حكم التسمية باسم أيهم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٩ ، ١٣ سبتمبر ٢٠١٩
حكم التسمية باسم أيهم

معنى اسم أيهم

يحتوي اسم أيهم على العديد من المعاني حسب قاموس معاني الأسماء ومنها، الضياء والجبل الشامخ والذي يكون الوصول إليه في غاية الصعوبة، والحجر الناعم يُطلق عليه أيهم، وهو اسم علم مذكر من أصل عربي، ومن معانيه أيضًا الجنون أي المُصاب في عقله، أو الذي لا يسمع ويُسمى أصم، ويأتي من معاني الاسم المُصر على رأيه، هذا المقال يوضح حكم التسمية باسم أيهم، وعن فضل العقيقة وأحكامها.[١]

حكم التسمية باسم أيهم

اختيار اسم للمواليد من عالم الأسماء الكبير يحتاج لحذر كبير من الوالدين، لأن بعض الأسماء تحتوي على معانِ سلبية قد تضع صاحبها بحرج شديد ورُبما يكون مُعرض لاستهزاء واستهتار من الاَخريين، ولذلك على الاَبوين اختيار اسم حسن لأن الاسم يلازم صاحبه في الدنيا والاَخرة، وبحال كان الاسم خالِِ من التزكية وليس من الأسماء التي اختصها الله تعالى لنفسه، ولم يكن فيه تعبيد لغيره سبحانه وتعالى، يكون لا خلاف بالتسمي بها، ولذلك فإن حكم التسمية باسم أيهم مُباح وجائز، والجواز بهذا الاسم بحال كان المقصود إيجابية معانيه، أما إذا سُمي لمعانيه السلبية فيكون الحكم غير مُباح، لان الجواز بالأسماء يكون لعدة أسباب منها المعنى الجميل الذي يزيد من الثقة عند حامله.[٢]

وعلى الوالدين تجنب المحذورات والممنوعات في الأسماء وهي قائمة طويلة ومنها، أسماء الملائكة مثل جبريل، وأسماء الشياطين مثل الأعور وخنزب، والفراعنة والجبابرة، وكذلك تجنب الأسماء المُنتمية لدين اَخر أو تكون رمزًا لدولة أجنبية، كما يجب الابتعاد عن الأسماء القبيحة في معناها ورُبما يكون فيها شهوانية أو ما يُثير الفتن والمعاصي، ولا يجوز التسمي بأسماء الأصنام المعبودة من دون الله تعالى، ومن الأسماء المكروهة التي تُطلق على الحيوانات المُستهجنة مثل القرد والكلب وغيرها، ولذلك فإن أيهم لا يخُالف هدي النبي محمد -عليه الصلاة والسلام- في تسمية المواليد، وهو بمعانيه الإيجابية من الأسماء المُستحبة.[٣]

فضل العقيقة وأحكامها

بعد التعرف على حكم التسمية باسم أيهم، ومعانيه، وجب التعريج على أحكام العقيقة وفضلها، فهي من حقوق الأبناء وفيها تقرُب إلى الخالق وشُكر لله تعالى، كما هي صدقة على المُحتاجين، والحُكم فيها أنها ليست واجبة بل يُستحب العمل بها، وحِكمتها أن فيها تجديد لنعمة الله تعالى على الوالدين برزقِهِم مولود، كما أنها موروثة عن فداء إسماعيل -عليه السلام- بالكبش، والعقيقة عن الذكر شاتان وعن الأنثى شاة واحدة، كما جاء في حديث الرسول الكريم: "عَنِ الْغُلامِ شَاتَانِ مُكَافِئَتَانِ، وَعَنِ الْجَارِيَةِ شَاةٌ"،[٤] ومكافئتان الواردة بالحديث تعني مستويتان.[٥]

وجاء أن وقت الذبح ينبغي أن يكون بسابع أيام الولادة، والحِكمة من تحديد الوقت بسابع الأيام أن الطفل المولود أمره يكون بين السلامة أو العطب، ولذلك من الصعب منذ خلقه تحديد إذا كان من أصله الحياة أو لا، ولكن مدة الأسبوع تُبين سلامته وصحته، وبحال مات الطفل قبل نفخ الروح فيه فلا عقيقة له، أما إن ولد ميتًا بعد نفخ الروح فمن المرجح أنه يُعق عنه، أما من علم أن والديه لم يُعق عنه فيستطيع أن يُعق عن نفسه بغض النظر عن عمره.[٥]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم أيهم في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-08-2019. بتصرّف.
  2. "حكم التسمي بـ(أوس) أو (أيهم)"، www.consult.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-08-2019. بتصرّف.
  3. "آداب تسمية الأبناء"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 31-08-2019. بتصرّف.
  4. رواه أُمِّ كُرزٍ الكَعبِيَّةِ، في سنن أبي داود، عن أبي داود، الصفحة أو الرقم: 2834.
  5. ^ أ ب "أحكام العقيقة وفضائلها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-08-019. بتصرّف.

34 مشاهدة