تفسير اسم غفران في المنام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢ أغسطس ٢٠١٩
تفسير اسم غفران في المنام

تفسير الأحلام

هو علمٌ واسع يُعنى بتأويل وتفسير ما يراه المرء في منامه بناءً على ما جاء في القرآن الكريم وسنة رسول الله، وقد اختصّ بعض أهل العلم في تفسير الأحلام، فعلم تفسير الأحلام يعتمد في التأويل على أكثر من مرجع، فقد يكون التأويل بدلالة القرآن "كالحَبْل" يمكن تأويله على أنّه العهد لقوله تعالى: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ}،[١]أو يكون بدلالة السنة كتفسير "الغراب" بأنّه الرجل الفاسق لأن النبي الكريم سماه فاسقًا، أو قد يكون التأويل بالأمثال "كحفر الحفرة" يفسّر بالمكر لقولهم "من حفر حفرة وقع فيها"، أو يمكن أنّ يكون التأويل بالأسماء كمن رأى اسم راشد يُفسّر بالرُشد، وسيتم في هذا المقال بيان تفسير اسم غفران في المنام بناءً على قواعد تفسير الأحلام.[٢]

تفسير اسم غفران في المنام

في مستهلّ الحديث عن تفسير اسم غفران في المنام سيتم التعريف بمعنى هذا الاسم، فقد جاء في معجم المعاني أنّ اسم غفران هو اسم علمٍ مؤنث عربي الأصل معناه المسامحة والصفح والتغاضي عن الذنب، والعفو عن مرتكبه والستر عن الآثام ونسيان الأخطاء، فهو مصدر الفعل "غفر" وهو من الأسماء التي وردت في القرآن الكريم في أكثر من موضع، كقوله تعالى في سورة البقرة: {وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ}،[٣]فهم يرجون الفغران ومحو الذنوب.[٤]

يمكن تفسير اسم غفران في المنام كما جاء في كتاب "تعطير الأنام في تفسير المنام" للشيخ عبد الغني النابلسي -رحمه الله- بأنّه دليلٌ على الصدقة أو الكفارة لمن يستحقه، وقد استند في تأويله على ما جاء في القرآن الكريم في قوله تعالى في سورة الأنفال: {قُل لِّلَّذِينَ كَفَرُوا إِن يَنتَهُوا يُغْفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ}،[٥]فالله يكفّر عن الذين كفروا ويغفر خطاياهم إن استحقوا ذلك وانتهوا عن كفرهم وعصيانهم، ومما جاء أيضًا قوله تعالى: {قُل لِّلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لَا يَرْجُونَ أَيَّامَ اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْمًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ}،[٦]وهو دليل أنّ الغفران في المنام هو صدقةٌ ومسامحةٌ وكفارة ذنوب، والله تعالى أعلم.[٧]

الفرق بين الحلم والرؤيا

بعد الحديث عن تفسير اسم غفران في المنام لا بدّ من التمييز بين الحُلم والرّؤيا، فهما ما يراه الإنسان في منامه، ولكنّ الإسلام قد ميّز بينهما، ويأتي التمييز بين الحلم والرؤيا صريحًا في حديث الرسول -صلى الله عليه وسلم- فقد قال: "الرُّؤْيا الصَّادِقَةُ مِنَ اللَّهِ، والحُلْمُ مِنَ الشَّيْطانِ"،[٨]وبناءً على هذا اعتبر أهل العلم أنّ الرؤيا يغلب عليها ما يراه المرء من الخير والحسن والتباشير، وأنّ الحلم يغلب عليه رؤية الشرّ والأشياء القبيحة والمخيفة، وقد اشترط العلماء صدق الرائي في يقظته وحياته ومعاملته للآخرين حتى تُعدّ رؤيته في منامه صادقةً، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -عليه الصلاة والسلام- قال: "إذا اقتربَ الزَّمانُ لم تَكَدْ رؤيا المؤمنِ تَكْذبُ، وأصدقُهُم رؤيا أصدقُهُم حديثًا"،[٩]وفي هذا الحديث رسالةٌ واضحةٌ على أنّه إذا كثرت الرؤى الصادقة من المؤمنين فهي من علامات اقتراب نهاية الزمان، والله أعلم.[١٠]

المراجع[+]

  1. سورة آل عمران، آية: 103.
  2. "آداب الرؤى وتفسير الأحلام"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 01-08-2019. بتصرّف.
  3. سورة البقرة، آية: 285.
  4. "تعريف و معنى غفران في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 01-08-2019. بتصرّف.
  5. سورة الأنفال، آية: 38.
  6. سورة الجاثية، آية: 14.
  7. "كتاب: تعطير الأنام في تعبير المنام"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 01-08-2019. بتصرّف.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي قتادة الأنصاري، الصفحة أو الرقم: 6984 ، صحيح.
  9. رواه الألباني ، في صحيح الترمذي، عن أبي هريرة ، الصفحة أو الرقم: 2270، صحيح.
  10. "يا صاحب الرؤيا تمهل"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 01-08-2019. بتصرّف.
54 مشاهدة