حكم بلع الريق للصائم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٣ ، ١١ أبريل ٢٠١٩
حكم بلع الريق للصائم

الصيام

الصيام عبادة عظيمة، وهو الركن الرابع من أركان الإسلام، وقد فرضه الله تعالى على المسلمين في شهر رمضان  المبارك ولهذا يختلف حكمه باختلاف وقته وظروفه، فصيام رمضان واجب، أما النوافل والأيام البيض وغيرها من صيام التطوع فحكمه مستحب، وصيام أيام العيد ويوم الشك مُحرّم، أما يوم عرفة للحاج فصيامه مكروه، فهو عبادة يحمل في معناه معانٍ عظيمة، ولا يقتصر على الإمساك عن الطعام والشراب وشهوات الفرج فقط، بل يوجد شروط وآداب وسنن الصوم والكثير من الأحكام المتعلقة فيه، وفي هذا المقال سيتم ذكر حكم بلع الريق للصائم.

شروط الصيام

ذُكر الصيام في القرآن الكريم في أكثر من موضع، والصيام في اللغة: الإمساك، أما في الاصطلاح الشرعي: الإمساك عن شهوات البطن والفرج من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس، وللصيام ركنين أساسيين لا يكونُ الصيام صحيحًا إلّا إذا تحققا، وهذين الركنين هما: الامتناع عن سائر المفطرات من طعام وشراب وشهوات الفرج من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس، والنيّة، حيث أنّ نية الصيام مكانها في القلب ولا تُلفظ باللسان، كما أنّ للصيام كما لكلّ عبادة، شروط أساسية يجب توفّرها كي يكون الصيام صحيحًا، وشروط الصيام كما يأتي:[١]

  • الإسلام: اعتناق الإسلام هو أول شرط لصحة الصيام، إذ يجب أن يكون الصائم مسلمًا، إذ أنّ الكافر لا تُقبل له أيّ عبادة.
  • العقل: لا يصحّ صيام المجنون ولا الشخص الذي يفقد وعيه طول وقت الصيام، أما من يفقد وعيه جزءًا من النهار فصيامه صحيح بشرط أن لا يكون قد تناول أي مفطرات مثل: الحقن المغذية.
  • البلوغ: الصغير لا يجب الصيام عليه حتى يُصبح بالغًا، لكن من باب تعويد الصغير على الصيام ينبغي للوالدين حثّه وتشجيعه عليه حتى يتعلّق قلبه بالطاعات.
  • القدرة: من شروط الصيام أن يكون الشخص قادرًا عليه وأن لا يُحمّل نفسه فوق طاقتها، إذ أن الله تعالى أباح إفطار المريض والعاجز وكبير السن، على أن يدفعوا كفّارة إطعام مسكين عن كل يومٍ أفطروا فيه، أما الحائض والنفساء والمريض مرضًا مؤقتًا فيجوز لهم الإفطار، على أن يقضوا الأيام التي أفطروها فيما بعد.
  • الإقامة: يُباح للمسافر الإفطار ومن ثمّ القضاء فيما بعد، كما يجوز له أن يظلّ صائمًا.
  • السلامة من جميع الموانع: هذا الشرط يخصّ النساء ويشمل: الحيض والنفاس، إذ أن الصيام للحائض والنفساء حرام، ويجب عليهما القضاء عند زوال المانع.

مبطلات الصيام

للصيام مبطلات يفسد بها الصيام، وفي هذه الحالة يجب على من فسد صيامه القضاء أو الكفارة أو كليهما، وتحديدًا إذا فسد صيامه في رمضان، وفي بعض المفسدات تجب كفّارة مُغلّظة، علمًا أنّ مبطلات الصيام لا تُبطل الصيام إلّا باجتماع ثلاثة شروط وهي: العلم بالحكم الشرعي، أما إن كان جاهلًا فيه فصيامه صحيح، والقصد بالفعل، أي أن يفعله عامدًا متعمدًا وليس مجبورًا أو مُكرهًا، وأن يكون قد فعل الفعل بكامل اختياره، والتذكر، أي أن لا يكون ناسيًا، أما هذه المبطلات فهي كما يأتي: [٢]

