حقائق عن البطاطا الحلوة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
حقائق عن البطاطا الحلوة

معلومات حول البطاطا الحلوة

تعد البطاطا الحلوة أحد أنواع الخضروات الموسمية الشتوية، ففي بعض الأحيان يعتبر طبق البطاطا الحلوة المشوية هو أحد طقوس الشتاء المميزة، و التي تضيف إلى الجلسات العائلية المسائية نكهة خاصة، فإذا كنت من محبي البطاطا الحلوة، فعليك التعرف على أهم الحقائق التي تتتميز بها البطاطا الحلوة خاصة دونا عن باقي أنواع الخضار، فالبطاطا الحلوة تحتوي على مجموعة كبيرة و متنوعة من  القيم الغذائية العالية جدا، فإن كوب واحد من البطاطا الحلوة يحتوي على 65 % من حاجة الجسم  اليومية لفيتامين C، كما أن البطاطا الحلوة أيضا تحتوي على نسب مرتفعة من الكالسيوم و حمض الفوليك و البوتاسيوم و البيتا كاروتين، و الجدير بالذكر أن البيتا كاروتين هي عبارة عن  مضادة للأكسدة، التي تتحول مع الوقت إلى فيتامين A المهم للجسم، لهذا السبب تعد البطاطا الحلوة هي النوع رقم واحد في الخضار الموسمية  الشتوية  المغذية.

فوائد البطاطا الحلوة العامة للجسم

يزيد الاقبال على تناول البطاطا لاحلوة في فصل الشتاء، ولكن الكثيرون يجهلون القيمة الغذائية للبطاطا الحلوة، فهي عديده فهي:

  •  تساعد على خفض معدل السكر في الدم، فكما هو معروف، أن مؤشر معدل السكر في الدم هو مقياس طبي يستخدم لقياس تأثير مادة غذائية معينة على معدلات ارتفاع و انخفاض السكر في الدم.
  •  يمكن استعمال البطاطا الحلوة من أجل الاهتمام و  العناية بالبشرة، نظرا لاحتوائها على كمية وافرة من فيتامين A ، و الذي يجعل منها مادة غذائية مضادة للأكسدة.
  • تعمل على تجنب ظهور علامات الشيخوخة على الجلد، كما أن اخصائي التغذية يعتبرون البطاطا الحلوة تعادل تماما جلسة واحدة من جلسات اليوغا، فهي تساعد على الاسترخاء، لاحتوائها على نسبة عالية من الكاليسيوم.
  •  قدرتها على الحد من أثار التوتر السلبية على الجسم.

البطاطا الحلوة في المنام

يعتبر  العديد من مفسرين الأحلام أن رؤية البطاطا الحلوة في الحلم لها العديد من الجوانب الإيجابية، فهناك من يرى البطاطا الحلوة في المنام هي إشارة إلى أن  النجاح سيكون من حليفا لصاحب المنام، و هناك من قد يراها البعض على أنها نذير شؤم عند ظهور البطاطا الحلوة في المنام متعفنة أو غير صالحة للأكل، و بالتأكيد تختلف هذه التفسيرات حسب طريقة رؤيتها في المنام.

البطاطا الحلوة البيضاء

تعتبر البطاطا الحلوة البيضاء بأنها أحد أنواع البطاطا الحلوة، و التي تساعد كثيرا في محاربة أمراض القلب خاصة، إضافة إلى احتواء  البطاطا الحلوة البيضاء على مجموعة كبيرة و مختلفة من القيم الغذائية، فالحبة  الواحدة من البطاطا الحلوة البيضاء تحتوي على ستة و تسعون سعرة حرارية، إضافة إلى احتوائها على اثنين غرام من  البروتين، و اثنين غرام من  الألياف، مجموعة مختلفة من المعادن، كالكالسيوم و المغنيسيوم و الحديد، كما أن البطاطا الحلوة البيضاء تحتوي على عدد من الفيتامينات التي يحتاجها الجسم، كفيتامين  A، C ، و B6 ، كما تحتوي الحبة  الواحدة أيضا على سبعة عشر غرام من الكربوهيدرات، دون أن تحتوي على أي نسبة من الدهون فيها.

البطاطا الحلوة البرية

تعرف البطاطا الحلوة البرية على أنها نوع من أنواع  المواد الغذائية التي تستخدم في مجال الطب البديل، فهي تدخل في علاج العديد من  الأمراض، و خاصة في حالات التخفيف من ألام الولادة، و الجدير بالذكر أن البطاطا الحلوة البرية تحتوي على نسبة عالية من المواد الستيرويدية، التي تستخدم في علاج اضطرابات أجهزة الجسم المختلفة، و تعالج مشاكل الربو و  التهاب المفاصل.

البطاطا الحلوة لكمال الأجسام

تعتبر البطاطا الحلوة هي الغذاء الأول الذي يحتاجه لاعبي كمال الأجسام من أجل عملية البناء العضلي، فالبطاطا الحلوة تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات التي تعتبر أحد المواد الغذائية  الأساسية  التي يحتاجها الجسم من أجل الحصول على عملية بناء عضلات سريعة، و ذات نتائج مضمونة، و الجدير بالذكر، أن نسبة الكربوهيدرات التي تحتوي عليها البطاطا الحلوة هي عبارة عن  النوع الصحي من الكربوهيدرات و التي يعرف بأنه النوع الذي لا يحتوي على نسبة عالية من السكر، بل يتميز هذا النوع بقدرته على التحكم بمعدلات هرمون الأنسولين، و يعيق بالتالي عملية تخزين الدهون في الجسم، و يبني عوضا عنها مجموعة من العضلات الصحية السليمة.

البطاطا الحلوة للطفل الرضيع

تقوم البطاطا الحلوة بتقديم العديد من الفوائد الصحية للطفل الرضيع، فهي تمنحه الطاقة و النشاط التي يحتاجه من أجل بناء جهاز عظمي صحي و متعافى، إضافة إلى اعتبار البطاطا الحلوة بأنها مصدر جيد و مضمون للحديد، و بالتالي يكون  الطفل  الرضيع محمي من خطر الإصابة بمرض فقر الدم، و يعزز أيضا عمل الجهاز المناعي للجسم، و يمكن تقديم البطاطا الحلوة للأطفال الرضع بعد أن تشوى جيدا، و تهرس حتى تصبح طرية الملمس، و جاهزة لكي يتناولها طفلك دون أي مخاطر صحية تذكر.