حروف الاستعلاء في علم التجويد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٤ ، ١١ يونيو ٢٠١٩
حروف الاستعلاء في علم التجويد

الاستعلاء لغة واصطلاحًا

يُعرَّف الاستعلاء في اللغة على أنَّه الارتفاع والعلو، أمَّا في الاصطلاح فالاستعلاء هو علو حنك أثناء النطق، والمقصود بالاستعلاء هو ارتفاع أقصى اللسان فقط، لذلك الأحرف الذي تخرج من وسط اللسان لا تعتبر من حروف الاستعلاء في اللغة العربية، فخرجَ من حروفه حرف الجيم والشين والياء والكاف، وجدير بالذكر إنَّ عكس الاستعلاء هو الاستفال وهو انخفاض اللسان عن الحنك إلى قعر الفم، وهذا المقال سيسلِّطُ الضَّوءَ على حروف الاستعلاء في علم التجويد وعلى حروف الاستفال أيضًا. [١]

حروف الاستعلاء في علم التجويد

في الحديث عن الاستعلاء والاستفال، جدير بالقول إنَّ الاستعلاء هو التفخيم ذاته، وحروف سبعة حروف مجموعة في جملة: "خص ضغط قظ"، أي هي حروف: الخاء والصاد والضاد والغين والطاء والظاء والقاف، وقد ذكر هذه الحروف الإمام ابن الجزري في قصيدته التي قال فيها:

وحرفُ الاستعلاءِ فَخمٌ واخصصا

الاطباق أقوى نحو قالَ والعَصا

ولا بدَّ من الإشارة إلى أنَّ هذه الحروف تتفاوت فيما بينها في قوة التفخيم، وتكون هذه الحروف على خمسة مراتب، وهذ المراتب هي:[٢]

  • أقوى مرتبة هو أن يأتي حرف الاستعلاء وبعده ألف، مثل قوله تعالى في سورة البقرة: {فَإِنْ أَرَادَا فِصَالاً عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا}[٣].
  • في المرتبة الثانية هو أن يأتي حرف الاستعلاء مفتوحًا وليس بعده ألف، مثل قول الله -سبحانه وتعالى- في سورة المعارج: {فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلاً}[٤].
  • المرتبة الثالثة هي أن يأتي حرف الاستعلاء مضمومًا عمَّا بعده، وقد وردَ هذا في قوله تعالى "فضُرب بينهم" في سورة الحديد: {يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ}[٥].
  • المرتبة الرابعة أن يأتي حرف الاستعلاء ساكنًا، مثل حرف القاف في كلمة "تَقْهر" في قوله تعالى في سورة الضحى: {فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ}[٦].
  • المرتبة الخامسة والأخيرة هي أن يأتي حرف الاستعلاء مكسورًا، مثل حرف الخاء في كلمة خِيانة، في قوله تعالى في سورة الأنفال: {وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ}[٧]، والله أعلم.

حروف الاستفال

بعد الحديث عن حروف الاستعلاء في علم التجويد، لا بدَّ من الإشارة إلى الاستفال وحروفه في اللغة، والاستفال لغة هو عكس الاستعلاء أي عكس الارتفاع وهو الانخفاض، وفي الاصطلاح هو انخفاض اللسان عن الحنك الأعلى ووصوله إلى قعر الفم وقاعه أثناء النطق، وحروف الاستفال في اللغة هي كلُّ حروف اللغة العربية باستثناء حروف الاستعلاء السبعة المجموعة في جملة: "خص ضغط قظ"، وحروف الاستفال في التجويد هي ذاتها حروف الترقيق باستثناء ما تأتي به الراء واللام من حالات شاذة تكون فيها مفخمة، وقد جاء في قصيدة الإمام ابن الجزري عن الاستفال الأبيات التالية:[٨]

فرققن مستفلا من أحرف

وحاذرن تفخيم لفظ الألف

كهمز ألحمد أعوذ إهدنا

ألله ثم لام لله لنا

وَلْيَتَلَطَّفْ وَعَلَى اللهِ وَلا الضّ

والميم من مَخْمَصةٍ ومن مَرَضْ

وباء بَرْق باطل بهم بذي

واحرص على الشدة والجهر الذي

فيها وفي الجيم كحب الصبر

وربوة اجتُثَّت وحج الفجر

المراجع[+]

  1. "استعلاء"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 07-06-2019. بتصرّف.
  2. "التفخيم والترقيق"، www.ahlalhdeeth.com، اطّلع عليه بتاريخ 07-06-2019. بتصرّف.
  3. سورة البقرة، آية: 233.
  4. سورة المعارج، آية: 5.
  5. سورة الحديد، آية: 13.
  6. سورة الضحى، آية: 9.
  7. سورة الأنفال، آية: 5.
  8. "في مخارج الحروف وصفاتها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 07-06-2019. بتصرّف.