تقوية جهاز المناعة بالأغذية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
تقوية جهاز المناعة بالأغذية

جهاز المناعة

يهاجم الجسم العديد من الأجسام الغريبة والكائنات الحية الدقيقة التي تطلب وجود جهاز دفاعي قوي يقاوم هذه التهديدات ويهاجمها ضمن استعدادات وآليات مناسبة وهذا يتمثّل بجهاز المناعة الذي لا يمكن للجسم القيام بوظائفه بشكل سليم دون وجوده، ومن ناحية أخرى لا بد من تغذية سليمة تساعد على تقوية جهاز المناعة والتقليل من فرص إصابته بالأمراض والعدوى، وهنا يكمن دور الغذاء الصحي في المحافظة على صحة الجسم بجميع أجهزته المختلفة.

أهمية جهاز المناعة

يتلخّص دور جهاز المناعة في حماية الجسم من الأمراض والكائنات الحية الدقيقة الضارّة التي قد تُلحق الضرر به بما في ذلك الفيروسات والبكتيريا والطفيليات ويمكن تقسيمه إلى فئتين الأولى تُدعى بالمناعة الفطرية وهي المناعة التي تُولد مع الإنسان وتشمل مكوّنات كيميائية وبعضًا من أجزاء جسمه كالجلد وحمض المعدة والإنزيمات الموجودة في الدموع والمخاط وغيرها، أما الفئة الثانية وهي المناعة الكيفية أو المكتسبة والتي تقوم بمعالجة التهديد الذي يهاجم الجسم والتعرف عليه ليتم بعد ذلك إنشاء أجسام مضادة خاصة بهذا التهديد، ومن ناحية أخرى يتكون جهاز المناعة من مكونات رئيسة كالعقد الليمفاوية والطحال ونخاع العظم والخلايا الليمفاوية والغدة الصعترية وكريات الدم البيضاء.[١]

تقوية جهاز المناعة بالأغذية

تمدّ أصناف الغذاء المختلفة الجسم بالمغذيات شرط أن يكون الاختيار محصورًا على الأصناف الصحية التي توفّر للجسم مجموعة متنوعة من الفوائد ومنها المحافظة على مناعة قوية وبالتالي التقليل من خطر الإصابة بالأمراض، ومن الأغذية التي تساعد على تقوية جهاز المناعة يُذكر ما يأتي:[٢]

  • الحمضيات: توفّر كميات جيدة من فيتامين C الذي يزيد من إنتاج خلايا الدم البيضاء التي تقلل من خطر التعرّض للعدوى، ومن الأمثلة عليها الجريب فروت والبرتقال واليوسفي والليمون والكلمنتينا.
  • الفلفل الحلو: يساعد على المحافظة على صحة الجلد وذلك لتوفيره ضعف ما توفّره الحمضيات من فيتامين C وهو كذلك مصدر مهم للبيتا كاروتين.
  • البروكلي: يحتوي على مجموعة متنوعة من الفيتامينات كفيتامين A وفيتامين وفيتامين C وفيتامين E وعلى مضادات الأكسدة والألياف.
  • الثوم: يعمل على خفض ضغط الدم وإبطاء تصلب الشرايين ويعزز من جهاز المناعة وذلك لمحتواه الجيد من الأليسين allicin.
  • الزنجبيل: يساعد على التخفيف من الشعور بالغثيان وكذلك التقليل من خطر الإصابة بالالتهابات بما في ذلك التهاب الحلق وغيرها.
  • السبانخ: يحتوي على مضادات الأكسدة والبيتا كاروتين ومجموعة من الفيتامينات وبالتالي فهو يقلل من خطر الإصابة بالعدوى.
  • الزبادي: يوفّر فيتامين D الذي يُسهم في تنظّيمه ويعزز من دفاع الجسم عن الأمراض.
  • اللوز: يحتوي على فيتامين E أحد الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون والتي تعتبر مهمة لصحة هذا الجهاز.
  • الكركم: يعمل كمضاد للالتهابات خاصة المرتبطة بالتهاب المفاصل.
  • الشاي الأخضر: يحتوي على مضادات أكسدة قوية تعزز من وظائفه.
  • البابايا: تحتوي على فيتامين C ولها تأثير مضادّ للالتهابات كما توفّر البوتاسيوم وفيتامين B وحمض الفوليك.
  • الكيوي: يوفّر بعض الفيتامينات والمعادن كحمض الفوليك والبوتاسيوم وفيتامين K وفيتامين C التي تُسهم جميعها في المحافظة على أداء الجسم لوظائفه المختلفة بشكل سليم إلى جانب تعزيز فيتامين C تحديدًا لخلايا الدم البيضاء للتقليل من خطر التعرّض للعدوى.
  • الدجاج: يعتبر تناوله فرصة للحصول على فيتامين B6 الذي يدخل في العديد من التفاعلات الكيميائية في الجسم كما يُسهم في تشكيل خلايا الدم الحمراء الجديدة وتجدر الإشارة هنا إلى أن مرق الدجاج يقلل من خطر الإصابة بالأمراض ويحسّن من أعراض البرد حال الإصابة به.
  • بذور عباد الشمس: تحتوي على الفوسفور والمغنيسيوم وفيتامين B6 وفيتامين E الذي يعمل على المحافظة على وظيفة هذا الجهاز.
  • المحار: يعتبر غنيًا بالزنك لعمل خلايا جهاز المناعة بشكل سليم.

