون أن نعرف أصل الاسم ومعناه، فهناك مراتب عدّة لاختيار الاسم بحسب الأفضلية، وهي:[٣]

  • المرتبة الأولى: التّسمية باسم عبد الله وعبد الرّحمن، وحارث وهمام، لما صحّ عن النّبيّ –صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: "وأحبُّ الأسماءِ إلى اللهِ عبدُ اللهِ وعبدُ الرحمنِ وأصدقُها حارثٌ وهمامٌ".[٤]
  • المرتبة الثّانية: تسمية المولود بجميع الأسماء المعبّدة لله تعالى، كـ: عبد الكريم وعبد اللّطيف وعبد القادر وعبد الجبّار وعبد المعين وغيرها من الأسماء المعبّدة لله عزّ وجلّ.
  • المرتبة الثّالثة: التّسمية بأسماء الرّسل والأنبياء –عليهم الصّلاة والسّلام- وأفضلهم نبيّنا محمّد ومن أسمائه أحمد -صلّى الله عليه وسلّم- ثمّ بقيّة الرّسل من أولي العزم، وهم: نوح وإبراهيم وموسى وعيسى، ثمّ سائر الرّسل والأنبياء، عليهم صلوات الله وسلامه.
  • المرتبة الرّابعة: التّسمية بأسماء الصّالحين وعلى رأسهم الصّحابة الكرام -رضوان الله عليهم أجمعين- بالأسماء الحسنة من التّابعين المشهود لهم بالصّلاح.
  • المرتبة الخامسة: التسمية بكلّ اسم له معنى جميل وصحيح ومحبّب للنّاس، ولا مانع شرعيّ فيه.

المراجع[+]

  1. "معنى اسم جواد"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-07-2019. بتصرّف.
  2. "حكم تسمية الولد بجواد"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 31-07-2019. بتصرّف.
  3. "آداب تسمية الأبناء"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 01-08-2019. بتصرّف.
  4. رواه ابن عبدالبر، في الاستغناء، عن أبو وهب الجشمي، الصفحة أو الرقم: 1/353، حسن.