حكم المزاح بالكذب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
حكم المزاح بالكذب

منزلة الصدق في الإسلام

يعدُّ الصدّق أصلًا أخلاقيًّا عظيمًا في قواعد السّلوك بين النّاس، وهو كذلك قاعدةٌ مهمّة انظلق منها النبيّ -صلى الله عليه وسلم- في التّعامل مع المدعوّين، وقد قرن المولى -سبحانه- الأمر بالصدق بتقوى الله تعالى، فقال -جلّ وعلا-: "يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ وَكونوا مَعَ الصّادِقينَ" [١]، وبيّن النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أنّ الصدق طريقٌ مُيسِّر إلى الجنّة؛ فقال: "عليكم بالصِّدقِ؛ فإنَّ الصِّدقَ يهدي إلى البرِّ، وإنَّ البرَّ يهدي إلى الجنَّةِ، وما يزالُ الرَّجلُ يصدُقُ ويتحرَّى الصِّدقَ حتَّى يُكتبَ عند اللهِ صِدِّيقًا" [٢]، ويأتي هذا كلّه مقابل النّهي عن الكذب وتحريمه بالأدلة الشرعية الكثيرة، ولكنْ، يظهر التّساؤل عن حكم المزاح بالكذب، وموقف الإسلام منه، وهذا المقال يتناول هذه المسألة بالبحث.

حكم المزاح بالكذب

لا خلاف بين أهل العلم أنّ الكذب محرّم شرعًا، وأنّ المسلم لا يليق به، ولا يصلح له أنْ يكذب، إذ إنّ الكذب من صفات المنافقين، حيث يقول النبيّ -صلى الله عليه وسلم-: "آيةُ المنافقِ ثلاثٌ: إذا حدّث كذب، وإذا اؤتُمن خان، وإذا وعد أخلف" [٣]، ولكن ما رأيُ الفقهاء في المزاح بالكذب، وهل يندرج في قائمة المباحات.

  • نهى الإسلام عن المزاح في الكذب، فقد جاء عن النبيّ –صلى الله عليه وسلم- قوله: "ويلٌ للَّذي يحدِّثُ فيَكذِبُ ليُضحِكَ بِه القومَ، ويلٌ لَه، ثُمَّ ويلٌ لَه" [٤]، وهذا الحديث يحمل وعيدًا لمن يعتاد فعل هذا الفعل، والويل هو شدّة العذاب، والعياذ بالله. [٥][٦]
  • بالرّغم من أنّ المزاح ضمن الضوابط الشرعيّة مباح، وقد مارسه النبيّ –عليه السلام- في مواقفَ كثيرة، إلا أنّ إدخال الكذب على المزاح يجعله محرّمًا؛ لأنه يسهم في التّمرّس  والتدرب على اصطناع الكذب، فيسهل على فاعله الكذب في غير المزاح، وربما كان سببًا في اختلاط الحقّ بالباطل في المجتمع، ومن المتوقّع أنّه يقود إلى تلفيق اتهامات باطلة بحقّ إنسان أو جماعة ممّن لا يعلم أنّ الكلام قيل على محمل المزاح، ومن هذا الباب فقد أعدّ الله تعالى لمن يجتنب المزاح بالكذب الأجرَ العظيم يوم القيامة، إذ يقول النبيّ –صلى الله عليه وسلم- "أنا زعيمٌ ببيتِ في وسطِ الجنةِ لمَن تركَ الكذبَ وإن كان مازحًا" [٧]. [٨]
  • جاء عن عبد الله بن مسعود قوله:‏ "لا يصلحُ الكذبُ في جدٍّ ولا هزلٍ، ولا أن يَعِدَ أحدُكم ولدَه شيئًا ثم لا يُنجزُ له" [٩] وفي هذا تأكيد على ضرورة حرص المسلم على تحرّي الصدق في جميع الأحوال والأقوال. [١٠]

صور المزاح وحكمها في الإسلام

لا ينكر أحدٌ من علماء المسلمين وعمومهم مسألة إباحة المزاح، وليس في الإسلام دعوة إلى إظهار التّجهّم والعبوس، بل هو دين يقرّ الفرح والسّرور، ويدعو إلى ما يدخل البهجة والشعور بالرّاحة إلى قلوب النّاس، ومن هنا فقد فصّل الفقهاء في صور المزاح، وحكمها في الإسلام كالآتي: [١٠]

  • المزاح الصادق: فهذا الأصل فيه الإباحة مع قيدِ عدم التّعلق به، بحيث لا يغلب على وقت صاحبه، فيصبح شغله الشّاغل، ويصرفه عن معالي الأمور.
  • أنْ يكون المزاح كذبًا وافتراءً، وهذا محرّم بإجماع العلماء، وقد سبق التّفصيل فيه.
  • المزاح بذكر وقائع مضحكة غير متيقّن حدوثها أو صدقها: وهي ما تسمّى بالطرائف، وقد اشتملت بعض كتب العلماء على طرف منها، وهي ليس فيها تعمّد الكذب، ولا نقلٌ له، فجائزة لا حرج فيها بشرط أن يكون محتواها لا يتضمّن محرمًا أو فيه استهزاء أو غيبة.
  • الأخبار الخيالية المسلّية: والتي يعلم قائلوها والمستمعون لها أنّها ضربٌ من الخيال، وليس لها بالواقع صلة، فهذه قد أفتى بعض أهل العلم بجوازها إن كانتْ تُقصّ وتقال لمصلحة مرجوّة، كاستخدامها وسيلةً للتربية واستجلابِ عِبرة معيّنة.

المراجع[+]

  1. [التوبة: الآية 119]
  2. رواه مسلم
  3. أخرجه البخاري
  4. أخرجه أبو داود في سننه
  5. حكم الكذب للضحك والمزاح, ، "www.binbaz.org.sa"، اطُّلع عليه بتاريخ: 22-07-2018، بتصرّف
  6. الكذب والمزاح, ، www.saaid.net، اطُّلع عليه بتاريخ: 22-07-2018، بتصرّف
  7. أخرجه المنذري بإسناد حسن
  8. الحكمة من النهي عن الكذب في المزاح, ، "www.fatwa.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ: 22-07-2018، بتصرّف
  9. أخرجه البخاري في الأدب المفرد
  10. ^ أ ب صور وأمثلة المزاح الجائز وحكم النكات الخيالية, ، "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه بتاريخ: 22-07-2018، بتصرّف