حكم التسمية باسم أويس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٧ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٩
حكم التسمية باسم أويس

معنى اسم أويس

إنّ من الأمور التي تَمِيْزُ الإنسان عن غيره من سائر المخلوقات هو اسمه، وقد قيل إنّ الاسم مُشتقٌّ من السّموِّ والعُلُو، وهذا يعني أنّ الإنسان يسمو ويعلو باسمه، ولذلك كان من المُهين أن يُنادى الإنسان بغير اسمه ممّا يكره من الصّفات، وقد ورد النّهي عن التّنابز بالألقاب في القرآن الكريم في قوله تعالى في سورة الحُجُرات: {وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ۖ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ}،[١] وفي المقابل فقد جاءت السُّنّة لتحضّ الإنسان على اختيار الأسماء الحسنة لأبنائه، فقال-صلّى اللّٰه عليه وسلّم-: "إنّكم تُدعَون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم؛ فحسِّنوا أسماءكم"،[٢] واسم أُويس هو من الأسماء العربيّة الأصيلة، وهو تصغير لاسم أوس، ومعناه الذّئب، وخلال المقال سيتم التركيز على حكم التسمية باسم أويس.[٣]

حكم التسمية باسم أويس

إذا أراد المسلم أن يعرف ما حكم الدّين في اسم أويس، أو ما حكم التسمية باسم أويس على نحو أدقّ فإنّه يجب أن يعلم ما الضّوابط التي وضعها الشّارع الحكيم -جلّ وعلا- لتسمية الأبناء، وفيما يأتي توضيح حكم التسمية باسم أويس:[٤]

  • يُستحبّ أن يُسمّى الأبناء في الدّرجة الأولى باسمي: عبد اللّٰه، وعبد الرّحمن، لقوله عليه الصلاة والسّلام: "أحبّ الأسماء إلى اللّٰه عبد اللّٰه وعبد الرحمن".[٥]
  • في الدّرجة الثّانية يُستحبّ أن يُسمّى الابن بأسماء العبوديّة للّٰه -عزّ وجلّ-.
  • وفي الدّرجة الثّالثة تأتي أسماء الأنبياء والمرسلين -صلوات اللّٰه وسلامه عليهم أجمعين-، ولا شكّ في أنّ خيرهم هو خاتم المرسلين محمّد -صلّى اللّٰه عليه وسلّم-، ويليه أولو العزم من الرّسل، ثمّ سائر الأنبياء والمرسلين صلوات اللّٰه وسلاماته عليهم أجمعين.
  • ثم تأتي أسماء الصّحابة والتّابعين والصّالحين اقتداءً بهم؛ فهم سادة الأمّة بعد رسولها الكريم -صلّى اللّٰه عليه وسلّم-.
  • ثم كلّ اسمٍ حسنٍ ذي معنًى جميل.

وممّا سبق يمكن استنتاج أنّ حكم التسمية باسم أويس جائز شرعًا، بل ومُستحبّ؛ لأنّ التّسمية بأسماء الصالحين اقتداء بهم من المندوحات في الشّرع، وأويس القرني هو سيّد التّابعين بحسب جمهور علماء الأمّة.

أويس القرني سيّد التّابعين

هو أبو عمرو، أويس بن عامر القرني، سيّد التّابعين باتّفاق، قال عنه الإمام الذّهبي في السّير: القدوة الزّاهد، سيّد التّابعين في زمانه، كان من أولياء اللّٰه المتّقين، ومن عباده المخلصين، ولد ونشأ في اليمن، كان بارًّا بوالدته، لم يستطع أن يرى رسول اللّٰه -صلّى اللّٰه عليه وسلّم- لبرّه بأمّه، وقال عنه رسول اللّٰه -صلّى اللّٰه عليه وسلّم-: "يَأْتي علَيْكُم أُوَيْسُ بنُ عَامِرٍ مع أَمْدَادِ أَهْلِ اليَمَنِ، مِن مُرَادٍ، ثُمَّ مِن قَرَنٍ، كانَ به بَرَصٌ فَبَرَأَ منه إلَّا مَوْضِعَ دِرْهَمٍ، له وَالِدَةٌ هو بهَا بَرٌّ، لو أَقْسَمَ علَى اللهِ لأَبَرَّهُ"،[٦] وقد كانت أمّه مريضة ويقوم على أمرها، ولم يبرح دياره لبرّه بها،[٧]

وقد ورد حديث صحيح في أنّ أويسًا -رضي اللّٰه عنه- سيشفع لخلق كُثُر من الأمّة يوم القيامة، بدليل حديث رسول اللّٰه -صلّى اللّٰه عليه وسلّم-: "ليدخُلَنَّ الجنة بشفاعة رجلٍ من أمّتي أكثر من بني تميم"،[٨] وقد ذهب أكثر العلماء إلى أنّ وفاته كانت في صِفِّين؛ إذ كان في صفّ عليّ بن أبي طالب -كرّم اللّٰه وجهه- واستُشهِد هناك، وله مقام معلوم في مدينة الرّقّة السّوريّة.[٩]

المراجع[+]

  1. سورة الحجرات، آية: 11.
  2. رواه ابن حبّان، في صحيح ابن حبّان، عن أبي الدرداء، الصفحة أو الرقم: 5818، صحيح.
  3. "تعريف و معنى أويس في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-7-2019. بتصرّف.
  4. "آداب تسمية الأبناء"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 24-7-2019. بتصرّف.
  5. رواه ابن عبد البر، في الاستغناء، عن أبي وهب الجشمي، الصفحة أو الرقم: 1/353، حسن.
  6. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أُسَيْر بن جابر، الصفحة أو الرقم: 2542، صحيح.
  7. "لمحة عن سيد التابعين أويس القرني"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-7-2019. بتصرّف.
  8. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن عبد اللّٰه بن أبي الجدعاء، الصفحة أو الرقم: 2438، حسن صحيح.
  9. "ترجمة أويس القرني رحمه الله"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 24-7-2019. بتصرّف.