تفسير حلم فتح الباب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٢٥ ، ٢٠ سبتمبر ٢٠١٩
تفسير حلم فتح الباب

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن اسماعيل بن عبد الغني النابلسي الدمشقي الحنفي، كان شيخًا عالمًا بالدين وأديبًا وشاعرًا، ولد في دمشق وسافر إلى عدّة بلدان، منها: لبنان وفلسطين والحجاز ومصر، حفظ القرآن الكريم وعمره خمس سنوات، وكان معلمه الأول هو والده الذي كان شيخًا تقيًّا، وكانت أولى مؤلفاته الشعرية في رثاء والده، وله عدّة مؤلفات، منها: منظومة أسماء الله الحسنى، فضائل الشهور والأيام، وتعطير الأنام في تعبير المنام، والذي سيتم في هذا المقال تفسير حلم فتح الباب من خلال الرجوع إلى هذا الكتاب.[١]

تفسير حلم فتح الباب

إنّ تفسير حلم فتح الباب يختلف بحسب حال الرؤيا وحال الباب، وقد ورد في كتاب الشيخ عبد الغني النابلسي في باب الباء، عند مفردة الباب وما اتّصل بها العديد من التفاسير، منها: أنّ فتح الأبواب دلالة على سعة الرزق، ومن رأى أنّ الأبواب قد فتحت أمامه، فإن أبواب الدنيا تنفتح له، وإن رأى النائم أن الأبواب مسدودة في وجهه فإن مصيبة تقع على أهل البيت. كما أن باب البيت يدل على من يقوم بأمر الدار، وربما دلّ باب البيت على النساء، فإن رأى الرائي أنه أغلق باب وكان هذا الباب من حديد فإنه يتزوج من بِكر.[٢]

وقد يدل باب البيت وتغير حاله على تغير حال ساكنيه، فإن رآه احترق أو انكسر أو اقتلع من مكانه فإنه يدل على مصيبة تقع على أهل البيت، وإن رأى بابًا صغيرًا في باب داره فهو مكروه، أما إذا رأى أن باب البيت قوي ومرتفع وواسع فهو حسن القيام بأمور بيته، وإن رأى أنه يبحث عن باب بيته فلا يجده، فهو يحتار بأمر من أمور دنياه، وإن رأى باب بيته متسع عن قدره فهو دخول أحد عليه بدون إذن، وقد يدل زوال باب البيت على زوال الحال التي عليها صاحب الدار إما في دينه أو دنياه، وإن رأى الرائي أنه يخرج من باب ضيق إلى باب واسع، فإنه يخرج من الشدّة إلى السعة ومن الضيق إلى الفرج.[٢]

وإن الحلقة في باب البيت تدل على الدَّين، فإن رأى فيه حلقتين فعليه دين لشخصين، أما الدخول من أبواب مجهولة وغير معروفة فهو نصر وظفر على الأعداء، وقد تدل على السفر والرزق والعلم، والخروج منها خروج من هذه الأمور، وقد يدل الخروج من الباب على الموت فإن قابلته أرض خضرة ومنظر حسن فإنه يدل على النعيم يوم القيامة، والله تعالى أعلم وأعزّ وأجلّ.[٢]

حكم تعبير الرؤى والأحلام

إن علم تفسير الأحلام مبني على الظن، فالمعبر قد يصيب وذلك بتوفيق الله تعالى، وقد يخطئ فهو بشر وغير معصوم عن الخطأ، فما ورد من تفسير حلم فتح الباب هو مما ورد في كتاب تعطير الأنام في تعبير المنام، أما عن حكم تعبير الرؤى فهو جائز، إذ أنه علم له أصول في كتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم-، ولكن على المسلم أن لا ينشغل كثيرًا في المنامات ويبني حياته عليها، ويكتفي بما ورد من هدي المصطفى -صلى الله عليه وسلم-، فإن رأى ما يسره حمد الله وأخبر بالرؤيا من يحب، وإن رأى ما يكره، فيستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ويتفل عن يساره ثلاثًا، ويقوم فيصلي ركعتين لله فإنها بإذن الله لن تضرّه.[٣]

المراجع[+]

  1. "عبد الغني النابلسي"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 18-09-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "كتاب: تعطير الأنام في تعبير المنام"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-09-2019. بتصرّف.
  3. "سؤال المختصين عن تعبير الرؤيا لا حرج فيه"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-09-2019. بتصرّف.