حكم التسمية باسم بهاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٧ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم بهاء

معنى اسم بهاء

اسم بهاء هو اسم علمٍ مذكّرٍ عربيٍّ، وهو مصدر الفعل: بها بصيغة الماضي، و يبهو بصيغة المضارع، ومعنى الفعل بها: حَسُنَ وظَرُفَ، والبهاء هو الحُسن، الجمال، الظُّرف، اللّمعان، وقد يُقال: بهاء الدّين إن كان يُراد أن يصبغ الاسم بصبغةٍ دينيّةٍ، أو يمكن النّسبة إليه فيُقال: بهائيٌّ، مع العلم أنّ البهائيّ هو نسبةٌ إلى الدّيانة البهائيّة اليهوديّة، ونبيّهم فيها هو بهاء الدّين، وقبره موجودٌ في عكّا، وفي هذا المقال سيتمّ البحث عن حكم التّسمية باسم بهاء، ثمّ الحديث عن حياة أحد الأعلام الذين يحملون اسم بهاء.[١]

حكم التسمية باسم بهاء

عملًا بوصيّة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- للآباء بحسن اختيار أسماء مواليدهم، ونهيه عن اختيارٍ اسمٍ قبيحٍ يسوء الإنسان في كبره، والذي من المسلّم به أنّ للاسم أثرًا عميقًا في نفس صاحبه سلبًا أو إيجابًا، وهذا ما يؤكّد عليه علماء التّربية اليوم ويقولون إنّ الطّفل الذي يتعرّض للاستهزاء من قبل سائر الأطفال حوله في محيطه، يكون سبب هذا الاستهزاء اسمه المستهجَن، أو انتسابه إلى عشيرةٍ تحمل اسمًا قبيحًا، ويؤدي ذلك إلى خسارة نشاطه، وسيره دومًا إلى الانهيار، ويبدأ بتجنّب الألعاب الجماعية مع الأطفال، ويخاف معاشرتهم؛ لذا تأتي أهمية اختيار اسمٍ حسنٍ للمولود من هذه النتائج وغيرها الكثير، ولضرورة تطبيق سنّة النبيّ محمّدٍ -عليه صلوات الله وسلامه-، أمّا اسم بهاء فبعد أن تمّ التعرّف على معناه ووُجد أنّه لا يحوي معنًى قبيحًا ولا لفظه لفظٌ قبيح، فإنّه يمكن القول بأنّ حكم التّسمية باسم بهاء هو حكمٌ جائزٌ مشروع، والله تعالى أعلم.[٢]

بهاء الدين زهير

بعد الوصول إلى حكم التّسمية باسم بهاء، والقول بجوازها ومشروعيّتها، سيتمّ البحث عن أحد الأعلام الذين حملوا اسم بهاء وعُرفوا به والحديث عن حياته، وهو الشّاعر بهاء الدّين زهير، هو زهير بن محمّدٍ بن عليٍّ المهلّبيّ العتكيّ بهاء الدّين، ينتمي للعصر الأيّوبيّ، وُلد في مكّة المكرّمة، ونشأ في مدينة قوص، وُلد سنة 581هـ، نزحت أسرته وهو صغير السّن إلى مصر وتحديدًا إلى مدينة قوص، والتي كانت آنذاك مجتمع العلماء ومن هم ضليعين في الفقه الإسلامي، تنقّل بين القاهرة وغيرها من مدن مصر، وعندما بدأ نبوغه وموهبته الشعرية بالظهور التفت إليه الحكّام، وبدأوا يسبغون عليه من نعمهم وهو يمدّهم بالقصائد الشّعريّة، ذاع صيته في البلاد واشتهر إلى حدٍّ كبيرٍ إلى أن وصل صيته إلى بني أيّوب، الذين أحضروه إليهم وقدّموا له العناية والرّعاية، وبالمقابل فقد قدّم لهم الكثير من المدائح، اتصّل بالملك الصّالح أيّوب في مصر، الذي اصطحبه معه في جلّ رحلاته، وقد تنوّعت رحلات الملك بين أرمينيّة والشّام وبلاد العرب، وقام الملك الصّالح بتقريبه منه وجعله من خواصّ كتّابه، وظلّ بهاء الدّين مقرّبًا منه إلى أن مات الملك الصّالح، فالتزم بهاء الدّين في دراه إلى أن توفّي في مصر سنة 665هـ.[٣]

المراجع[+]

  1. " معنى إسم بهاء في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.
  2. " اختيار الاسم الحسن للمولود"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.
  3. "بهاء الدين زهير"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.