حكم الاستماع إلى القرآن قبل النوم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٧ ، ٧ مايو ٢٠١٩
حكم الاستماع إلى القرآن قبل النوم

القرآن الكريم

القرآن الكريم هو أسمى وأشرف كتاب على وجه الأرض، أنزله الله -سبحانه وتعالى- على عبده ونبيه محمد -صلَّى الله عليه وسلَّم- بواسطة الوحي جبريل -عليه السَّلام- في ليلة القدر في مكة المكرمة، وهو معجزة باقية ما بقيتِ السماوات والأرض، قد جعل الله تعالى لكتابه العزيز وكلامه العظيم فضائل كثيرة مَنَّ بها على عباده، فهو كتاب تشريعيٌّ فيه ما فيه من الأحكام والقوانين التي من شأنها أن تنظِّمَ شؤون الإنسان وتقوَّم سلوكه، وهو كتاب متعبَّد بتلاوته خصَّ الله لقارئه وحافظه الأجر العظيم أيضًا، وهذا المقال سيسلِّط الضوء على حكم الاستماع إلى القرآن قبل النوم وسيفصِّل في فضل الاستماع إلى القرآن بشكل عام.[١]

حكم الاستماع إلى القرآن قبل النوم

إنَّ القرآن الكريم كلُّه خير، فحفظُهُ خير وقراءته خير والاستماع إليه خير والتفكير في أحكامه خير أيضًا، وقد جعل الله -عزَّ وجلَّ- لكلِّ من يصاحب القرآن الكريم أجرًا عظيمًا، فليس هناك أعظم من مصاحبة كلام الله تعالى، أمَّا حكم الاستماع إلى القرآن قبل النوم فجدير بالقولِ إنَّ الاستماع إلى القرآن الكريم من الأفعال الحسنة الحميدة، فهو ينقي الآذان ويطهِّر القلوب، ويتفق العلماء على أنَّه لا حرج في حكم الاستماع إلى القرآن قبل النوم ولو أخذ الإنسان النوم واستغرق فيه فلا بأس لأنَّ أمر الانصات إلى القرآن إذا قُرئ إنَّما هو للعاقل وليس للنائم، قال تعالى في سورة الأعراف: {وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}. [٢][٣]

وجدير بالذكر أيضًا إنَّ الاستماع إلى القرآن الكريم قبل النوم يعتبر سببًا من أسباب بثِّ الطمأنينة في النفوس، قال تعالى: {أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}[٤]، وقد قال الشيخ ابن عثيمين في حكم الاستماع إلى القرآن قبل النوم: "بعض الناس يقول لي: لا ينام إلا على سماع القرآنِ، إذا كان كذلك فلا بأس إذا كان مضطجعًا ينتظرُ النوم، فيستمع هذا لا بأس به، ومن استعان بسماع كلام الله على ما يريد الإنسان من الأمور المباحة، لا بأس ليس هناك مانع"، والله أعلم.[٥]

فضل الاستماع إلى القرآن

بعد التفصيل في حكم الاستماع إلى القرآن قبل النوم، لا بدَّ من المرور على فضل الاستماع إلى القرآن بشكل عام، وهو ما اتفق عليه أهل العلم دون استثناء، فالاستماع إلى القرآن خير وأجر وثوابٌ، وفيه ما فيه من الاستجابة لأوامر الله -سبحانه وتعالى- فقد أمر الله تعالى بالإنصات إلى القرآن إذا قُرئ حين قال: {وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}[٦]، ومن استمع لتلاوة كتاب الله تعالى له بكلِّ حرف يسمعه حسنة والحسنة بعشر أمثالها، فالاستماع إلى القرآن من الأعمال العظيمة التي تُوجب الأجر والمغفرة، وهنا تجب الإشارة إلى أنَّه من استمع إلى القرآن الكريم ومرَّت أثناء التلاوة سجدة وجب عليه أن يسجد ويمتثل بين يدي الله -سبحانه وتعالى-، ويعتبر الاستماع إلى تلاوة القرآن الكريم من تدبّر آيات الله التي دعا إليها الله تعالى في سورة ص في قوله: {كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ}[٧]، فعلى الإنسان أن يواظب على قراءة القرآن وعلى الاستماع إليه أيضًا وأن ينصت بعقله وقلبه وجوارحه كاملة ويتدبر كلام الله طمعًا بالأجر والثواب والمغفرة والله غفور رحيم، والله أعلم.[٨]

المراجع[+]

  1. "القرآن الكريم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 07-05-2019. بتصرّف.
  2. سورة الأعراف، آية: 204.
  3. "حكم النوم على صوت القرآن"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 07-05-2019. بتصرّف.
  4. سورة الرعد، آية: 28.
  5. "ما حكم سماع القرآن قبل النوم من مسجل أو غيره؟"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 07-05-2019. بتصرّف.
  6. سورة الأعراف، آية: 204.
  7. سورة ص، آية: 29.
  8. "فضل استماع القرآن الكريم"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 07-05-2019. بتصرّف.