حديث ليلة النصف من شعبان

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤١ ، ٨ سبتمبر ٢٠١٩
حديث ليلة النصف من شعبان

شهر شعبان

هو شهر من الأشهر الهجرية وهو الشهر الثامن ويأتي بين رجب ورمضان وقيل إنه سُمي كذلك لأنه شَعَب يعني ظهر بين رجب ورمضان وقيل إنه سُمي بذلك لتشعب الناس في طلب المياه، وقيل أيضًا إنه سمي كذلك لأنه يتشعب فيه خير كثير لرمضان، وقيل أيضًا أن القبائل في هذا الشهر كانت تتشعب للغزو والغارات وهذا على الأرجح أصحّ الأقوال في ذلك، فقد ذكر الحافظ ابن حجر في كتاب الفتح حيث قال: "وسمي شعبان لتشعبهم في طلب المياه، أو في الغارات بعد أن يخرج شهر رجب الحرام، وهذا أولى من الذي قبله، وقيل فيه غير ذلك"، وخلال هذا المقال سيتم ذكر حديث ليلة النصف من شعبان وذكر ما لا يصح من أحاديث أنسبت للشهر شعبان.[١]

فضائل شهر شعبان

لما رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- من الناس انتباههم من شهر رجب وهو من الأشهر الحرم وتعظيمهم له في الجاهلية أراد تبيين فضل باقي الأشهر لهم، فعن أسامة بن زيد: "يا رسولَ اللَّهِ! لم ارك تَصومُ شَهْرًا منَ الشُّهورِ ما تصومُ من شعبانَ؟! قالَ: ذلِكَ شَهْرٌ يَغفُلُ النَّاسُ عنهُ بينَ رجبٍ ورمضانَ، وَهوَ شَهْرٌ تُرفَعُ فيهِ الأعمالُ إلى ربِّ العالمينَ، فأحبُّ أن يُرفَعَ عمَلي وأَنا صائمٌ"[٢]وقد كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يصوم أيامًا من شعبان، ففي حديث عائشة -رضي الله عنها- "كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَصُومُ حتَّى نَقُولَ: لا يُفْطِرُ، ويُفْطِرُ حتَّى نَقُولَ: لا يَصُومُ، فَما رَأَيْتُ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ اسْتَكْمَلَ صِيَامَ شَهْرٍ إلَّا رَمَضَانَ، وما رَأَيْتُهُ أكْثَرَ صِيَامًا منه في شَعْبَانَ"،[٣]وقد اشتهر بين الناس شيء اسمه "حديث ليلة النصف من شعبان"، فما هو حديث ليلة النصف من شعبان.[٤]

حديث ليلة النصف من شعبان

قبل التطرق إلى شرح حديث ليلة النصف من شعبان، يجب الإشارة إلى أنه هناك العديد من الأحاديث التي شلمت ليلة النصف من شعبان، ومنها الصحيح ومنها الضعيف ومنها الحسن والمنكر وما اختُلف في صحته عند علماء الحديث ومن هذه الأحاديث، حديث ليلة النصف من شعبان: "إذا كانت لَيْلَةُ النِّصْفِ من شَعْبَانَ فَقُومُوا لَيْلَهَا وَصُومُوا نَهَارَهَا فإن اللَّهَ يَنْزِلُ فيها لِغُرُوبِ الشَّمْسِ إلى سَمَاءِ الدُّنْيَا فيقول: ألا من مُسْتَغْفِرٍ لي فَأَغْفِرَ له، ألا مُسْتَرْزِقٌ فَأَرْزُقَهُ، ألا مبتلى فَأُعَافِيَهُ، ألا كَذَا ألا كَذَا حتى يَطْلُعَ الْفَجْرُ"[٥]وهذا حديث شديد الضعف وقد ذكر في السلسلة الضعيفة، وأشهر حديث ليلة النصف من شعبان: "يَطَّلِعُ اللهُ إلى خَلْقِه ليلَ النِّصْفِ من شعبانَ فيغفِرُ لجميعِ خلقِه إلا مُشْرِكٍ أو مُشاحِنٍ"[٦] وهو حديث صحيح وهذا فضلٌ خاص بليلة النصف من شعبان ولكن لا يخصص هذا اليوم بصيام ولا بقيام؛ لأن ذلك لم يرد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا عن صحابته.[٧]

ومن الأحاديث المشهورة عن ليلة النصف من شعبان، وهي أحاديث ضعيفة ولا تصح:[٨]

  • فيما يُروى عن أنس بن مالك قال: كانَ إذا دخلَ رجبٌ قال: "اللهمَّ بارِكْ لنا في رجبٍ و شعبانَ، و بلِّغْنا رمضانَ وكانَ إذا كانتْ ليلةُ الجمعةِ قال: هذه ليلةٌ غراءُ، و يومٌ أزهرُ"،[٩]وهذا حديث لا يصحّ.
  • حديث: "فضلُ شهرِ رجبٍ على الشهورِ كفضلِ القرآنِ على سائرِ الكلامِ وفضلُ شهرِ شعبانَ على الشهورِ كفضلِي على سائرِ الأنبياءِ وفضلُ شهرِ رمضانَ على الشهورِ كفضلِ اللهِ على سائرِ العبادِ"،[١٠]وهذا حديث موضوع لا يصحّ وذكر ذلك ابن حجر.
  • فيما يُروى عن علي بن أبي طالب حديث ليلة النصف من شعبان أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إذا كانت ليلةُ النِّصْفِ من شعبانَ فقوموا لَيْلَها، وصوموا نهارَها"،[١١]وهذا حديث موضوع.

المراجع[+]

  1. "لماذا سمي شهر شعبان بهذا الاسم"، www.ahlalhdeeth.com، اطّلع عليه بتاريخ 27-6-2019.
  2. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن أسامة بن زيد، الصفحة أو الرقم: 2356، حسن.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 1969، صحيح.
  4. "شهر شعبان"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-6-2019. بتصرّف.
  5. رواه الألباني، في السلسلة الضعيفة ، عن علي بن أبي طالب ، الصفحة أو الرقم: 2132، إسناد موضوع.
  6. رواه الألباني، في تخريج كتاب السنة ، عن معاذ بن جبل ، الصفحة أو الرقم: 512، صحيح.
  7. "فضل ليلة النصف من شعبان "، www.kalemtayeb.com، اطّلع عليه بتاريخ 1-7-2019. بتصرّف.
  8. "أحاديث شعبانية غير صحيحة منتشرة في بعض المنتديات"، www.kalemtayeb.com، اطّلع عليه بتاريخ 1-7-2019. بتصرّف.
  9. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن أنس بن مالك ، الصفحة أو الرقم: 6660، ضعيف.
  10. رواه محمد بن محمد الغزي، في إتقان ما يحسن، عن .، الصفحة أو الرقم: 1/376، موضوع.
  11. رواه الألباني، في السلسلة الضعيفة، عن علي بن أبي طالب ، الصفحة أو الرقم: 2132 ، إسناد موضوع.