حديث الكبائر الصحيح

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٠ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٩
حديث الكبائر الصحيح

الكبائر في الإسلام

تباينت آراء الفقهاء والعلماء من أهل السنّة والجماعة حول مفهوم الكبائر ومفردُها كبيرةٌ، لكنّ أرجحَ الأقوال وأشهرها بين أهل العلم أنّ الكبائر هي أيّ ذنبٍ اقترفه الإنسان واستحق عليه قيام الحدّ الشرعيّ المنصوص عليه في القرآن الكريم أو جاء بحق مرتكبه وعيدٌ في الآخرة أو تهديدٌ أو غضبٌ من الله أو لعنٌ لفاعله في الدنيا والآخرة، وتشمل الكبائر في الإسلام عقوق الوالديْن والسرقة وقتل النفس التي حرّم الله إلا بالحق والزنا وأكل الرِّبا وقطيعة الرحم وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات وتعاطي المُسكر، وهذا المقال يسلط الضوء على حديث الكبائر الصحيح الوارد عن النبي -صلى الله عليه وسلم-.

أحاديث نبوية عن الكبائر

تناولتِ الأحاديث الصحيحة الواردة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- حول مسألة كبائر الذنوب بعدة صورٍ يجمع بين بعضها تارةً ويفرقها تارةً أخرى كحديث: "ذكر رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- الكبائرَ، أو سُئلَ عن الكبائرِ؟ فقال:الشركُ باللهِ، وقتلُ النفسِ، وعقوقُ الوالديْن، فقال: ألا أنبئُكم بأكبرِ الكبائرِ؟قال: قولُ الزورِ، أو قال: شهادةُ الزورِ.قال شعبةُ: وأكثرُ ظنِّي أنه قال: شهادةُ الزورِ" [١]، وجاء في عقوق الوالدين ككبيرةٍ أحاديث منفردة كحديث:"إنَّ مِن أكبرِ الكبائرِ أن يلعَنَ الرَّجُلُ والدَيهِ فاستَغرَبَ القَومُ أن يلعَنَ رجلٌ عاقِلٌ مُؤمِنٌ وَالِدَيهِ و هُما سبَبُ حياتِهِ فقالوا: وكيفَ يلعَنُ الرَّجلوالدَيهِ؟ قال: يَسبُّ أبا الرَّجُلِ فيسبُّ أباهُ و يسُبُّ أمَّهُ فيَسُبُّ أمَّهُ" [٢].

ومن الأفعال التي ألحقها أهل العلم بالكبائر كل فعلٍ أو قول تبرأ منه الرسول الكريم أو نفى عن صاحبه صفة الإيمان ومنها: "فإنَّ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- بَرِيءَ من الصالقَةِ والحالقَةِ والشَّاقَّةِ" [٣]، ومن أحاديث نفي الإيمان والتي عدها أهل العلم من الكبائر:"لا يُؤمِنُ أحدُكم حتى يُحِبَّ لأخيه ما يُحِبُّ لنَفْسِه" [٤]، وأيضًا:"واللهِ لا يؤمنُ، والله لا يؤمنُ، والله لا يؤمنُ قيل: من يا رسولَ اللهِ؟ قال: الذي لا يأمنُ جارُه بوائقَه، قالوا: يا رسولَ اللهِ وما بوائقُه؟ قال: شرُّه" [٥]، ويعتبر حديث السبع الموبقات أي المهلكات والموجبات للحدّ في الدنيا أو العقوبة في الآخرة واحدٌ من أهم أحاديث الكبائر:"اجتنبوا السبعَ الموبقاتِ، قالوا: يا رسولَ اللهِ، وما هن؟ قال: الشركُ باللهِ، والسحرُ، وقتلُ النفسِ التي حرّم اللهُ إلا بالحقِّ، وأكلُ الربا، وأكلُ مالِ اليتيمِ، والتولي يومَ الزحفِ، وقذفُ المحصناتِ المؤمناتِ الغافلاتِ" [٦][٧][٨]

حديث الكبائر الصحيح

حديث الكبائر واحدٌ من الأحاديث الصحيحة الواردة في صحيحَيْ البخاري ومسلم، ففي صحيح البخاري جاء هذا الحديث برواية أنس بن مالك وأبي بكرة نفيع بن الحارث الثقفي -رضي الله عنهما- بطريقتيْن هما:"أكبرُ الكبائرِ: الإشراكُ باللهِ، وعقوقُ الوالديْنِ، وشهادةُ الزورِ، وشهادةُ الزورِ -ثلاثًا- أو: قولُ الزورِ، فما زال يُكَرِّرُها حتى قلنا: لَيْتَه سكتَ" [٩] والرواية الثانية:" أكبرُ الكبائرِ: الإشراكُ بالله، وقتلُ النفسِ، وعقوقُ الوالدَيْنِ، وقولُ الزورِ أو قال: وشهادةُ الزورِ" [١٠][١١]

مناسبة حديث رسول الله عن الكبائر

يأتي حديث الكبائر ضمن السلسلة التعليميّة والتوجيهيّة للنبي -صلى الله عليه وسلم- لأصحابه، فالإنسان بطبعه مجبولٌ على اقتراف الذنوب والآثام وفي هذا الحديث يوضح النبي الكريم لأصحابه انقسام الذنوب إلى صغائر وكبائر كي يجتنبوها، وتجدر الإشارة إلى أن الكبائر لا تنحصر بالثلاث الواردة في الحديث السابق بل هي أكثر من ذلك وردت في أحاديث متعددة.

شرح حديث رسول الله عن الكبائر

في حديث الكبائر يُخبر النبيّ -صلى الله عليه وسلم- أصحابه وأمته من بعدهم عن أكبر الكبائر التي يُمكن للعبد أن يقترفها وأولها الشرك بالله تعالى فهو أعظم ذنبٍ عصى به الإنسان ربه وهو الذي أوجده لعبادته، وعقوق الوالدين والإساءة إليهما والتحقير من شأنهما وهما سبب وجوده على هذه الأرض بعد مشيئة الله وهما من بذلا كل الجهد والمال والصحة في التربية والتعليم وغيرها، وقول الزور أو شهادة الزور وهذه الثالثة أثارت غضب النبيّ الكريم حتى أخذها يكررها ثلاثًا لما فيها من تغيير الحقيقة والكذب وإيقاع الظلم على الناس ببضع كلماتٍ ينطق بها المرء.

المراجع[+]

  1. الراوي: أنس بن مالك، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 5977، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  2. الراوي: عبدالله بن عمرو، المحدث: الألباني، المصدر: غاية المرام، الصفحة أو الرقم: 280، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  3. الراوي: أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 104، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  4. الراوي: أنس بن مالك، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 13، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  5. الراوي: أبو هريرة، المحدث: الألباني، المصدر: صحيح الترغيب، الصفحة أو الرقم: 2550، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  6. الراوي: أبو هريرة، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم : 6857، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  7. ما هي الكبائر،,  "www.binbaz.org.sa"، اطُّلع عليه بتاريخ 04-02-2019، بتصرف
  8. نصوص نبوية في البخاري حول الكبائر،,  "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 04-02-2019، بتصرف
  9. الراوي: نفيع بن الحارث الثقفي أبو بكرة، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 6919، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  10. الراوي: أنس بن مالك، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 6871، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  11. شرح حديث: ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟،,  "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 04-02-2019، بتصرف