تمزق الأربطة يعرف تمزق الأربطة على أنه نوع من الإصابات في الأنسجة الضامة الكثيفة، والتي لها صفة التمدد، والتي تربط العظام ببعضها عند التقائها بالمفصل الرئيسي والمفاصل الأخرى، وعند تمددها بشكل يفوق قدرتها الطبيعية، فهذا يسبب تمزق في المفصل، وتصيب الإنسان عادة بسبب حركة مفاجئة ناتجة عن السقوط أو القفز أو الالتواء المزمن الذي يفوق المدى الطبيعي للمفصل، فنحن في الكثير من المواقف التي تواجهنا في حياتنا اليومية ربما يصادفنا الآلام أو زرقان في منطقة تعرضت إلى إصابة، وقد تكون نوع الإصابة مؤثرة على نوع الأربطة، ومن الأمثلة على هذه الإصابات حوادث السير أو ركوب السيارات أو حتى عند نزول الدرج أو ربما سقوط مفاجئ من مكان معين. أعراض تمزق الأربطة يوجد الكثير من أعراض تمزق الأربطة منها: الآلام الشديدة.  الإلتهابات المزمنة. حدوث انتفاخ وتورم في المنطقة المصابة. الإصابة بالكدمات وإزرقاق الجلد.  قصور في تحريك الأطراف المصابة. قلة المرونة للعضلات والأربطة المصابة المرتبطة فيها. يفقد المصاب القدرة على تحريك الطرف المصاب.   أسباب تمزق الأربطة بسبب حركة التي تصف بالسريعة أو المفاجأة تسببت في السقوط والالتواء. الصدمات التي قد تصيب كل من الركبة، او فقرات الرقبة، او كاحل القدم بجسم ما بصورة قوية. السقوط من مكان عالي. التواء في القدم عند السير. وقوع قدم السائق من السيارة في فترة السير. الأماكن التي تكون أكثر عرضة للإصابة بتمزق الأربطة تقريباً قد تصاب كافة الأعضاء المبطنة للجسم والمفصلية، ولكن هنالك أماكن محددة يكون احتمال الإصابة فيها اكبر من غيرها، وهي كل من كاحل القدمين، ومنطقة الركبة، وأقواس القدم أيضاً. علاج تمزق الأربطة نحمي الطرف المصاب بالتمزق من تطور الإصابة وزيادتها، وذلك بتجنبِ تحريك الطرف المصاب، وتثبيته باستخدام جبيرة، أو عصا مؤقتة. نريح الطرف المصاب بالتمزق، والاستمرار بتحريك باقي الأطراف السليمة، للحفاظ على نشاط الدورة الدموية. نضع كمادات ماء بارد على المنطقة المصابة، أو قطع ثلج ملفوفة بمنشفة، أو قربة ماء مملوءة بالماء البارد، وذلك لتخفيف الورم، مع تجنب وضع الثلج بشكل مباشر على الجلد، لتجنب تلف الأنسجة. نلف المنطقة المصابة، باستخدام رباط ضاغط، أو ضمادة ضاغطة.  نرفع الطرف المصاب بتمزق الأربطة بمستوى أعلى من مستوى القلب، وذلك بوضع وسائد مع الاستلقاء لتقليل حدوث الورم، أو منعه.  في حالِ سماع قرقعة وقت حدوث تمزق الأربطة، أو واجهنا صعوبة في تحريك المفصل، فهذا دليل على أن الرباط قد تمزّق بشكل كامل، لذلك يجب التوجه فورا للطبيب، ووضع كمادات ماء بارد على المنطقة المصابة.  إذا ترافق تمزق الأربطة مع ارتفاع درجة حرارة المنطقة المصابة، وتغير لونها للأحمر، فهذا احتمال كبير يدل على الإصابة بالعدوى، خصوصا إن كان هناك جرح نازف.  إذا تم تأخير العلاج، وعدم مراجعة الطبيب قد يؤدي ذلك لحدوث خلل دائم في المفصل، وتخلخله، مع آلام شديدة مستمرة.  إذا لم تنفع الوسائل الاعتيادية في شفاء تمزق الأربطة، يلجأ الطبيب للتدخل الجراحي لإصلاح الخلل.