  • الأكل أو الشرب عمدًا: الأكل والشرب عمدّا يُبطل الصيام، أما من يأكل أو يشرب ناسيًا فلا شيء عليه، ويقول الله تعالى في محكم التنزيل: "فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ ۚ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ۖ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ" [٣].
  • إنزال المني بشهوة: نزول المني بشهوة يُعدّ من مبطلات الصيام أي ممارسة العادة السرية وجلب الشهوة، أما المذي فلا يُفسد الصوم.
  • الإبر المغذية: تدخل هذه في نفس معنى الأكل والشرب، أما الإبر غير المُغذية التي لا تمد الجسم بالطاقة والغذاء فهي لا تُفطر.
  • القيء المتعمّد: من يُفرغ ما في بطنه عامدًا متعمًا ويتقيأ بملء إرادته فإنّ صيامه يفسد، أما من يغلبه القيء فلا شيء عليه.
  • الحجامة: خروج الدم من الجسم بالحجامة يُعدّ من المفطرات، وذلك لقول الرسول -عليه الصلاة والسلام-:"أفطر الحاجم والمحجوم".[٤] لكنْ أفادت المصادر أنّ هذا الحديث باطل لا أصلَ له.
  • خروج دم الحيض أو النفاس: يقول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: "أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم"؟ [٥] وقد وأجمع أهل العلم أن الصيام للحائض والنفساء لا يصح.
  • الجماع: يُعدّ الجماع في الصيام من أعظم المفطرات إثمّا، فمن يُجامع زوجته وهو صائم صيام فريضة، أي في رمضان، فقد أفطر ويلزمه كفّارة مُغلظّة وهي: عتق رقبة مؤمنة، فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين بحيث لا يقطع هذين الشهرين بفطر أبدًا، فإن لم يجد فإطعام ستين مسكينًا، أمّا إذا جامع الرجل زوجته وهو صائم وكانا مسافران معًا فلا كفّارة عليهما لأن الصيام يُبيح الإفطار.

حكم بلع الريق للصائم

يتساءل كثير من الناس عن حكم بلع الريق للصائم أثناء صيامه، وعلى الرغم من أنّ البعض يرى أنّ مثل هذه الأسئلة من باب الحرص على كمال العبادة، إلّا أنّ المسلم يجب أن يبتعد عن الوسوسة لأنها من الشيطان، ويدخل هذا من باب التشدد المنهي عنه في الدين، وسؤاله عن حكم بلع الريق للصائم يأتي من باب الوسوسة، لأنّ من البديهي أني يبلع الإنسان ريقه، وبهذا يكون حكم بلغ الريق للصائم جائز، وللصائم أن يبلع ريقه كما شاء ولا شيء عليه لأنّ الريق جزء من الإنسان وليس من الأشياء الخارجة عنه بحيث تُفسد الصيام، ويقول العلماء: لو جمع صائمٌ ريقه حتى كثر فابتلعه مرةً واحدة فصيامه صحيح ولا شيء عليه، وبهذا يكون حكم بلع الريق للصائم جائز ومباح [٦] ويقتضي التنويه على أنّ حكم بلع الريق للصائم لا يُعمّم على بلع ريق الآخرين مثل: بلع ريق الزوجة أو الطفل الصغير، لأنّ ريقهم شيء خارجي عن الجسم، ويُفسد الصيام، أمّا حكم بلع الريق للصائم في حالة دفع الريق باتجاه الشفتين ومن ثم بلعه فهو أيضًا لا يُفطر لأنّه من جوهر الجسم. [٧]

فيديو عن حكم بلع الريق للصائم

في هذا الفيديو، يُقدّم فضيلة الدكتور بلال إبداح، دكتور الشريعة والعقيدة الإسلاميّة شرحًا حول حكم بلع الريق للصائم. [٦]

المراجع[+]

  1. أحكام الصيام, ، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 6-8-2018، بتصرّف.
  2. من مفسدات الصيام, ، "www.saaid.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 6-8-2018، بتصرّف.
  3. {البقرة: آية 187}
  4. رواه العقيلي، في الضعفاء الكبير، عن الأسود بن يزيد، الصفحة أو الرقم: 4/184، باطل لا أصل له.
  5. ، الصفحة أو الرقم: 304، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  6. ^ أ ب حكم بلع الريق للصائم, ، "www.youtube.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 6-8-2018، بتصرّف.
  7. حكم بلع الصائم ريقه أو ريق غيره, ، "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه بتاريخ 6-8-2018، بتصرّف.