حكم التسمية باسم ترتيل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٧ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم ترتيل

معنى اسم ترتيل

الأسماء هي نعمة من نعم الله تعالى التي خص الله بها بني البشر، والقرآن الكريم من أفضل النعم التي نزل بها جبريل -عليه السلام- على سيد الخلق، وكيف سيكون الحال حينما تجتمع هاتان النعمتان باسم ترتيل، فاسم ترتيل هبةٌ خص الله بها تلك الفتاة عن طريق والديها، وإذا بُحِث في معنى هذا الاسم سيجدُ أي مريد أن معناه يختص بالنعمة الثانية ألا وهي القرآن، فهو يدل على تلاوة القرآن بصوت منغم ومتواتر وهو أيضًا تحسين القراءة، وإرسال الكلمات بتمهل وسهولة واستقامة والترتيل غير التجويد، وقيل أنه إتقان وحسن تأليف الكلام، وبالرغم من هذا كان لا بدَ من الحديث في حكم التسمية باسم ترتيل.[١]

حكم التسمية باسم ترتيل

إن الدين الإسلامي لم يترك بابًا في حياة الإنسان إلا وطرقه لتبدي الشريعة رأيها فيه، فالله سبحانه وتعالى لم يترك الإنسان هائمًا على وجهه من غير هداية أو إرشاد، وأحد هذه الأبواب التي طرقها هو باب الأسماء، فليست كل الأسماء مباحة ويمكن للمسلم أن يُطلقها على أبنائه، فمنها الحسن المحمود كالأسماء التي يُلمَسُ فيها معنى العبودية كاسم الصحابي عبد الرحمن بن عوف وغيره، ومنها ما هو محرم كالأسماء التي تدل على العبودية لغير الله أو أسماء الله الحسنى التي يختص بها سبحانه وتعالى، ومن الأسماء ما هو جائز ومباح وهذه الأسماء يُستَنَدُ فيها على معناها إن كانت تنطوي على ما يخالف الشريعة الإسلامية أو يمس بالذات الإلهية أو غير ذلك،[٢]وأثناء البحث في حكم التسمية باسم ترتيل، تبين أنه من الأسماء التي اعتُمِد في البت بحكمها بالاستناد إلى معانيها، فترتيل من الأسماء الحسنة في المعنى، والتي قال فيها العلماء أنها من الأسماء الجائزة المباحة والتي لا حرج فيها بإذن الله، والله أعلم.[٣]

ورود اسم ترتيل في القرآن والسنة النبوية

بعد الانتهاء من الحديث في حكم التسمية باسم ترتيل، وجب الإشارة إلى أن هذا الاسم قد ورد في آيات من القرآن الكريم فكان كالشامة الوضاءة بين بقية الأسماء، وقد ورد هذا الاسم في حديث النبي -صلى الله عليه وسلم-، بوصف طريقة كلام سيد المرسلين وهو الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحيٌ يوحى، وكان صلى الله عليه وسلم لا يتحدث إلا دررًا وجواهرًا، ومن هذه الآيات والأحاديث ما يأتي:

  • بعد بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً ۚ كَذَٰلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ ۖ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا}.[٤]
  • وقال تعالى: {قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا * نِّصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا * أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا}.[٥]
  • أما الحديث الذي ورد فيه اسم ترتيل هو الحديث الذي رواه جابر بن عبد الله فقال: "كان في كلامِ رسولِ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-، ترتيلٌ، أو ترسيلٌ".[٦]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى ترتيل في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-08-26. بتصرّف.
  2. "أحكام تسمية المولود"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 2019-08-26. بتصرّف.
  3. "حكم التسمية بـ (أسر) و(ترتيل) "، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-08-26. بتصرّف.
  4. سورة الفرقان، آية: 32.
  5. سورة المزمل، آية: 2-3-4.
  6. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن جابر بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: 4838، صحيح.