حكم الزنا يُشير مصطلح الزنا في الإسلام على وَطْء الرجل المرأة كما يفعل الرجل مع زوجته دونَ عقد شرعيّ، أي خارج إطار العلاقة الزوجية، وقد عدَّه الله تعالى من أعظم الذنوب والمعاصي بعد الشرك بالله والقتل، قال تعالى في محكم التنزيل: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا} (({الفرقان: الآية 68}))، وقال في سورة الإسراء: {وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا} (({الإسراء: الآية 32}))، وهذاالمقال سيتحدث عن حكم الزنا بالمتزوجة وكفارة الزنا بالمتزوجة. ((تحريم الزنا وأسبابه، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 2-2-2019، بتصرف)) حكم الزنا بالمتزوجة كما سبق فإنَّ الزنا في الإسلام يعدُّ من أكبر الكبائر، وذلك باتفاق جمهور الفقهاء من أهل العلم، قال تعالى: {وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا} (({الإسراء: الآية 32}))، وفي الحديث الصحيح عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمنٌ" ((الراوي: أبو هريرة، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 2475، خلاصة حكم المحدث: صحيح))، ولذلك جعل الله للزنا عقوبة شديدة كما ورد في كتاب الله وسنة نبيه -صلى الله عيه وسلم-، قال تعالى: {الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ} (({النور: الآية 2}))، فالزاني المحصن عقوبته الرجم والزاني غير المحصن عقوبته الجلد. لذلك فإنَّ الزنا كلَّه يعدُّ من الكبائر سواءً كان بالمرأة المتزوجة أم بغَيْر المتزوجة، ولكنَّ حكم الزنا بالمتزوجة أنه أكثر فحشًا وأعظم إثمًا، ويدخل ضمن دائرة الخيانة بالإضافة إلى ارتكاب كبيرة الزنا، خاصّةً زوجة الجار عند ذلك يكون الزنا من أفحش أنواع الزنا كما ورد عن عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود قَالَ: "سَأَلْتُ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: أَيُّ الذَّنْبِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ؟ قَالَ: أَنْ تَجْعَلَ لِلَّهِ نِدًّا وَهُوَ خَلَقَكَ. قُلْتُ: إِنَّ ذَلِكَ لَعَظِيمٌ، قُلْتُ: ثُمَّ أَيُّ؟ قَالَ: وَأَنْ تَقْتُلَ وَلَدَكَ تَخَافُ أَنْ يَطْعَمَ مَعَكَ. قُلْتُ: ثُمَّ أَيُّ؟ قَالَ: أَنْ تُزَانِيَ حَلِيلَةَ جَارِكَ" ((الراوي: عبدالله بن مسعود، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 86، خلاصة حكم المحدث: صحيح))، لذلك فإن حكم الزنا بالمتزوجة كحكم الزنا بشكل عامّ، حيث يعدُّ من أكبر الكبائر وأعظمها جرمًا، ولكنَّه أعظم إثمًا وأكبر فحشًا وبشاعةً، والله أعلم. ((الزنا من أكبر الكبائر، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 2-2-2019، بتصرف)) كفارة الزنا بالمتزوجة كما سبق فإن حكم الزنا بالمتزوجة من أكبر الكبائر، وكفارته التوبة الصادقة الخالصة لوجه الله تعالى وشروطها: العزم على عدم العودة لمثل هذا الفعل والندم والإقلاع عن تلك الفعلة الشنيعة، فمن التزم بهذه التوبة عسى أن يتوب الله عليه ويبدِّل سيئاتِه حسنات وهذه هي كفارة الزنا بالمتزوجة، قال: {وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً * إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً} (({الفرقان: الآيات 68 - 70})). وفي حديث ابن عباس قال: "أنَّ  أَنَّ نَاسًا مِنْ أَهْلِ الشِّرْكِ كَانُوا قَدْ قَتَلُوا وَأَكْثَرُوا وَزَنَوْا وَأَكْثَرُوا، فَأَتَوْا مُحَمَّدًا -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، فَقَالُوا: إِنَّ الَّذِي تَقُولُ وَتَدْعُو إِلَيْهِ لَحَسَنٌ، لَوْ تُخْبِرُنَا أَنَّ لِمَا عَمِلْنَا كَفَّارَةً، فَنَزَل: {وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ} (({الفرقان: الآية 68}))، وَنَزَلَتْ: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ} (({الزمر: الآية 53}))" ((الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 122، خلاصة حكم المحدث: صحيح)). فمن ارتكب مثل هذه الجريمة الشنيعة وجبَ عليه أن لا يغفل عن كفارة الزنا بشكل عام وأن يبادر إلى التوبة الصادقة واللجوء إلى الله تعالى وأن يستر معصيَته عسَى أن يتوبَ الله عليه. ((كفارة الزنى مع المتزوجة، "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه بتاريخ 2-2-2019، بتصرف))

حكم الزنا بالمتزوجة

حكم الزنا بالمتزوجة

بواسطة: - آخر تحديث: 4 فبراير، 2019

حكم الزنا

يُشير مصطلح الزنا في الإسلام على وَطْء الرجل المرأة كما يفعل الرجل مع زوجته دونَ عقد شرعيّ، أي خارج إطار العلاقة الزوجية، وقد عدَّه الله تعالى من أعظم الذنوب والمعاصي بعد الشرك بالله والقتل، قال تعالى في محكم التنزيل: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا} 1){الفرقان: الآية 68}، وقال في سورة الإسراء: {وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا} 2){الإسراء: الآية 32}، وهذاالمقال سيتحدث عن حكم الزنا بالمتزوجة وكفارة الزنا بالمتزوجة. 3)تحريم الزنا وأسبابه، “www.alukah.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 2-2-2019، بتصرف

