حكم عن الشوق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
حكم عن الشوق

الشوق

يعدُّ الشوق من أسمى المشاعر الإنسانية التي يعبر الإنسان من خلالهِا عن فقدانه لأحدِ الأشخاص، وقد يكون الاشتياق في بعض الحالات متعانقًا مع مفهوم الحبِّ، فيحدث هذا الشعور الإنساني بين المحبين عندما تبعد بينهم المسافات، فيزداد شوقهم لبعضهم البعض، وقد يكون هذا الشعور الإنساني متبادلاً بين الأصدقاء أو من تربط بينهم صلة الدم كالأخوة أو الأقارب كأبناء العمومة وغيرهم خاصّة في الحالات التي يعيش فيها بعض الأفراد في بلاد الغربة، كما قد تكونُ عاطفة الاشتياق موجة إلى الأماكن والأوطان فيشعر الإنسان بالاشتياق إلى وطنه إذا كان يعيش خارجه، وفي هذا المقال سيتم تناول حكم عن الشوق.

حكم عن الشوق

تمّ التطرّق إلى موضوع الشوق من قبل العديد من الكتاب والمفكرين الذي تم كتابة حكم عنه من قبلهم بسبب أهمية هذا الشعور الإنساني، وحاجة الإنسان إلى أخيه الإنسان، ما يجعل الإنسان يعيش حالة من الرغبة في لقاء من هو غائب عنه، وفيما يأتي حكم عن الشوق منسوبة إلى قائليها:

  • يوسف غصوب: لذاتنا في الشوق لا في الوصال.
  • ابن القيم: الشوق إلى الله ولقائه نسيم يهب على القلب يروح عنه وهج الدنيا.
  • غسان كنفاني: لماذا أنا أشتاق إليك كلّ هذا الشوق إذا كانت أنا تعنينا نحن الاثنين كما اتفقنا؟
  • رباب كساب: إن الشوق نار، والنار تشوه كلّ جميل، وتمحو كل أثر، ولا يبقى سوى الأطلال.
  • مصطفى محمود: ولكن ما زال بين الشوق والهمة للتغيير مسافة كبيرة.
  • محمد شكري: إن ما يجعلنا نستمر معًا هو أن كلانا ليس ملكًا للأخر كليًا، هكذا يظل الشوق بيننا.
  • ميخائيل نعيمة: أعطني الشوق البعيد البعيد، فشوقي إلى البعيد هو صلاتي، والبعيد هو معبدي.
  • نجيب محفوظ: قال الشيخ عبد ربه التائه: كابدت من الشوق ما جعل حياتي لهفة مكنونة في حنين.
  • نبال قندس: لا أستطيع ابتلاع الشوق و الحنين و الكلمات فأثرثر بها هنا على أمل مني أن تصلك يومًا.

شعر عن الشوق

هناك العديد من الشعراء الذي تضمّنت كتاباتهم الشعرية وجود عاطفة الاشتياق إلى المحبوب أو الأخ أو الصديق أو الوطن، فعبروا عن هذه المشاعر الإنسانية من خلال القصائد التي كتبوها، وفيها يأتي ذكر بعض الأبيات الشعرية التي تضمنت ذكر عاطفة الاشتياق منسوبة إلى قائليها:

  • المتنبي: أُغالِبُ فيكَ الشّوْقَ وَالشوْقُ أغلَبُ         وَأعجبُ من ذا الهجرِ وَالوَصْلُ أعجبُ أمَا تَغْلَطُ الأيّامُ فيّ بأنْ أرَى                  بَغيضاً تُنَائي أوْ حَبيباً تُقَرّبُ وَلله سَيْرِي مَا أقَلّ تَئِيّةً             عَشِيّةَ شَرْقيّ الحَدَالى وَغُرَّبُ عَشِيّةَ أحفَى النّاسِ بي مَن جفوْتُهُ      وَأهْدَى الطّرِيقَينِ التي أتَجَنّبُ
  • فاروق جويدة: لا تذكري الأمس إني عشتُ أخفيه       إن يَغفر القلبَ جرحي من يداويه قلبي وعيناكِ والأيام بينهما           دربٌ طويلٌ تعبنا من مآسيه إن يخفقِ القلب كيف العمر نرجعه       كل الذي مات فينا كيف نحييه الشوق درب طويل عشت أسلكه       ثم انتهى الدرب وارتاحت أغانيه جئنا إلى الدرب والأفراح تحملنا         واليوم عدنا بنهر الدمع نرثيه مازلتُ أعرف أن الشوق معصيتي      والعشق والله ذنب لستُ أخفيه
  • الحلاج: واللهِ مَا طَلَعَتْ شَمْسٌ ولا غَرُبَتْ       إلّا وحُبُّكَ مَقْرُونٌ بأنْفَاسي ولا جَلَسُتُ إلى قَوْمٍ أُحَدِّثُهُمْ           إلّا وأنْتَ حَدِيثِي بَينَ جُلَّاسِي ولا هَمَمْتُ بِشُرْبِ المَاءِ مِنْ كَأسٍ     إلّا رَأيْتُ خَيالاً مِنْكَ في الكَاسِ ولَوْ قَدِرْتُ على الإتْيَانِ جِئْتُكُـمُ         مَشْيًا على الوَجهِ أوْ سعياً على الرَاسِ
  • ابن زيدون: ما ضرَّ لوْ أنّكَ لي راحمُ          وعِلّتي أنتَ بِهـا عَالِـمُ يَهْنِيكَ يا سُؤلي و يَا بُغيَتي    أنَّكَ مِمّا أشْتَكي سَالِـمُ تَضحَكُ في الحُبِّ، وأبْكي أنا   اللهُ فيمَا بينـنَا حاكمُ أقُولُ لَمّا طارَ عَنّي الكَرَى       قَولَ مُعَنّى قَلْبُهُ هَائِمُ يا نَائِماً أيْقَظَني حُبُّهُ             هَبْ لي رُقادًا أيُّهـا النّائِـمُ
  • مجنون ليلى:
    أَحِنُّ إلى لَيْلَى وإنْ شَطَّتِ النَّوَى    بلَيلَى كَمَا حَنَّ اليَرَاعُ المُثَقَّبُ
    يَقولُون لَيلَى عَذبتكَ بِحبِّها            ألا حَبَذا ذاكَ الحَبيبُ المُعذِّبُ
    أمل دنقل:
    شيءٌ في قلبي يحترق    إذ يمضي الوقتُ فنفترقُ
    ونمدّ الأيدي يجمعنا         حبٌّ، وتفرّقها طُرُقُ
  • بدر شاكر السياب:
    ليلٌ ونافذةٌ تضاءْ … تقولُ أنكِ تَسهرينْ
    إنِّي أُحسِّكِ تهمسينْ … في ذلك الصمت المميت
    ألنْ تخفَّ إلى لقاءْ … ليلٌ ونافذةٌ تضاءْ
    تُغشي رؤاي وأنتِ فيها ثم ينحلُّ الشعاعْ … في ظلمةِ اللَّيل العميقْ
    ويلوحُ ظلكِ مِن بعيدٍ … وهو يُومئ بالوداعْ
    وأظلُّ وحدي في الطريقْ.
131326 مشاهدة