تفسير اسم ياسين في المنام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٣ ، ١٠ أغسطس ٢٠١٩
تفسير اسم ياسين في المنام

معنى اسم ياسين

اسم ياسين اسم علم مذكّر، وقد شاع تداوله بين أبناء الأمّة الإسلاميّة تبرّكًا بكلام الله تعالى، حيث ورد ذكره في القرآن الكريم، وقد سمّيت بهذا الاسم سورة من سور القرآن الكريم، " سورة يس" ولذلك فيقال إنّ اسم ياسين عربيّ الأصل، لأنّه من فواتح سور القرآن الكريم، فهو مقتبس من قوله تعالى: {يس * وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ * إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ}،[١] والأرجح في هذه الآية هو خطاب للرّسول -صلى الله عليه وسلم- ومن أسمائه، وأيضًا من الأقوال الشّائعة أنّ الاسم حبشيّ ومعناه يا رجل أو يا إنسان، و بعد هذا سيتمّ توضيح تفسير اسم ياسين في المنام.[٢]

تفسير اسم ياسين في المنام

عند تفسير اسم ياسين في المنام، يجب أن يُعرف كما تقدّم بأنّ اسم ياسين اسم من أسماء النّبيّ محمّد –صلّى الله عليه وسلّم- وافتتح الله تعالى "سورة يس" به بقوله تعالى: {يس * وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ * إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ}،[١]فقال بعض العلماء المقصود بـ "يس" النّبيّ محمّد -صلّى الله عليه وسلّم- فمن رأى اسم ياسين في منامه وكان مهمومًا فرّج الله همّه، وإن كان سجينًا أطلق سراحه، وإن كان مديونًا قضي دينه، أو خائفًا أمن من خوفه، أو مظلومًا انتصر على ظالمه، أو مريضًا شفاه الله، أو فقيرًا أغناه الله، أو عازبًا تزوّج، أو محاربًا نصره الله، وإن كان مسافرًا أو تاجرًا، أو صاحب صنعة وفّق في سفره وتجارته وصنعته، وإن كان كافرًا أو عاصيًا هداه الله إلى طريق الرّشاد والفلاح، وإن كانت صاحبة الرؤيا امرأة، فإن كانت غنيّة أنفقت مالها في سبيل الله، وإن كانت عانسًا تزوّجت، وإن كانت عاقرًا أنجبت، وربّما ابتليت بالضّرائر، وإن كانت على خلاف مع زوجها أصلح الله بينهما، فهكذا رؤيا تحمل الخير لصاحبها إن شاء الله تعالى، سواء في الدّين أو الدّنيا، وبعد معرفة تفسير اسم ياسين في المنام سيكون الحديث عن مؤمن آل ياسين الذي وردت قصّته في "سورة يس" [٣]

مؤمن آل ياسين

إنّ قصّة مؤمن آل ياسين من أعظم القصص التي تمثّل نبراسًا للدّعاة في كيفيّة الدّعوة والصّبر عليها، وتحمل المتاعب والمشاقّ من أجل نجاحها وإيصالها إلى النّاس، حتّى وإن كان ثمن ذلك التّضحية بالنّفس، فمؤمن آل ياسين ضحّى بنفسه في سبيل نجاح الدّعوة إلى الله، ولم يكتف بدعوة قومه وهو على قيد الحياة، بل تمنّى هدايتهم بعد غدرهم به وقتلهم إياه، فمؤمن آل ياسين دعا قومه إلى تصديق ما جاء به الرّسل الذين يئسوا من قومه، فغدروا به وقتلوه، فانتقل من دار العناء والبلاء إلى دار النّعيم والجزاء، فقال الله تعالى على لسانه: {يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ * بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ}،[٤]فقد حرص وهو حيًّا على دعوة قومه ونقلهم من الكفر إلى الإيمان.[٥]

وبعد قتلهم إيّاه وانتقاله من دار الفناء إلى دار البقاء، ورأى ما رأى من النّعيم الدّائم في جنّات عرضها السّموات والأرض، بقي قلبه عند قومه متمنّيًا لهم ما ناله من الخير والنّعيم، وما ذلك إلّا دلالة على سلامة قلب ذلك المؤمن، وعلى حرصه على هداية قومه مع أنّهم قتلوه، فتمنّى لو أن قومه الذين قتلوه ظلمًا وبهتانًا ونصرًا للكفر، اطّلعوا على ما ناله من النّعيم المقيم والسّعادة في جوار ربّ العالمين، لعلّ ذلك يجعلهم يراجعون أنفسهم ويعودون إلى رشدهم ويتوبون إلى ربهم، ولكنّ الله سبحانه طبع على قلوبهم بطابع الكفر، فكانت عاقبتهم أوخم العواقب، قال تعالى فيهم: {وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُندٍ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ * إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ}.[٦][٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب سورة يس، آية: 1-3.
  2. "معنى اسم ياسين"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 09-08-2019. بتصرّف.
  3. عبد الغني النابلسي، تعطير الأنام في تفسير الأحلام، صفحة 400-401. بتصرّف.
  4. سورة يس، آية: 26-27.
  5. ^ أ ب "قصة مؤمن آل ياسين"، www.audio.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 09-08-2019. بتصرّف.
  6. سورة يس، آية: 28-29.
80 مشاهدة