حكم صلاة الخسوف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
حكم صلاة الخسوف

خسوف القمر

خسوف القمر ظاهرة فلكية تحدثُ عندما يُحجبُ ضوءُ الشمس المنعكسُ على القمر بواسطة ظلِّ الكرة الأرضية، وتتحقَّق هذه الحالة عندما تكون الأرض والشمس والقمر في حالة "اقتران كوكبي"، أي عندما تكون على استقامة واحدة، ويكون الخسوف كليًّا أو جزئيًّا، وقد بيَّنَ لنا النبيُّ -صلَّى الله عليه وسلم- أنَّ الشمس والقمر آيتان من آيات الله في الحديث الذي روته عائشة -رضي الله عنها- قال: "إنَّ الشَّمسَ والقَمرَ مِن آيَات اللهِ، وإنَّهما لا يَنخسفَان لمَوتِ أحدٍ ولا لحَياتِه. فإذَا رأيتُمُوهما فكبِّرُوا، وادعُو اللهَ وصَلُّوا وتصدَّقوا" [١]، وسيتناول هذا المقال حكم صلاة الخسوف وصفتها. [٢]

حكم صلاة الخسوف

ورد في حكم صلاة الخسوف الكثير من الأحاديث النبويَّة، فصلاة الخسوف من السنن المؤكدة عن النبيِّ -صلَّى الله عليه وسلم- وردَت عنه في حالة خسوف القمر، سواءً كانَ الخسوفُ القمرِ كليًّا أو جزئيًّا أي سواءً ذهب نوره كله أو جزءٌ منه، وقد دلَّت على ذلك الأحاديث الواردة عن النبيِّ -صلَّى الله عليه وسلم-، ففي الحديث أنَّ رسولَ الله -صلَّى الله عليه وسلم- قال: "إنَّ الشمسَ والقَمرَ آيَتانِ من آياتِ اللهِ، يخوِّفُ اللهُ بهما عبادَه، وإنَّهمَا لا ينكَسفان لمَوتِ أحدٍ مِن النَّاسِ، فإذَا رأيتُم منهُا شَيئًا فصَلُّوا وادعوا اللهَ حتَّى يَكشفَ ما بِكم" [٣].

وفي حديثٍ آخرَ قال -صلَّى الله عليه وسلم-: "إنَّ الشَّمسَ والَقمرَ آيَتانِ من آيَاتِ اللهِ لا يُخسِفانِ لمَوتِ أحَدٍ ولا لحَياتِه، فإذَا رأيتُم ذلِك فادْعوا اللهَ وَكبِّروا وصَلُّوا وتَصدَّقوا" [٤]، وبعد أن تمَّ التعرف على حكم صلاة الخسوف سيتم التعرُّف في الفقرة التالية على كيفيَّة صلاة الخسوف [٥].

صفة صلاة الخسوف

بعد أن تبيَّنَ حكم صلاة الخسوف سيتمُّ التعرُّف على صفة هذه الصلاة، حيثُ يُسَنُّ للمسلم أن يصلي وقتَ الخسوف ركعتين كما وردَ عن النبيِّ -صلَّى الله عليه وسلم- وفي أي وقتٍ كان فيه الخسوف تصحُّ فيه الصلاة، وهما ركعتان في كلِّ ركعةٍ قراءتان وركوعان وسجدتان، وما يدلُّ على طريقة الصلاة هذه مفصَّلةً ما ورد في الحديث الذي روته السيدة عائشة -رضي الله عنها- قالت: خسفَت الشَّمسُ في حياة النبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-، فخرجَ إلى المَسجدِ، فصفَّ الناسَ وَراءَه، فكبَّر، فاقتَرأ رسولُ الله -صلَّى الله عليهِ وسلَّم- قراءةً طويلةً، ثمَّ كبَّر فركَع ركوعًا طويلًا، ثمَّ قال: سمعَ اللهُ لمَن حمدَه. فقامَ ولم يسجُدْ، وقرأَ قراءةً طويلةً، هي أدنَى من القراءةِ الأولى، ثمَّ كبَّر وركع ركوعًا طويلًا، وهو أدنى من الركوعِ الأولِ، ثمَّ قالَ: سَمع اللهُ لمَن حمدَه، ربَّنا ولك الحمدُ، ثمَّ سجَد، ثمَّ قالَ في الركعةِ الآخرةِ مثلَ ذلك، فاستكمل أربعَ ركعاتٍ في أربعِ سجداتٍ، وانجلَتِ الشمسُ قبل أنْ ينصرف، ثمَّ قام فأثنَى على اللهِ بمَا هو أهله، ثمَّ قال: همَا من آياتِ اللهِ، لا يخسفان لمَوتِ أحدٍ ولا لحيَاته، فإذا رأيتُموهما فافزعوا إلَى الصلاةِ.

وكان يحدث كثيرُ بنُ عباسٍ: أنَّ عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما-: كان يحدِّث يَومَ خسفتِ الشمسُ بمثلِ حديثِ عروةَ عن عائشةَ. فقلتُ لعُروةَ: إنَّ أخاك يوم خُسفت بالمدينةِ، لَم يزدْ علَى ركعتين مثل الصبحِ؟، قال: أجل، لأنَّه أخطَأ السُّنةَ" [٦]، وقال ابن قدامة: ولو صلَّى صلاةَ الخسُوف ركعتَين كصلاةِ التطوُّع صحَّ، ولو صلَّاها بستِّ ركوعات في كلِّ ركعة ثلاث ركوعاتٍ صحَّ، فكلُّ ذلكَ قد وردَت به السنَّة،  والله تعالى أعلم [٧].

المراجع[+]

  1. الراوي: عائشة أم المؤمنين، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 901، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  2. الخسوف والكسوف, ، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 9-11-2018، بتصرف
  3. الراوي: عقبة بن عمرو بن ثعلبة أبو مسعود، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 911، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  4. الراوي: عائشة أم المؤمنين، المحدث: الألباني، المصدر: صحيح الجامع، الصفحة أو الرقم: 1642، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  5. حكم صلاة الخسوف, ، "www.binbaz.org"، اطُّلع عليه بتاريخ 9-11-2018، بتصرف
  6. الراوي: عائشة أم المؤمنين، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 1046، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  7. صلاة الكسوف, ، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 9-11-2018، بتصرف