عناصر غذائية مهمة لجهاز المناعة

هناك أمور أساسية ترتبط بشكل وثيق مع تقوية جهاز المناعة وأهمها اتباع نظام غذائي صحي إلى جانب ممارسة العادات الصحية اليومية فكلاهما يصبّان في أسلوب حياة الفرد الذي ينعكس نهاية على صحة جسمه ومن ناحية أخرى لا بد من توازن بين كميات الطعام المتناولة ضمن النظام الغذائي والآتي بعض العناصر الغذائية المهمة لجهاز المناعة والتي يجب التركيز عليها:[٣]

  • البيتا كاروتين: تتوفّر في الأطعمة النباتية كالبطاطا الحلوة والسبانخ والجزر والمانجو والبروكلي والطماطم.
  • فيتامين C: يمكن الحصول عليه بتناول الحمضيات والتوت والبطيخ والطماطم والفلفل الحلو والقرنبيط.
  • فيتامين D: تحتوي كل من الأسماك الدهنية والبيض عليه إضافة إلى بعض الأصناف المدعّمة بهذا الفيتامين.
  • الزنك: يتوفّر في اللحم البقري والمأكولات البحرية وجنين القمح والفاصولياء والمكسرات والتوفو.
  • البروبيوتيك: تتركّز هذه البكتيريا في منتجات الألبان بشكل خاص.
  • البروتين: يمكن الحصول عليه بتناول الحليب واللبن والبيض ولحم البقر والدجاج والمأكولات البحرية والمكسرات والبذور والفاصولياء والعدس.

نصائح للمحافظة على جهاز المناعة

هناك مجموعة من النصائح المهمة والعادات الصحية اليومية التي يمكن اتباعها للمحافظة على صحة جهاز المناعة والتحسين من أدائه إلى جانب أجهزة الجسم الأخرى والتي يُذكر منها ما يأتي:[٤]

  • ممارسة بعض التمارين: كالمشي حيث تعمل على تقوية جهاز المناعة والتحسين من وظائفه كما أنها تساعد على إفراز بعض الهرمونات المهمة التي تساعد على التخفيف من الألم وتوليد الشعور بالاسترخاء والرفاهية وبالتالي التخلص من التوتر والحصول على نوم أفضل جودة.
  • اتباع نظام غذائي صحي: فهذا سيقلل من فرصة زيادة الوزن حيث إن الحصول على سعرات حرارية عالية نتيجة اتباع نظام غذائي غير صحي يعني زيادة خطر الإصابة بالأمراض والعدوى، أما الأصناف الصحية فهي خيارات جيدة توفّر الفيتامينات ومضادات الأكسدة التي تعزز من وظائف جهاز المناعة.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم: يتولّد الشعور بالأرق نتيجة التعب المرتبط في بعض الأحيان بجودة نوم سيئة وبالتالي زيادة عرضة الجسم للإصابة بالأمراض وبالتالي للنوم دور مهم في المحافظة على صحة هذا الجهاز.
  • إدارة الشعور الإجهاد: تزيد فرصة تعريض الجسم للإصابة بالأمراض مع زيادة تعريضه للضغوطات والإجهاد والتوتر المزمن الذي يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وغيرهم الكثير.
  • التوقّف عن شرب الكحول: فالحصول عليه قد يثبط عمل خلايا الدم البيضاء وبالتالي زيادة عرضة الجسم للعدوى.
  • تقوية العلاقات الاجتماعية: إن لهذه العلاقات أهمية بالغة فقد لوحظ بأن الأفراد الذين يمتلكون صداقات وعلاقات طيبة مع الآخرين يمتلكون صحة جيدة مقارنة مع غيرهم.

المراجع[+]

  1. Immune System: Diseases, Disorders & Function, , www.livescience.com, Retrieved in 19-2-2019, Edited
  2. 15Foods That Boost the Immune System, , www.healthline.com, Retrieved in 19-2-2019, Edited
  3. How to Keep Your Immune System Healthy, , www.eatright.org, Retrieved in 19-2-2019, Edited
  4. How to Use Your Immune System to Stay Healthy, , www.webmd.com, Retrieved in 19-2-2019, Edited