تمزق الأربطة أعراضه وعلاجه

تمزق الأربطة أعراضه وعلاجه

بواسطة: - آخر تحديث: 7 أغسطس، 2018

تصفح أيضاً

تمزق الأربطة

يعرف تمزق الأربطة على أنه نوع من الإصابات في الأنسجة الضامة الكثيفة، والتي لها صفة التمدد، والتي تربط العظام ببعضها عند التقائها بالمفصل الرئيسي والمفاصل الأخرى، وعند تمددها بشكل يفوق قدرتها الطبيعية، فهذا يسبب تمزق في المفصل، وتصيب الإنسان عادة بسبب حركة مفاجئة ناتجة عن السقوط أو القفز أو الالتواء المزمن الذي يفوق المدى الطبيعي للمفصل، فنحن في الكثير من المواقف التي تواجهنا في حياتنا اليومية ربما يصادفنا الآلام أو زرقان في منطقة تعرضت إلى إصابة، وقد تكون نوع الإصابة مؤثرة على نوع الأربطة، ومن الأمثلة على هذه الإصابات حوادث السير أو ركوب السيارات أو حتى عند نزول الدرج أو ربما سقوط مفاجئ من مكان معين.

أعراض تمزق الأربطة

يوجد الكثير من أعراض تمزق الأربطة منها:

  • الآلام الشديدة.
  •  الإلتهابات المزمنة.
  • حدوث انتفاخ وتورم في المنطقة المصابة.
  • الإصابة بالكدمات وإزرقاق الجلد.
  •  قصور في تحريك الأطراف المصابة.
  • قلة المرونة للعضلات والأربطة المصابة المرتبطة فيها.
  • يفقد المصاب القدرة على تحريك الطرف المصاب.

 

أسباب تمزق الأربطة

  • بسبب حركة التي تصف بالسريعة أو المفاجأة تسببت في السقوط والالتواء.
  • الصدمات التي قد تصيب كل من الركبة، او فقرات الرقبة، او كاحل القدم بجسم ما بصورة قوية.
  • السقوط من مكان عالي.
  • التواء في القدم عند السير.
  • وقوع قدم السائق من السيارة في فترة السير.

الأماكن التي تكون أكثر عرضة للإصابة بتمزق الأربطة

تقريباً قد تصاب كافة الأعضاء المبطنة للجسم والمفصلية، ولكن هنالك أماكن محددة يكون احتمال الإصابة فيها اكبر من غيرها، وهي كل من كاحل القدمين، ومنطقة الركبة، وأقواس القدم أيضاً.

علاج تمزق الأربطة

  • نحمي الطرف المصاب بالتمزق من تطور الإصابة وزيادتها، وذلك بتجنبِ تحريك الطرف المصاب، وتثبيته باستخدام جبيرة، أو عصا مؤقتة.
  • نريح الطرف المصاب بالتمزق، والاستمرار بتحريك باقي الأطراف السليمة، للحفاظ على نشاط الدورة الدموية.
  • نضع كمادات ماء بارد على المنطقة المصابة، أو قطع ثلج ملفوفة بمنشفة، أو قربة ماء مملوءة بالماء البارد، وذلك لتخفيف الورم، مع تجنب وضع الثلج بشكل مباشر على الجلد، لتجنب تلف الأنسجة.
  • نلف المنطقة المصابة، باستخدام رباط ضاغط، أو ضمادة ضاغطة.
  •  نرفع الطرف المصاب بتمزق الأربطة بمستوى أعلى من مستوى القلب، وذلك بوضع وسائد مع الاستلقاء لتقليل حدوث الورم، أو منعه.
  •  في حالِ سماع قرقعة وقت حدوث تمزق الأربطة، أو واجهنا صعوبة في تحريك المفصل، فهذا دليل على أن الرباط قد تمزّق بشكل كامل، لذلك يجب التوجه فورا للطبيب، ووضع كمادات ماء بارد على المنطقة المصابة.
  •  إذا ترافق تمزق الأربطة مع ارتفاع درجة حرارة المنطقة المصابة، وتغير لونها للأحمر، فهذا احتمال كبير يدل على الإصابة بالعدوى، خصوصا إن كان هناك جرح نازف.
  •  إذا تم تأخير العلاج، وعدم مراجعة الطبيب قد يؤدي ذلك لحدوث خلل دائم في المفصل، وتخلخله، مع آلام شديدة مستمرة.
  •  إذا لم تنفع الوسائل الاعتيادية في شفاء تمزق الأربطة، يلجأ الطبيب للتدخل الجراحي لإصلاح الخلل.