حكم التسمية باسم أسيل

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٣ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم أسيل

معنى اسم أسيل

يتحيَّر الآباء في غالب الأحيان عند محاولتهم انتقاء أسماء لأولادهم؛ لأنهم غالبًا ما يتخيرون تلك الأسماء الحديثة التي تُعجب النَّاس والآخرين ويواكبون فيها سير الحداثة، وعند النظر في معنى اسم أسيل يتبيَّن أنه اسم علم مؤنث عربي حسب معجم معاني الأسماء ومعناه الفتاة اللينة الملساء ومؤنثه أسيلة، ويُقال خدٌّ أسيل أي خدٌّ ليّنٌ أملس مستو، وفلانٌ أسال حدَّ النَّصل أي أطاله وأسال الغاز أي حوَّله من الحالة الغازية إلى الحالة السائلة، وأسال الجليد أي أذابه، والأَسل هو الرمح وأسَّل الحديد أي رققه وأسَّل السلاح أي حدده، وموضوع هذا المقال عن حكم التسمية باسم أسيل لهذا تمَّ عرض المعاني والمشتقات التي تنحدر منه، ودونًا هو ذكر حكم التسمية فيه.[١]

حكم التسمية باسم أسيل

لم ينزل الله حكمًا في الشريعة الإسلامية إلا وفصَّله إن كان في الزواج أو المبايعات أو حتى المعاملات الصغيرة وغيرها الكثير مما دقَّ أو جلَّ من الأحكام التي أنزلها الله الحكيم، ومن بين القضايا التي اهتمَّ بها الإسلام اهتمامًا حثيثًا عظيمًا هي قضية الأسماء، وتذكر السيرة النبوية في هذا القصة المشهورة التي حدثت بين الصحابي الجليل علي بن أبي طالب وسيد الخلق أجمعين في تسمية أحفاد الرسول من ابنته فاطمة، فقال: "لمَّا وُلِدَ الحسنُ سمَّيتُهُ حربًا، فجاءَ رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ-، فقالَ: أروني ابني، ما سمَّيتُموهُ؟ قالَ: قلتُ: حَربًا، قالَ: بل هوَ حسَنٌ فلمَّا وُلِدَ الحُسَيْنُ سمَّيتُهُ حَربًا، فجاءَ رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ-، فقالَ: أَروني ابني، ما سَمَّيتُموهُ؟ قالَ: قُلتُ حربًا، قالَ: بل هوَ حُسَيْنٌ فلمَّا وُلِدَ الثَّالثُ سمَّيتُهُ حَربًا، فجاءَ النَّبيُّ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ-، فقالَ: أروني ابني، ما سمَّيتُموهُ؟ قلتُ: حربًا، قالَ: بل هوَ مُحسِّنٌ ثمَّ قالَ: سمَّيتُهُم بأسماءِ ولدِ هارونَ شبَرُ، وشبيرُ، ومشبِّرٌ".[٢][٣]

في هذا الحديث إشارةٌ واضحةٌ على الاقتداء بالصالحين من النَّاس والتسمّي بأسمائهم، وإن كان اسم أسيل من الأسماء المباحة التي لا حرج في التسمية فيها إلا أنَّ التسمية بأسماء الأفاضل من النساء هو ما فيه الخير الكثير من أمثال مريم وآسيا وزينب وجويرية وميمونة وغيرها من أسماء الصالحات وأمهات المؤمنين، وهكذا يكون قد ذكر حكم التسمية باسم أسيل والله في ذلك أعلى وأعلم.[٣]

أحق الأشخاص في تسمية المولود

بعد معرفة حكم التسمية باسم أسيل لا بدَّ من الوقوف على مسألةٍ مهمةٍ وهي أحقية اختيار الاسم لمن تعود، وعند النَّظر في هذا من خلال دائرة الشرع الكريم أقرَّ الإسلام أنَّ هذا الحق يعود للوالد وإن كان التشاور في ذلك بين الوالدين من أحسن الأمور وأحبها حتَّى يتوصَّلا إلى معنى حسنٍ لطيف، وأفضل الأسماء بالنسبة للرجال هما عبد الله وعبد الرحمن غير أنَّ الأسماء الأخرى من الصالحين أمثال سعد وسعيد وطلحة جميعها مستحبةٌ إلا أنَّ هذان الاسمان أفضلهما، وحبب في الإسلام من أسماء النساء أسماء الصالحات أمثال رقية وأم كلثوم ومارية وحفصة والله أعلم.[٤]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى أسيل في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-08-2019. بتصرّف.
  2. رواه أحمد شاكر، في مسند أحمد، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 2/115، إسناده صحيح.
  3. ^ أ ب "حكم تسمية البنت باسم أسيل أو أساور"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-08-2019. بتصرّف.
  4. "الوقت المناسب لتسمية المولود والأحق بتسميته"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 18-08-2019. بتصرّف.