حساسية الحليب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
حساسية الحليب

حساسية الحليب واحدة من الحساسية الغذائية الأكثر شيوعا لدى الأطفال, و تتمثل حساسية الحليب بعدم قدرة الجهاز المناعي للجسم على الإستجابة الطبيعية لدى تناول اللبن و المنتجات التي تحتوي على الحليب. و يعد حليب البقر هو السبب الرئيسي للإصابة بحساسية الحليب, و لكن قد يسبب تناول الحليب من الأغنام و الماعز و غيرها من الثدييات ردة فعل مشابهة لمن يعانون من الحساسية, وعادة يحدث رد الفعل التحسسي بعد تناول الحليب بدقائق إلى ساعات, و تتفاوت أعراض حساسية الحليب من معتدلة إلى حادة و تشمل ما يلي:-

أعراض حساسية الحليب:-

  • المغص
  • الإسهال
  • الغثيان و القيء
  • مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • سيلان في الأنف.
  • حكة وطفح جلدي.

حساسية الحليب أو ظاهرة تعصب بروتين الحليب:-

حساسية الحليب تختلف عن ظاهرة تعصب بروتين الحليب أو عدم تحمل اللاكتوز, إذ لا ينطوي تعصب بروتين الحليب على جهاز المناعة, بالإضافة إلى ما يسببه من أعراض مختلفة, و يتطلب علاج مختلف عن حساسية الحليب.

أسباب حساسية الحليب

هناك نوعان من البروتينات في حليب البقر التي يمكن أن تسبب الحساسية:-

  • الكازين:- وهو البروتين الذي يستخرج من اللبن.
  • مصل اللبن:-  بروتين مصل اللبن هو خليط من البروتينات الكروية المعزولة من مصل اللبن و التي توجد في الجزء السائل من الحليب.

وقد يعاني الشخص البالغ أو الطفل لحساسية واحدة من بروتين الحليب أو كليهما, حيث أن هذه البروتينات من الصعب تجنبها في بعض الأطعمة المصنعة.