تفسير اسم طارق في المنام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٥ ، ٤ أغسطس ٢٠١٩
تفسير اسم طارق في المنام

معنى وتعريف اسم طارق

طارقٌ هو اسم من أصل عربيّ يُطلق على العلم المذكّر، ومن معانيه "الآتي ليلًا" وسُمّي بذلك لحاجته إلى دقِّ الباب، ولا يسمون الأنثى طارقةً لأنها لا تأتي ليلًا، ويُطلق على من يدقُّ بالمطرقة، كما يُسمّى كوكب الصبح "الزُّهرة" طارقًا،[١]وورد في تعريفه وضمن معانيه أيضًا، الحادثُ ليلًا والنَّجمُ الثَّاقِبُ لقول هند بنت عتبة قبل إسلامها يوم غزوة أُحُد: "نَحْنُ بَنَاتُ طَارِقٍ" أَيْ إِنَّ أَبَانَا عالِي الْمَقَامِ كَالنَّجْمِ الثَّاقِبِ، والطَّارق اسم لسورة في القرآن الكريم وهي سورة مكيّة عدد آياتها سبع عشرة آية وترتيبها 86 في ترتيب المصحف، وبين سطور هذا المقال يمكن الاجتهاد في تفسير اسم طارق في المنام من وحي المعاني وفهم أهل الاختصاص.[٢]

تفسير اسم طارق في المنام

إنّ علم تفسير الرؤيا علم خصّ الله به الأنبياء -عليهم السّلام- ومن بعدهم من أهل العلم والدراية، ولا يسَع المفسّر أن يأتي على تفسير المفردات كافّة وما تتضمنه من معانٍ وأحداث، ونظرًا لأنّ الإمام عبد الغني النابلسيّ لم يذكر بالمُطلق في كتابه "تعطير الأنام في تعبير المنام" تفسير اسم طارق في المنام، فقد يكون من الأسلم تعبير رؤية الاسم وفق معناه في اللغة كما تقدم في المعنى والتعريف، فالاسم يُطلق على من يدقُّ بالمطرقة، فمَن رأى في منامه أنّه أخذ مطرقةً صار إليه فضل كثير، والمطرقة دالّة على العون والرزق لأربابها، وربما دلّت على الشر واللغظ في الكلام.[٣]

ويُطلق اسم طارق أيضًا على كوكب الصُبح "الزُّهرة"، والكوكب في المنام من أشراف النّاس، ومن رأى كوكبًا سقط من السماء إلى مكان، حدثت في ذلك المكان مصيبة في رجل من الأشراف، ومن رأى كوكبًا مضيئًا فإنه ينال سرورًا وفرحًا وينقاد له الناس، وإن رأى أنه يركب كوكبًا فإنه ينال سلطانًا وولايةً وقوةً، وخيرًا ومنفعةً ورئاسةً، وكوكب الصُبح يدلّ على زِفاف العروس، ومَن صار كوكبًا نال غنًى،[٣]ويكفي تفاؤلًا بأنّ الله -عزّ وجلّ- قد أقسم بالاسم في القرآن الكريم وهو خلقٌ من خلقه قال تعالى: {وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ*وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ*النَّجْمُ الثَّاقِبُ*}[٤]،قال الطبريّ: "أقسم ربنا بالسّماء وبالطّارق الذي يطرق ليلًا من النّجوم المضيئة، ويخفى نهارًا"،[٥]والخلاصة بأنّ الأتقى للمؤمن في تفسير ما يرى في المنام اتّباع هدي الرّسول المعلّم محمد-صلى الله عليه وسلم- حين قال: "إذا رأَى أحدُكم الرُّؤيا يُحبُّها فإنَّما هي من اللهِ فليحمَدِ اللهَ عليها وليحدِّثْ بما رأَى وإذا رأَى غيرَ ذلك ممَّا يكرهُ فإنَّما هي الشَّيطانُ فليستعِذْ باللهِ من شرِّها ولا يذكرْها لأحدٍ فإنَّها لا تضرُّه"،[٦]فالرؤيا بِشارة للمؤمن من الله أو إنذارٌ له، وأمّا الشيطان فيسعى جاهدًا ليُحزن المؤمن بداء الوسوسة والحُلم الذي يُلقيه في مخيلته، ويُصدّه عن فعل الطّاعات ويُلبّس عليه أمر دينه ليُضعف إيمانه بالله والتوكّل عليه سبحانه، والله تعالى أعلم.[٧]

الرؤى في الهدي النبوي

يقول الله تعالى في سورة يونس: {لَهُمْ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}[٨]، وقد ورد في تفسير الطبريّ بأن أهل التأويل قد اختلفوا في لفظ "البشرى" التي بشّر الله بها هؤلاء القوم ما هي؟ وما صفتها؟[٩]ليأتي الردّ جليًا في حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنَّ رَجُلًا سَأَلَ عُبادةَ بنَ الصَّامتِ عن قَولِ اللهِ: {لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا}، فقال عُبادةُ: سَأَلتُ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- فقال: "لقد سَأَلتَني عن أمْرٍ ما سَأَلَني عنه أحدٌ مِن أُمَّتي، تلك الرُّؤيا الصَّالحةُ يَراها المؤمنُ أو تُرَى له"،[١٠]والرؤى في الهدي النبويّ ثلاثة أنواع، ذكرها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: "الرؤيا ثلاثٌ، فالبُشْرَى من اللهِ، وحديثُ النّفْسِ، وتَخْويفٌ من الشيطانِ، فإذا رأَى أحدكُم رؤيا تعجبُه فليقصّها إن شاءَ، وإذا رأى شيئا يكرههُ فلا يقصّه على أَحدٍ وليقم يُصلي"،[١١]والله تعالى أعلم.[١٢]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم طارق في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-7-2019. بتصرّف.
  2. "تعريف و معنى طارق في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-7-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "كتاب: تعطير الأنام في تعبير المنام"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 1-8-2019. بتصرّف.
  4. سورة الطّارق، آية: 1-3.
  5. "تفسير الطبري - سورة الطّارق"، www.quran.ksu.edu.sa، اطّلع عليه بتاريخ 1-8-2019. بتصرّف.
  6. رواه المنذري ، في الترغيب والترهيب، عن أبو سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 2/376، إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما.
  7. "فسر أحلامك بنفسك سبعة عشرة وسيلة لتعبير رؤياك"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2-8-2019. بتصرّف.
  8. سورة يونس، آية: 63.
  9. "تفسير الطبري - سورة يونس"، www.quran.ksu.edu.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2-8-2019. بتصرّف.
  10. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن عبادة بن الصامت، الصفحة أو الرقم: 22767 ، أخرجه الترمذي (2275)، وابن ماجه (3898)، وأحمد (22767) واللفظ له.
  11. رواه الألباني ، في السلسلة الصحيحة، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1341 ، أخرجه البخاري (7017 )، ومسلم (2263).
  12. "الرؤى والأحلام أخطاء ووقفات"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2-8-2019. بتصرّف.