حكم التسمية باسم تيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ١٩ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم تيم

حسن تسمية المولود

إنّ أول ما يتوجب على الأهل فعله عند قدوم المولود الجديد اختيار اسم جميل له يدعى به بين الناس، والحكمة من حسن اختيار اسم المولود هي أن يكون ذلك مثار إيماء للمعاني الخيّرة التي يحملها هذا الاسم كلما هتف به هاتف أو دعاه داع، فتطبع به آثار هذه المعاني الطيّبة حتى تصبح له خلقًا يتخلّق به، وقد جاء توجيه الشريعة الإسلامية إلى ذلك في قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إنكم تُدعونَ يومَ القيامةِ بأسمائكُم وأسماءِ آبائكُم فأحسِنوا أسماءكُم"،[١]ومن بين الأسماء التي قد يقع الاختيار عليها اسم تيم، لذا سيتم في هذا المقال بيان حكم التسمية باسم تيم مرورًا بما جاء في المعاجم العربية في معنى هذا الاسم.[٢]

معنى اسم تيم

قد يُخيّل للبعض أنّ اسم تيم اسمّ أعجمي نظرًا لجمال لفظه وغرابته، ولكن وبالنظر في معجم المعاني في قاموس معاني الأسماء تبيّن أنّ اسم تيم هو اسم علمٍ يُطلق على المواليد الذكور وهو اسمٌ عربيّ الأصل معناه العبد والمستعبد وذاهب العقل لشدة تعلّقه بالشيء، وهو مصدر الفعل "تام" ومعناه التذلل والعبودية، كأن يُقال "تامه الحب" أي ذلّه واستعبده، واسم تيم من الأسماء العربية التي كانت منتشرةً في الجاهلية حيث كان العرب ينسبونه لآلهتهم فيكون الاسم "تيم اللاة" أي عبد اللاة، لكنّ هذا الاسم اندثر فترةً من الزمن وعاد للظهور والانتشار بكثرة في هذه الأيام ظنًّا من الناس أنّه اسمٌ مستحدث، ولكن وبرغم قِدم اسم تيم إلّا أنّه يُعتبر من الأسماء الجميلة في اللفظ والمعنى.[٣]

حكم التسمية باسم تيم

يأتي السؤال عن حكم التسمية باسم تيم نظرًا لكون هذا الاسم من الأسماء المنتشرة في العالم العربي عمومًا وليس اسمًا مقتصرًا على المسلمين وحدهم، وقد بيّن أهل العلم أنّ المقياس في الحكم على الأسماء يعتمد على معنى الاسم ولفظه، فكلّ الأسماء العربية يمكن التسمية بها بشرط اجتناب الأسماء المحرمة كتلك الأسماء التي يكون فيها تعبيدٌ لغير الله "كعبد الرسول أو عبد المسيح" أو ما يكون من أسماء الشياطين أو القساوسة والرهبان، كما يجب على الآباء الانتباه إلى عدم اختيار أحد الأسماء المكروهة كأسماء الملائكة أو الأسماء التي يكون فيها تزكية للنفس أو الأسماء ذات المعاني المستهجنة أو المائعة أو حتى الأسماء التي تحمل في معناها البغضاء والكراهية.[٤]

أمّا بالحديث عن حكم التسمية باسم تيم فيتبيّن مما سبق أنّ اسم تيم من الأسماء المباحة والجائزة في الإسلام فهو لا يحمل في معناه أيًّا من المحاذير الشرعية، ويُستحبّ إضافة الاسم إلى لفظ الجلالة أو أحد أسماء الله الحسنى كأن يكون الاسم "تيم الله، أو تيم الرحمن" نظرًا لكون معنى اسم تيم هو العبد والمتذلل، فبهذا يصبح "تيم الله" بمعنى "عبد الله"، وقد جاء في نصّ الحديث الشريف عن النبيّ الكريم أنّه قال: "إنَّ أحَبَّ أسْمائِكُمْ إلى اللهِ عبدُ اللهِ وعَبْدُ الرَّحْمَنِ"،[٥]ولكن يجب الحذر من إضافة اسم تيم إلى أي اسمٍ غير اسم الله أو إحدى صفاته -جلّ وعلا- وبهذا يكون الاسم من الأسماء المحرمة لأنّه يصبح اسمًا فيه تعبيدٌ لغير الله، والله تعالى أعلم.[٦]

المراجع[+]

  1. رواه النووي، في المجموع، عن أبي الدرداء، الصفحة أو الرقم: 8/436، جيد.
  2. "تسمية المولود: رؤية تربوية "، www.ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-08-2019. بتصرّف.
  3. "معنى إسم تيم في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-08-219. بتصرّف.
  4. "قاعدة في معرفة الأسماء المنهي عنها"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-08-2019. بتصرّف.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عمر ، الصفحة أو الرقم: 2132، صحيح.
  6. "التسمية بـ (تيم) بين الحظر والإباحة"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-08-2018. بتصرّف.