حكم صلاة الجنازة في المقبرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
حكم صلاة الجنازة في المقبرة

الصلاة

تعدُّ الصلاة الركنَ الثاني من أركان الإسلام الخمسة بعد الشهادتين، وهي عماد الدين، وأساس صلاح العمل، وهي أهم عبادة فرضها الله -سبحانه وتعالى- على عباده، قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في الحديث: "رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد" [١]، وقد قُسِّمت الصلاة إلى النوافل والفرائض، ففرضت الصلوات الخمس، وكثرت النوافل، وهذا المقال سيسلِّط الضوء على صلاة الجنازة وعلى حكم صلاة الجنازة في المقبرة أيضًا. [٢]

ما هي صلاة الجنازة

هي الصلاة التي يؤديها الناس على الميت، وتتألف هذه الصلاة من أربع تكبيرات وتكون على الشكل الآتي: [٣]

  • التكبيرة الأولى: يُكبِّر المصلي لصلاة الجنازة التكبيرة الأولى ثم يقرأ بعد هذه التكبيرة سورة الفاتحة.
  • التكبيرة الثانية: يكبِّر المصلي التكبيرة الثانية، ويقرأ الصلوات الإبراهيمية، ويصلِّي على النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-.
  • التكبيرة الثالثة: يكبِّر المصلي التكبيرة الثالثة ويدعو للميت بالمغفرة والرحمة، ويدعو الله أن يرفع للميت من الدرجات ويبدله أهلًا خيرًا من أهله وجيرانًا خيرًا من جيرانه ودارًا خيرًا من داره.
  • التكبيرة الرابعة: وفي التكبيرة الرابعة يدعو لكلِّ المسلمين الأحياء منهم والأموات، وقد جاء عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أن دعا على جنازة، جاء عن عوف بن مالك الأشجعي قال: سمعتُ النبيَّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- وصلَّى على جنازةٍ، يقول: "اللهمَّ! اغفرْ له وارحمْه، واعفُ عنه وعافِه، وأَكرِمْ نُزُلَه، ووسِّعْ مُدخلَه، واغسِلْه بماءٍ وثلجٍ وبرَدٍ، ونَقِّه من الخطايا كما يُنقَّى الثوبُ الأبيضُ من الدَّنسِ، وأَبدِلْه دارًا خيرًا من دارِه، وأهلًا خيرًا من أهلِه، وزوجًا خيرًا من زوجِه، وقِه فتنةَ القبرِ وعذابَ النارِ" [٤]، وثبت أيضًا أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- دعا على جنازة ذات يوم فقال: "اللهمَّ اغفرْ لحيِّنا وميِّتِنا وشاهدِنا وغائبِنا وصغيرِنا وكبيرِنا وذكَرِنا وأُنثانَا، اللهمَّ من أحييتَهُ منَّا فأحيهِ على الإسلامِ، ومن توفَّيتهُ منَّا فتوفَّهُ على الإيمانِ، اللهمَّ لا تحرِمنا أجرَه ولا تضلَّنا بعدَه" [٥]، والله تعالى أعلم.

حكم صلاة الجنازة في المقبرة

بعد المرور على صلاة الجنازة سيتم الحديث عن حكم صلاة الجنازة في المقبرة وفيما يخصُّ صلاة الجنازة في المقبرة فإنَّه لا ضير في أن يصلِّي المسلمون صلاة الجنازة في المقبرة فقد صحَّ عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنَّه صلَّى على الميت صلاة الجنازة في المقبرة، وتؤدَّى الصلاة كما تؤدَّى الصلاة في غير المقبرة، فلا ضرر ولا ضير في أن يصلِّي المسلمون صلاة الجنازة في المقبرة أبدًا، ولكنَّ الممنوع أن يصلِّي الإنسان إلى القبور، فقد قال رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام- في الحديث: "لا تُصلُّوا إلى القبورِ، ولا تجلِسوا عليها" [٦] [٧].

المراجع[+]

  1. الراوي: معاذ بن جبل، المحدث: الترمذي، المصدر: سنن الترمذي، الجزء أو الصفحة: 2616، حكم المحدث: حسن صحيح
  2. الصلاة وحياة المسلم, ، "www.saaid.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 23-01-2019، بتصرّف
  3. صفة صلاة الجنازة, ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 23-01-2019، بتصرّف
  4. الراوي: عوف بن مالك الأشجعي، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الجزء أو الصفحة: 963، حكم المحدث: صحيح
  5. الراوي: أبو هريرة، المحدث: ابن حجر العسقلاني، المصدر: تخريج مشكاة المصابيح، الجزء أو الصفحة: 2/209، حكم المحدث: حسن كما قال في المقدمة
  6. الراوي: أبو مرثد الغنوي، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الجزء أو الصفحة: 972، حكم المحدث: صحيح
  7. حكم صلاة الجنازة في وسط المقابر, ، "www.binbaz.org.sa"، اطُّلِع عليه بتاريخ 23-01-2019، بتصرّف