حكم الزنا بالمتزوجة

كما سبق فإنَّ الزنا في الإسلام يعدُّ من أكبر الكبائر، وذلك باتفاق جمهور الفقهاء من أهل العلم، قال تعالى: {وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا} 4){الإسراء: الآية 32}، وفي الحديث الصحيح عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمنٌ” 5)الراوي: أبو هريرة، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 2475، خلاصة حكم المحدث: صحيح، ولذلك جعل الله للزنا عقوبة شديدة كما ورد في كتاب الله وسنة نبيه -صلى الله عيه وسلم-، قال تعالى: {الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ} 6){النور: الآية 2}، فالزاني المحصن عقوبته الرجم والزاني غير المحصن عقوبته الجلد.

لذلك فإنَّ الزنا كلَّه يعدُّ من الكبائر سواءً كان بالمرأة المتزوجة أم بغَيْر المتزوجة، ولكنَّ حكم الزنا بالمتزوجة أنه أكثر فحشًا وأعظم إثمًا، ويدخل ضمن دائرة الخيانة بالإضافة إلى ارتكاب كبيرة الزنا، خاصّةً زوجة الجار عند ذلك يكون الزنا من أفحش أنواع الزنا كما ورد عن عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود قَالَ: “سَأَلْتُ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: أَيُّ الذَّنْبِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ؟ قَالَ: أَنْ تَجْعَلَ لِلَّهِ نِدًّا وَهُوَ خَلَقَكَ. قُلْتُ: إِنَّ ذَلِكَ لَعَظِيمٌ، قُلْتُ: ثُمَّ أَيُّ؟ قَالَ: وَأَنْ تَقْتُلَ وَلَدَكَ تَخَافُ أَنْ يَطْعَمَ مَعَكَ. قُلْتُ: ثُمَّ أَيُّ؟ قَالَ: أَنْ تُزَانِيَ حَلِيلَةَ جَارِكَ” 7)الراوي: عبدالله بن مسعود، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 86، خلاصة حكم المحدث: صحيح، لذلك فإن حكم الزنا بالمتزوجة كحكم الزنا بشكل عامّ، حيث يعدُّ من أكبر الكبائر وأعظمها جرمًا، ولكنَّه أعظم إثمًا وأكبر فحشًا وبشاعةً، والله أعلم. 8)الزنا من أكبر الكبائر، “www.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 2-2-2019، بتصرف

كفارة الزنا بالمتزوجة

كما سبق فإن حكم الزنا بالمتزوجة من أكبر الكبائر، وكفارته التوبة الصادقة الخالصة لوجه الله تعالى وشروطها: العزم على عدم العودة لمثل هذا الفعل والندم والإقلاع عن تلك الفعلة الشنيعة، فمن التزم بهذه التوبة عسى أن يتوب الله عليه ويبدِّل سيئاتِه حسنات وهذه هي كفارة الزنا بالمتزوجة، قال: {وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً * إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً} 9){الفرقان: الآيات 68 – 70}.

وفي حديث ابن عباس قال: “أنَّ  أَنَّ نَاسًا مِنْ أَهْلِ الشِّرْكِ كَانُوا قَدْ قَتَلُوا وَأَكْثَرُوا وَزَنَوْا وَأَكْثَرُوا، فَأَتَوْا مُحَمَّدًا -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، فَقَالُوا: إِنَّ الَّذِي تَقُولُ وَتَدْعُو إِلَيْهِ لَحَسَنٌ، لَوْ تُخْبِرُنَا أَنَّ لِمَا عَمِلْنَا كَفَّارَةً، فَنَزَل: {وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ} 10){الفرقان: الآية 68}، وَنَزَلَتْ: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ} 11){الزمر: الآية 53}12)الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 122، خلاصة حكم المحدث: صحيح. فمن ارتكب مثل هذه الجريمة الشنيعة وجبَ عليه أن لا يغفل عن كفارة الزنا بشكل عام وأن يبادر إلى التوبة الصادقة واللجوء إلى الله تعالى وأن يستر معصيَته عسَى أن يتوبَ الله عليه. 13)كفارة الزنى مع المتزوجة، “www.islamqa.info”، اطُّلع عليه بتاريخ 2-2-2019، بتصرف

المراجع

1, 10. {الفرقان: الآية 68}
2, 4. {الإسراء: الآية 32}
3. تحريم الزنا وأسبابه، “www.alukah.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 2-2-2019، بتصرف
5. الراوي: أبو هريرة، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 2475، خلاصة حكم المحدث: صحيح
6. {النور: الآية 2}
7. الراوي: عبدالله بن مسعود، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 86، خلاصة حكم المحدث: صحيح
8. الزنا من أكبر الكبائر، “www.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 2-2-2019، بتصرف
9. {الفرقان: الآيات 68 – 70}
11. {الزمر: الآية 53}
12. الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 122، خلاصة حكم المحدث: صحيح
13. كفارة الزنى مع المتزوجة، “www.islamqa.info”، اطُّلع عليه بتاريخ 2-2-2019، بتصرف