حكم التسمية باسم أمير

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٨ ، ١٣ سبتمبر ٢٠١٩
حكم التسمية باسم أمير

معنى اسم أمير

يتمحور معنى اسم أمير حسب قاموس معاني الأسماء حول الإمارة، وهو اسم علم مذكر من أصل عربي، وأمير هو الحاكم أو ابن الملك، ومؤنث الاسم أميرة وإلى حد ما يحمل ذات المعاني، والأمير هو من يتولى الإمارة، أو المولود في بيت الأُمراء، وأمير يُستخدم كلقب في بعض الأحيان مثل أمير المؤمنين أو أمير الشُعراء، هذا المقال يُسلط الضوء على حكم التسمية باسم أمير، وحقوق الأبناء على الوالدين.[١]

حكم التسمية باسم أمير

حياة الإنسان فيها الكثير من الاهتمامات، ومنها ما يأمر به الدين الإسلامي، وقد أمر باختيار اسم حسن للمواليد والتي تُعتبر ضمن حقوق الأبناء على الوالدين، والاسم الحسن يُعد شِعارًا لصاحبه لأنه رفيقه في الحياة الدنيا والاَخرة، والأصل في التسمية الإباحة والجواز ويوجد محاذير على الوالدين تجنبها ومنها الأسماء التي خص الله تعالى بها نفسه، والأسماء التي فيها تعبيد لغير الله -عز وجل- مثل عبد الرسول أو عبد الأمير، كما لا يجوز التسمي بالأسماء التي تكون شعارًا لدين اَخر أو رمزًا لدول اجنبية، أو أسماء الشياطين والأصنام المعبودة من دون الله تعالى، وكذلك أسماء الجبابرة والفراعنة وأهل الفسق.[٢]

ويجب تجنب أسماء الملائكة، والأسماء التي تحمل معانٍ شهوانية أو ما يُثير الفتن و المعاصي، أو التي لا معنى لها وقد تضع صاحبها أمام استهتار واستهزاء، ومن المحاذير أسماء الحيوانات المُستهجنة، وبعد البحث والتحري تبين أن حكم التسمية باسم أمير جائز ومُباح، وذلك لأن الاسم خالٍ من المحذورات والممنوعات التي تم ذكرها، وأمير اسم لا يُخالف هدي النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- في تسمية المواليد، وهو اسم مُستحب لا خلاف فيه.[٢]

حقوق الأبناء على الوالدين

بعد التعرف على حكم التسمية باسم أمير ومعرفة معانيه، وجب توضيح حقوق الأبناء على الوالدين، فهي كثيرة ومنها مذكور في القراَن الكريم، ومن حقوقهم قبل الولادة اختيار الزوجة الصالحة لتكون أُمًا صالحة وتقوم بتربية أبناءها على الأصول ولا تُخالف بذلك الشريعة الإسلامية، وكذلك على الزوجة اختيار الزوج المناسب لذات الأسباب، أما بعد الولادة فمن حُقوقهُم العقيقة والاسم الحسن والرضاعة الطبيعية، وبحال تعذرت الأم عن الرضاعة لأسباب صحية يتوجب على الزوج استئجار مُرضعة مقابل الأجر، وجاء في قوله تعالى: {وَإِنْ أَرَدتُّمْ أَن تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُم مَّا آتَيْتُم بِالْمَعْرُوفِ ۗ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ}،[٣] أما إذا كانت الأُم مُطلقة فعليها أن تُرضع طِفلها مقابل الأجر من الأب.[٤]

ومن حقوق الأبناء على الوالدين النفقة وتوفير الطعام والشراب واللباس والمسكن والرعاية الصحية، وكذلك معاملة الأبناء بالرحمة والرفق والعطف وشعورهم بالحنان وسماعهم لكلمات لطيفة تُشجعهم وترفع من معنوياتهم، وعلى الاَباء معاملة جميع الأبناء بالعدل لأن العدل يُحقق الصلاح ويُعتبر أساس المحبة، بالمقابل التفرقة بينهم وشعور أحدهم بالظلم فقد يجعله يحسد ويحقد، وللأبناء حق الدعاء لهم من الوالدين وتجنب الدعاء عليهم.[٤]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى أمير في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-08-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "آداب تسمية الأبناء"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 29-08-2019. بتصرّف.
  3. سورة البقرة، آية: 233.
  4. ^ أ ب "حقوق الأبناء على الآباء"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-08-2019. بتصرّف.