حكم من ذهب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
حكم من ذهب

الحكمة

هي نوعٌ من المعرفة التي تعتمدُ على قدرة الإنسان على اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب والمكان المناسب أيضًا، ويُلَقّب من أوتِيَ الحكمةَ بالحكيم، وغالبًا ما تكون الحكمة حاضرة عند كبار السنِّ، بحكم تجربتهم الطويلة مع الحياة، وطالما اتُخذتْ أقوال الحكماء عبر العصور منهاجًا يسيرُ عليه الشباب واليافعون، وقد كَثُرَ الحكماء في كلِّ الحضارات، وعاشوا يشرحون للناس ويعطونهم الحكم التي استمدّوها من مسيرة حياتهم الطويلة، ولذا كثرت الحكم التي وردتْ عن كثير من الحكماء، وهي حكم من ذهب ينبغي لكلِّ من لم يزلْ في مقتبل العمر أنْ يتعرّف عليها فهي نتاج ومحصلة أعمار وتجارب لأناس قَضَوْا حياتهم في التجربة العملية مع هذه الحياة، في هذا المقال سيتم ذكر حكم من ذهب إضافة إلى ذكر أشهر حكماء العرب.

حكم من ذهب

إنَّ الحكمة قولٌ بليغٌ موجزٌ، أصاب صاحبُهُ الحقيقةَ فيما رمى إليه، وترجع الحكمة في معناها إلى العلم والإتقان، والرَّدِّ على الجهل والفساد، وإنَّ العرب كانوا أهل حكمة وبيان وفصاحة، فكثُرَ الحكماء في بلاد العرب وكثرتْ الحكمة، ولم تزل حكمهم تجري على الألسن حتى هذا اليوم، وهذه بعضُ حكم من ذهب وردتْ عن حكماء من حضارات مختلفة في العالم:

  • أكثم بن صيفي: وهو حكيم من حكماء العرب، قال ذات يوم لبنيه: "عليكم بالبِرِّ فإنَّهُ ينمِي العدَد وكفُّوا ألسنَتَكمْ فإنَّ مقتلَ الرَّجلِ بينَ فكَّيهِ؛ إنَّ قولِ الحقِّ لم يدعْ صديقًا....؛ لم يهلكْ من مالكَ ما وعظَكَ؛ ويلٌ لعالمِ أمرٍ من جاهلِهِ، الوحشة ذهاب الأعلام، يتشابهُ الأمرُ إذا أقبلَ، فإذا أدبرَ عرفَهُ الأحمق والكيِّسُ، البطرُ عند الرَّخاءِ حُمقٌ..."
  • عامر بن الظَّرِب: حكيم من حكماء العرب الجاهليّين، قال: "من جَمع بين الحقِّ والباطلِ لم يجتمعا له، وكانَ الباطل أولى به، وإنَّ الحقّ لم يزلْ ينفِر من الباطل، ولم يزلِ الباطل ينفر من الحقِّ"، وقال أيضًا: "قبلِ الرِّماء تُملَأ الكنائنُ".
  • عمرو بن مامةوهو حكيم من حكماء الجاهلية أيضًا، قال شعرًا من الحكمة: لقد حسوتُ الموتَ قبلَ ذوقِهِ                إنَّ الجبانَ حتفُهُ من فوقِهِ
  • أبو الطَّيب المتنبيالشاعر العربيّ الكبير الذي ملأ شعرُهُ الدنيا وشغل الناس، قال الكثير من شعرِ الحكمة، لعلَ أبرزَ ما قال: على قدرِ أهلِ العزم تأتي العزائمُ             وتأتِي على قدرِ الكرام المكارمُ وتعظُمُ في عينِ الصّغيرِ صغارُها               وتصغُرُ في عين العظيمِ العظائِمُ
  • كونفوشيوسوهو أحدُ أشهر حكماء الصين، وقد قال: "هنالك ثلاثة أشياء يجب على الرجل الرفيع الاحتراس منها، عند القوة الشّجار، وعند الصغر الرغبة، و عند الكبر الاشتهاء لما يملكه غيرُهُ".
  • بيل غيتسوهو أحد أهم رجال الأعمال في التاريخ، قال ذات يوم: "نحن دائمًا نبالغ في التغيير الذي سيحدث في العامين المقبلين، ونقلّل من التغيير الذي سيحدثُ في العشر القادمة، لا تدع نفسك تركن إلى التقاعس عن العمل".
  • نيسلون مانديلا قالَ: "الحكمة في هذه الحياة ليست في التعثر، إنما في القيام بعد كلِّ مرة نتعثر فيها".
  • غوتَهوهو شاعر ألمانيّ كبير، قال: "يمكنك أن تصنع الجمال حتَّى من الحجارة التي توضَعُ لك عثرة في الطريق".
  • مصطفى صادق الرافعيوهو أحدُ أدباء العربية الكبار، قال: "إذا لم تزد على الحياة شيئًا فأنت زائد عليها".
  • أدولف هتلروهو القائدُ العسكري الألماني الذي أشعل الحرب العالمية الثانية، قال: "إذا طُعنت من الخلف فاعلم أنك في المقدمة".
  • روس بروت: قال: "عندما أقوم ببناءِ فريق، فإني أبحث دائمًا عن أناسٍ يحبُّونَ الفوزَ، وإذا لم أعثرْ على أيٍّ منهمْ، فإنَّني أبحثُ عن أناسٍ يكرهونَ الهزيمة".
  • غادة السَّمان: روائيّة سورية، قالت: "المبدع كبير بنقاط ضعفهِ، كما إنَّ الماسةَ جميلةٌ بشرخٍ صغيرٍ فيها أو ضمور في ضوئها، وفي ذلك ما يميزها عن الماس الصِّناعيّ".
  • أفلاطون: قال: "لا تطلبْ سرعةَ العمل، بل اطلبْ جودة هذا العمل، فإنَّ النَّاسَ لا يسألونَ عن مدَّةِ إنجازِهِ وإنَّما ينظُرون إلى إتقانه وجودة صنعه".
  • ألبرت آينشتاين: قال: "تعلَّمْ منَ الأمس، عشِ اليوم واجعلْ لديكَ الأملَ في الغَد، الأمرُ الأكثرُ أهميّة هو ألَّا تتوقَّفَ عن طرحِ الأسئلة".
  • ستيف جوبزوهو مؤسّس شركة آبل، قال: "إنّ الطريقة الوحيدة لتكون راضيًا عن حياتِكَ بشكل كامل هي أن تؤدي عملك بشكلٍ عظيم، والطريقة الوحيدة التي يمكنُك بها أن تقومَ بعملك بشكلٍ عظيم، هي أن تحبّ ما تقوم به، وإذا لم تجدِ العمل الذي تحبّ القيام به بعد البحث الطويل فلا تتوقّف، فعندما تجده سيكون ذلك هو الرضا الحقيقيّ عن نفسك".

أشهر حكماء العرب

لقد اشتهرَ العرب بالحكمة والفصاحة منذُ قديم الزمن، فكثُرَ الفصحاء والحكماء عند العرب، ومن أشهر الشخصيات التي اشتهرت بالحكمة عندهم هي:

  • أكثم بن صيفي
  • حاجب بن زرارة
  • عبد المطلب بن هاشم وابنه أبو طالب.
  • العاص بن وائل.
  • عامرُ بن الظرب.
  • قس بن ساعدة الأيادي، وهو حكيم وخطيب.
  • غيلان بن سلمَة الثَّقَفِي.

وغيرهم كثير ممن أثْرُوا الأدب بحكمهم وأقوالهم التي لم تزلْ تُتلى حتى يومنا هذا.