تفسير اسم عمران في المنام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٨ ، ١٢ سبتمبر ٢٠١٩
تفسير اسم عمران في المنام

معنى اسم عمران

اسم عمران من الأسماء الجميلة والجليلة التي تُطلق على الذكور، ومعنه: البُنيان وما يعمَّرُ به البلد، ويقال: عَمَرَ المنزلُ بأهله أي كان مسكونًا، وعَمَر الرجلُ بيتَه: لزمه، ومما هو جدير بالذكر أن هذه المعاني على أساس ضمِّ العين، وهو الاسم المتداول، وقد يختلف المعنى بالكسر والفتح، ومما يزيد من مكانة هذا الاسم أنه اسم مذكور في القرآن الكريم، وهو اسم السورة الثانية سورة آل عمران، وما في هذا الاسم من اختلاف حركة العين بين الضم والكسر يعود إلى اختلاف الأصل بين عربي وتوراتي إلا أن المعنى واحد والله أعلم، وسيتبين تفسير اسم عمران في المنام في ما هو آت من المقال.[١]

تفسير اسم عمران في المنام

إن تفسير الأحلام، وتعبير الرؤيا من الأمور التي يهتم بها قسم كبير من الناس، فما يكاد الواحد منهم يرى منامًا إلا ويسارع إلى كتب تفسير الأحلام، أو إلى العلماء وأهل الفقه المطلعين على هذه الأمور ويسألهم عن تعبير رؤياه، ومن ذلك أن يرى أحدهم اسم عمران في المنام، أو ما يمت إلى هذا الاسم بصلة، وقد يبحث في الكتب فلا يجد بشكل صريح ومباشر ما يفسر اسم عمران، ولكن قد يجد ما يدل عليه مثل البناء، أو البنيان أو العمار، ومن خلال هذه التفاسير يمكن أن يستنبط تفسير اسم عمران في المنام.[٢]

وفي تفسير اسم عمران في المنام يمكن القول: من رأى أنه يبني بنيانًا فإنَّه يجمع أقرباءه وأصدقاءه، وفي هذا بشارة خير لمن هو بعيد عن أهله بأنه سيجتمع بهم بإذن الله، أما إذا كان صاحب الرؤيا سلطانًا فهذا يدل على عودة ملكه، وارتفاع قدره ومكانته، فكما أن البناء فيه علو وارتفاع فهو في المنام يدل على ارتفاع قدر صاحب الرؤيا، فضلًا عما في هذا الاسم من بركة وخير؛ فهو من الأسماء المذكورة في القرآن الكريم.[٢]

من هم آل عمران

إنّ الأسئلة عن أنبياء الله وأسمائهم كثيرة في الدين الإسلامي، ومنها أنّ البعض يسأل عن آل عمران المذكورين في القرآن الكريم، وعن عائلتهم، وعن أفرادها وفي ذلك ورد أنّ آل عمران هم من المؤمنين الذين أخبر الله عز وجل أنه اصطفاهم وفضلهم على العالمين، وذلك في قوله سبحانه وتعالى : {إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ*ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ*إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ* فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ*فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ}[٣][٤]

وما هو واضح من خلال الآيات أن "عمران" المقصود فيها هو والد "مريم" عليها السلام، وليس عمران والد نبي الله موسى -عليه السلام- وهذا ما ذهب إليه بعض المفسرين، وقد قيل: إن ما بين العمرانين ألفًا وثمانمائة سنة، وفي هذا يقول ابن كثير رحمه الله: "المراد بعمران هذا: هو والد مريم بنت عمران، أم عيسى ابن مريم عليهم السلام"[٤]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم عمران في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 02-09-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "كتاب: تعطير الأنام في تعبير المنام"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 02-09-2019. بتصرّف.
  3. سورة آل عمران، آية: 33-37.
  4. ^ أ ب "من هم آل عمران ؟"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 02-09-2019. بتصرّف.